إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جور وظلم الحكم العباسي على أتباع اهل البيت ع ( يحيى بن عبد الله المحض )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جور وظلم الحكم العباسي على أتباع اهل البيت ع ( يحيى بن عبد الله المحض )



    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين وبعد :
    يحيى بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى الحسني الطالبي , يكنى أبا الحسن وقيل أبو محمد, ولد سنة 110هـ , كان مقدماً في أهل بيته , تعلم من جعفر الصادق كان قصير الجسم ,أدم اللون , حسن الوجه والجسم , أصلع . خرج متنكراً في أيام هارون العباسي حتى ورد بلاد الديلم.
    كانت وفاته في حبس هاورن سنة 175هـ , وعمره 65 سنة .
    وتقول الأخبار أنه دفن حيا بعد أن أعطاه الأمان والعهود والمواثيق
    وقال اليعقوبي
    وكان يحيى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن قد هرب إلى خراسان ودخل أرض الديلم فكتب هارون إلى صاحب الديلم يطلبه منه ويتهدده فطلبه فلما رأى يحيى ذلك طلب الأمان من الفضل فأمنه وحمله إلى الرشيد فحبسه فلم يزل محبوساً حتى مات.
    وقيل إن الموكل به منعه من الطعام أياماً فمات جوعاً.
    وقال المسعودي في مروج الذهب ج 1 ص 500 : وكان يحيى قد سار إلى الدًيْلَم مستجيراً، فباعه صاحب الدَّيْلَم من عامل الرشيد بمائة ألف درهم، فقتل، رحمه اللّه!.
    وقد روي من وجه آخر على حسب تباين النسخ وطرق الرواية في ذلك في كتب الأنساب
    والتواريخ إن يحيى ألقِيَ في بركة فيها سباع
    قد جُوِّعت، فأمسكت عن أكله، ولاذَتْ بناحية، وهابت الدُّنُوَّ إليه، فبنى عليه
    ركن بالجص والحجر وهو حَي.
    وقال ابو فرج الاصفهاني في انساب الاشراف ج 1 ص 406 :
    قالوا: وخرج يحيى بن عبد الله بن حسن بالجبل، وصار إلى ناحية الديلم فتوجه إليه الفضل بن يحيى بن خالد بن برمك وزير الرشيد هارون أمير المؤمنين، فجعل لملك الديلم ألف ألف، فسلمه إليه على أن أعطاه الرشيد الأمان من القتل، فكان محبوساً عند السندي بن
    شاهك فمات في الحبس.
    أقول : ما نراه اليوم من القتل والأجرام مثل حرق الناس وهم ودفنهم وهم على قيد الحياة هو أستمرار لذلك الأجرام الآموي والعباسي والشواهد على ذلك أكثر من أن تحصى .




    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2
    الأخ الفاضل
    ( الجياشي )
    بارك الله تعالى فيكم على كشف ما فعل الظالمون
    قال المسعودي : جمع المنصور أبناء الحسن ، وأمر بجعل القيود والسلاسل في أرجلهم وأعناقهم ، وحملهم في محامل مكشوفة وبغير وطاء ، تماما كما فعل يزيد بن معاوية بعيال الحسين . ثم أودعهم مكانا تحت الأرض لا يعرفون فيه الليل من النهار ، وأشكلت أوقات الصلاة عليهم ، فجزأوا القرآن خمسة أجزاء ، فكانوا يصلون على فراغ كل واحد من حزبه ، وكانوا يقضون الحاجة الضرورية في مواضعهم ، فاشتدت عليهم الرائحة ، وتورمت أجسادهم ، ولا يزال الورم يصعد من القدم حتى يبلغ الفؤاد ، فيموت صاحبه مرضا وعطشا وجوعا .
    وقال ابن الأثير : دعا المنصور محمد بن عبد الله العثماني ، وكان أخا لأبناء الحسن من أمهم ، فأمر بشق ثيابه حتى بانت عورته ، ثم ضرب مائة وخمسون سوطا ، فأصاب سوط منها وجهه فقال : ويحك أكفف عن وجهي ، فقال المنصور للجلاد : الرأس الرأس ، فضربه على رأسه ثلاثين سوطا ، وأصاب إحدى عينيه فسالت على وجهه ، ثم قتله .
    نعم كان بني العباس أشد على اهل البيت من بني مروان
    ولهذا قال الشاعر
    يا ليت جور بني مروان عاد لنا ** يا ليت عدل بني العباس في النار









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X