إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما معنى نحوسة الأيام والشهور؟ القسم الثاني

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما معنى نحوسة الأيام والشهور؟ القسم الثاني

    هذا أولاً وثانياً يظهر من بعض الروايات ان الناس كانت تتشائم من هذه الأيام لذا نجد الإمام (عليه السلام) يطمئنهم من ذلك ويأمرهم بالاعتصام بالله بصدقة أو صوم أو دعاء أو قراءة شيء من القرآن أو غير ذلك لدفع نحوسة هذه الأيام كما عن مجالس ابن الشيخ، بإسناده عن سهل بن يعقوب الملقب بأبي نواس عن العسكري (عليه السلام) في حديث: قلت: يا سيدي في أكثر هذه الأيام قواطع عن المقاصد لما ذكر فيها من النحس و المخاوف فتدلني على الاحتراز من المخاوف فيها فإنما تدعوني الضرورة إلى التوجه في الحوائج فيها؟ فقال لي: يا سهل إن لشيعتنا بولايتنا لعصمة لو سلكوا بها في لجة البحار الغامرة و سباسب البيداء الغائرة بين سباع و ذئاب و أعادي الجن و الإنس لآمنوا من مخاوفهم بولايتهم لنا، فثق بالله عز و جل و أخلص في الولاء لأئمتك الطاهرين و توجه حيث شئت و اقصد ما شئت. الحديث. ثم أمره (عليه السلام) بشيء من القرآن و الدعاء أن يقرأه و يدفع به النحوسة و الشأمة و يقصد ما شاء.

    و في الخصال، بإسناده عن محمد بن رياح الفلاح قال: رأيت أبا إبراهيم (عليه السلام) يحتجم يوم الجمعة فقلت: جعلت فداك تحتجم يوم الجمعة؟ قال: أقرأ آية الكرسي فإذا هاج بك الدم ليلا كان أو نهارا فاقرأ آية الكرسي و احتجم.
    و في الخصال، أيضا بإسناده عن محمد بن أحمد الدقاق قال: كتبت إلى أبي الحسن الثاني (عليه السلام) أسأله عن الخروج يوم الأربعاء لا تدور، فكتب (عليه السلام): من خرج يوم الأربعاء لا تدور خلافا على أهل الطيرة وقي من كل آفة و عوفي من كل عاهة و قضى الله له حاجته. و كتب إليه مرة أخرى يسأله عن الحجامة يوم الأربعاء لا تدور، فكتب (عليه السلام): من احتجم في يوم الأربعاء لا تدور خلافا على أهل الطيرة عوفي من كل آفة، و وقي من كل عاهة، و لم تخضر محاجمه.
    و في معناها ما في تحف العقول،: قال الحسين بن مسعود: دخلت على أبي الحسن علي بن محمد (عليهما السلام) و قد نكبت إصبعي و تلقاني راكب و صدم كتفي، و دخلت في زحمه فخرقوا علي بعض ثيابي فقلت: كفاني الله شرك من يوم فما أيشمك. فقال (عليه السلام) لي: يا حسن هذا و أنت تغشانا ترمي بذنبك من لا ذنب له؟. قال الحسن: فأثاب إلى عقلي و تبينت خطئي فقلت: يا مولاي أستغفر الله. فقال: يا حسن ما ذنب الأيام حتى صرتم تتشاءمون بها إذا جوزيتم بأعمالكم فيها؟ قال الحسن: أنا أستغفر الله أبدا، و هي توبتي يا بن رسول الله. قال: ما ينفعكم و لكن الله يعاقبكم بذمها على ما لا ذم عليها فيه. أ ما علمت يا حسن أن الله هو المثيب و المعاقب و المجازي بالأعمال عاجلا و آجلا؟ قلت: بلى يا مولاي. قال: لا تعد و لا تجعل للأيام صنعا في حكم الله. قال الحسن: بلى يا مولاي.
    و الروايات السابقة - و لها نظائر في معناها - يستفاد منها أن الملاك في نحوسة هذه الأيام النحسات هو تطير عامة الناس بها و للتطير تأثير نفساني، و هذه الروايات تعالج نحوستها التي تأتيها من قبل الطيرة بصرف النفس عن الطيرة إن قوي الإنسان على ذلك، و بالالتجاء إلى الله سبحانه و الاعتصام به بقرآن يتلوه أو دعاء يدعو به إن لم يقو عليه بنفسه.
    و حمل بعضهم هذه الروايات المسلمة لنحوسة بعض الأيام على التقية، و ليس بذاك البعيد فإن التشاؤم و التفاؤل بالأزمنة و الأمكنة و الأوضاع و الأحوال من خصائص العامة يوجد منه عندهم شيء كثير عند الأمم و الطوائف المختلفة على تشتتهم و تفرقهم منذ القديم إلى يومنا وكان بين الناس حتى خواصهم في الصدر الأول في ذلك روايات دائرة يسندونها إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لا يسع لأحد أن يردها كما في كتاب المسلسلات، بإسناده عن الفضل بن الربيع قال: كنت يوما مع مولاي المأمون فأردنا الخروج يوم الأربعاء فقال المأمون: يوم مكروه سمعت أبي الرشيد يقول: سمعت المهدي يقول: سمعت المنصور يقول: سمعت أبي محمد بن علي يقول: سمعت أبي عليا يقول: سمعت أبي عبد الله بن عباس يقول: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول: إن آخر الأربعاء في الشهر يوم نحس مستمر.
    و أما الروايات الدالة على الأيام السعيدة من الأسبوع و غيرها فالوجه فيها نظير ما تقدمت إليه الإشارة في الأخبار الدالة على نحوستها من الوجه الأول فإن في هذه الأخبار تعليل بركة ما عده من الأيام السعيدة بوقوع حوادث متبركة عظيمة في نظر الدين كولادة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) و بعثته و كما ورد: أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) دعا فقال: اللهم بارك لأمتي في بكورها يوم سبتها و خميسها، و ما ورد: أن الله ألان الحديد لداود (عليه السلام) يوم الثلاثاء، و أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يخرج للسفر يوم الجمعة، و أن الأحد من أسماء الله تعالى.
    فتبين مما تقدم على طوله أن الأخبار الواردة في سعادة الأيام و نحوستها لا تدل على أزيد من ابتنائهما على حوادث مرتبطة بالدين توجب حسنا وقبحا بحسب الذوق الديني أو بحسب تأثير النفوس، و أما اتصاف اليوم أو أي قطعة من الزمان بصفة الميمنة أو المشأمة واختصاصه بخواص تكوينية عن علل و أسباب طبيعية تكوينية فلا، وما كان من الأخبار ظاهرا في خلاف ذلك فإما محمول على التقية أو لا اعتماد عليه.

  • #2
    جميل جدا
    شكرا جزيلا لك للافادة
    جزاك الله كل خير

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد
      الاخ الكريم والاستاذ الفاضل المؤمن محب الامام علي المحترم . السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . سلمت اناملكم وبورك قلمكم واجاد على تسطير هذا الكلمات في موضوع رائع وجميل . نعم استاذي الفاضل كما تفضلتم فان نحوسة الايام وسعادتها امر نسبي يختلف من شخص الى شخص . واود بعد الاذن والرخصة منكم ان اقدم هذه الاضافة من باب مؤيدات وشواهد لموضوعكم التام المتكامل :
      ***الكتاب : الأسئلة العقائدية من موقع مركز الابحاث العقائدية /ج1/ص7817 :
      السؤال ( مفهوم نحوسة الايام ) : ما تعريف النحوسة ؟ وما هي مسبباتها وهل توجد روايات صحيحة السند مروية عن الرسول وأهل بيته صلوات الله عليهم أجمعين، شاكرين لكم جهودكم رعاكم الله.
      الجواب : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
      انّ موضوع النحوسة قد ورد في النصوص الدينيّة ، بما في ذلك في الكتاب (في يوم نحس مستمر)[القمر : 19] و (في أيام نحسات)[فصّلت : 16] ، والروايات كثيرة في هذا الباب [انظر بحار الأنوار 59 وأبواب التعويذات من الأدعية]. فلا مجال لإنكارها إلاّ ما دلّ عليه دليل عقلي أو نقلي صحيح .
      وأمّا مفهوم نحوسة الأيام فهو ليس بمعنى شؤم اليوم نفسه ، بل هو إشارة إلى الظرف الزماني الذي لا يناسب العمل الكذائي ، وهذا لا بعد فيه ، بل قد يؤيدّه العقل والنقل.
      وتوضيحه: انّ ظروف الحياة البشرية وجميع مستلزماتها وملابساتها لم تكن معلومةً في جميع أبعادها فكلّ جزء منها يرتبط بملايين العوامل المؤثرة والمنفعلة في الكون ، والتشريعات والأديان السماوية بما أنّها تمتدّ جذورها إلى مبدأ الخلق والتكوين فإنّها تنظر بعين الحقيقة إلى كافة الظروف والشرائط الزمانيّة والمكانيّة في حياة الإنسان لتحسين وضعه وتجنبه المساوئ والسلبيّات ، فترى مثلاً انّ العمل الفلاني في مقطع خاص من الزمان قد يؤدي إلى إرهاقه وعرقلة سيره في حياته نحو الأفضل، وهذه هي عبارة أخرى عن نحوسة ذلك المقطع الخاص من الزمان ، وهكذا .
      وبالجملة، فالنحوسة ـ وما يقابلها أي السعادة ـ ليست صفة للأيام في الواقع ، بل إنّها إشعار وإشارة إلى عدم ملائمة الوقت لفعل ما . ويؤيّد ما ذكرناه انّه قد ورد في بعض النصوص أنّ اليوم الفلاني نحس بالنسبة لفعل ما أو شخص معين ما وفي نفس الوقت لم يكن نحساً لأعمال أخرى أو أشخاص آخرين .
      ودمتم في رعاية الله .

      وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين .

      تعليق


      • #4
        الأخت (أم طاهر) شكراً لمروركم الكريم
        والأخ (العباس أكرمني) أشكر اهتمامكم وإضافتكم القيمة أسأله تعالى ان يمدكم بموفور التوفيق وقضاء الحوائج.

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X