إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سيدتي رقية عذرا لم نعطيك حقك

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سيدتي رقية عذرا لم نعطيك حقك

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين


    الشهيدة السيدة رقية بنت الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (عليها السلام) هي حفيدة الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وآله، هي الطفلة ذات السنوات الخمس او الاقل اوالاكثر من ذلك بقليل، والتي شهدت مع والدها الحسين والعترة الطاهرة تلك الملحمة العظيمة ملحمة الطف ، ثم تلك القسوة والوحشية والهمجية في التعامل معاهن كسبايا،ان الكلمات تعجز عن وصف مأساة الشهيدة السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليهما السلام التي تحولت الى صوت اخر ودم أخر وخلود اخر للحسين عليه السلام وديمومته، الامر الذي يجعلنا ان نسأل انفسنا هل نحن فعلا نحب الامام الحسين (عليه السلام) وما هو حب الامام الحسين واهل بيته (عليهم السلام اجمعين) ،
    ان حب اهل البيت (عليهم السلام) في حقيقة الامر هو حبنا لانفسنا أي بمعنى ان كل انسان يحب الخير الكثير لنفسه واعتقد جازما بل انا على يقين مطلق ان كل الخير هو في حب اهل البيت (عليهم السلام) ، ومن مسلمات الحب ان نعمل ونحقق مايريده الحبيب ونكره كل شيء يكرهه الحبيب وليس الحب مجرد كلام يقال بل هو تنفيذ وافعال ان حبنا لاهل البيت يعني حبنا لله سبحانه جل وعلا ، والكل يتفق معي ان اطفالنا وكما قال الشاعر فلذات اكبادنا تمشي على الارض وكلنا نتمنى الخير لاطفالنا قبل ان نتمناه لانفسنا لانهم اغلى من انفسنا ولانريد ان نكون مثل تلك الفرقة التي تدعي انها تحب رسول الله (صلى الله عليه وال وسلم) ولكنها تقتل اولاده أي حب هذا !

    السيدة رقية بنت الإمام الحسين بن الامام علي بن أبي طالب (عليهما السلام) وهي حفيدة الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم. حقيقة ان الكلمات تقف عاجزة وتقف الانسانية حمقاء متحيرة بلهاء خاوية من كل مشاعرها وهي لاتحرك ساكنا في اعطاء طفلة النبوة الشريفة حقها .سادتي وسيداتي ان موقعة كربلاء الخالدة هي دروس للانسانية وقد تجلت هذه الموقعة وبقيت ما بقي الليل والنهار من خلال الدم الطاهر لابي الاحرار واهل بيته واصحابه (عليهم السلام) ومن ثم جاءت المرحلة الثانية وهي المرحلة الاكثر خطورة انها مرحلة سيدتنا ومولاتنا زينب الحوراء(عليها السلام) وكم كانت هذه الصديقة الطاهرة بطلة وقوية وقد القي على كاهلها رعاية ايتام بيت النبوة ونقل مظلوميتهم الى كل العالم حتى قيام الساعة ومن ثم هناك مرحلة اخرى تخللت المرحلتين وهي قصة ومأساة شهادة الصديقة الطفلة المظلومة المسبية الحزينة المكسورة الخاطر العطشى المضروبة بالسياط رقية بنت الامام الحسين بنت الامام علي بنت المعصومة فاطمة الزهراء بنت الرسول محمد (عليهم صلوات الله وسلامه اجمعين).ان قصة استشهاد اية الله وحجته على خلقه السيدة رقية تجعلنا حيارى وما نحن بحيارى وتجعلنا نتلفت ذات اليمين وذات الشمال وكيف لانكون كذلك ونحن لم ندعو الى نصرتها ولم ندعو الى تخليدها ولم ندعو الى الاخذ بثارها ولم ندعو الى جعل يوم متفق عليه في كل عام ونسميه يوم نصرة الطفولة اويوم رد مظلومية رقية او يوم الانتصار للطفولة المظلومة او يوم حرية الطفل وتحرره او أي مسميات اخرى لاتهم المسميات بقدر ما يهمنا اولا واخرا التذكير والتبصير بقصة استشهاد سيدتنا رقية (عليها السلام).ان السيدة رقية هي الامام الحسين وهي الامام علي بن ابي طالب وهي الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء وهي رسول الله وهي وجه النبوة البريء وهي حجة الطفولة ومظلوميتها عبر كل الاوقات على كل ظالم متكبر متسلط وهي قبل هذا وذاك فداء وقربان بيت النبوة الى الله سبحانه وتعالى، ان التاريخ لم ولن يذكر لنا اطلاقا عن نبي او رسول او صديق اوولي او اهل بيت قدم اطفالا رضع او قدم اطفالا دون الخمس سنوات او قدم شبابا وشيبا ونساء وعجائز غير بيت ال بيت محمد (صلوات الله عليهم اجمعين) نعم التاريخ لم ولن يذكر غير هذا البيت العلوي المحمدي الشريف الذي قدم كل شيء من اجل احقاق ونصرة عدالة السماء عدالة الله تعالى.
    و عن حقيقة سيدتنا رقية عليها السلام فقد ذكر عبد الوهاب بن أحمد الشافعي المصري (المتوفى عام 973 هـ ) مقام السيدة رقية (عليها السلام) في كتابه (المنن: الباب العاشر):هذا البيت بقعة شرّفت بآل النبي (صلى الله عليه وآله) في دمشق وبنت الحسين (عليه السلام) الشهيدة (رقية).وقد ذكر العلامة الشيخ الحافظ سليمان القندوزي الحنفي (المتوفى عام 1294 هـ) إسم رقية (عليها السلام) عن لسان أبي عبد الله الحسين (عليه السلام):ثم نادى (يا أم كلثوم، ويا سكينة، ويا رقية، ويا عاتكة، ويا زينب، يا أهل بيتي عليكنّ مني السلام).وقد ورد ذكرها في كتب أرباب المقاتل في واقعة كربلاء:حيث ناداها الإمام الحسين (عليه السلام) ونطق بإسمها في أكثر من موضع وحادثة، وخصوصاً في الساعات الأخيرة من عمره الشريف عندما أراد أن يودّع أهله وعياله نادى بأعلى صوتهيا أختاه! يا أم كلثوم، وأنت يا زينب، وأنتِ يا رقية، وأنتِ يا فاطمة، وأنتِ يا رباب، أنظرن إذا أنا قتلت فلا تشققن عليّ جيباً، ولا تخمشن عليّ وجهاً، ولا تقلن عليّ هجراً) كما في (اللهوف في قتلى الطفوف).وكذلك جاء في (مقتل أبي مخنف) الذي هو أقدم مقتل لأبي عبد الله الحسين (عليه السلام)، نادى في يوم عاشوراء لكي يودع أهله وعياله:(يا أم كلثوم، ويا سكينة، ويا رقية، ويا عاتكة، ويا زينب، يا أهل بيتي عليكن مني السلام).وفي الفصل الخامس من كتاب روائع التراث في دمشق لمؤلفه الدكتور عبد القادر الريحاوي:ذكر المؤلف السيدة رقية عليها السلام ضمن مجموعة العظماء المدفونين في دمشق خلال عصور التاريخ وذلك في طبقة آل بيت الرسول عليه الصلاة والسلام.


    لقد أكرم الله عزوجل السيدة رقية (عليها السلام) في مقامات كثيرة منها:أثناء مسير قافلة السبايا بعد أن غابت الشمس، توقفت القافلة قليلاً، وحين أرادوا اكمال المسير وجدوا الرمح الذي كان عليه رأس الإمام الحسين (ع) ثابتا في الأرض لا يتحرك رغم محاولات حامله أن يحركه أو ينتزعه فلم يستطع، فاستعان بمن كان معه فلم يفلحوا، فلجأوا الى الامام السجاد (عليه السلام) سائلين فطلب من عمته السيدة زينب (عليها السلام) تفقد الأطفال، وتتأكد من عدم فقدان أحدهم،فأخذت السيدة زينب (عليها السلام) تتفقدهم واحداً واحداً فاكتشفت فقدان الطفلة ( رقية ) فأخبرت الإمام زين العابدين علي السجاد (عليه السلام ) بذلك، فأخبر الإمام السجاد (عليه السلام) الجنود أن الرأس لن يتحرك قبل العثور على الطفلة.. وحين بحثوا عنها ولم يجدوها..أشار عليهم الإمام أن يبحثوا في الجهة التي ينظر إليها الرأس الشريف، وحين توجهوا وجدوا الطفلة نائمة تحت نخلة بعد أن أتعبها السير المتواصل، فجاءها أحد الجنود وأيقظها برفسةٍ من رجله ثم ضربها بسوطه، وبعد أن عاد بها احتضنتها السيدة زينب (عليها) ومسحت دموعها، وعند ذلك تحرك الرمح من مكانه.وأكرمها الباري سبحانه وتعالى في مواضع بيانها بحاجة الى مجلدات وكمثال أذكر القصة التالية:كانت عائلة مسيحية تسكن الشام، لديها طفلة مصابة بالشلل ولا تستطيع المشي، وقدعرضوها على أطباء في سوريا وخارجها فعجزوا عن مداواتها،وفي أحد الأيام جاء والد الطفلة وأمها إلى مرقد السيدة رقية بنت الحسين (عليهم السلام)، فطلبت الأم السماح لها بالجلوس على عتبة باب السيدة رقية (سلام الله عليها) فسمحوا لها، وبعد جلوسها على عتبة الباب أخذها النعاس وراحت في نوم عميق وفي منامها رأت:أن طفلة قد فتحت باب دارها وذهبت إلى غرفة ابنتها المريضة وأيقظتها من نومها وطلبت منها النهوض من مقعدها واللعب معها.فقالت لها الطفلة:أنا مريضة ولا أستطيع القيام واللعب معك.فقالت لها:أنا أتيت للعب معك فيجب عليك القيام فسحبتها من مكانها وقالت لها:تعالي نلعب فما كان من الطفلة إلا أن قامت وراحت تلعب معها وهي فرحة، عندما استيقظت الأم من منامها وهي في دهشة واستغراب وطلبت من زوجها الذهاب فوراً إلى البيت لأنها رأت شيئاً عجيباً يكاد لا يصدق، فذهبوا فوراً إلى البيت وعندما طرقوا باب البيت وإذا بابنتهم المريضة هي التي تفتح الباب وتستقبلهم حتى أنهم لم يصدقوا ما أمامهم وماذا حدث، وابنتهم وسطهم فرحة فقالوا لها:ماذا حدث؟قالت: عند خروجكم من البيت وبعد ساعة وإذا بطفلة واقفة على رأسي وتقول لي:استيقظي وتعالي نلعب، فقلت لها:أنا مريضة ولا أستطيع القيام فكيف ألعب معك. فقالت:يجب عليكِ القيام، فسحبتني نحوها وقمت ألعب معها وها أنا كما ترونني.فقالت الأم:نعم لقد صدقت الرؤيا، إني رأيت الطفلة التي دخلت عليكِ في المنام وقصَّت ما رأت على زوجها عندما علموا أن هذه الطفلة هي السيدة رقية بنت الإمام الحسين(عليه السلام)، وهذا الأمر من كرامات هذه العلوية المظلومة بفضل الله.وقيل ان في احد السنين اصاب الخراب جدران قبرها الشريف فارادوا اخراجها فلم يتجاسر احد لهيبتها ومكانتها.. فحضر شخص من ذريه الرسول( صلى الله عليه واله) يدعى السيد ابن مرتضى، فنزل في قبرها ووضع عليها ثوبا لفها فاخرجها ( واذا هي طريه كانما دفنت الان) اللهم صل على محمد وال محمد.... وكان متنها مجرووحا من كثر الضرب. الله اكبر الله اكبر متنها مجروحا من كثر الضرب سادتي با الله عليكم تصوروا ان احد اطفالكم حفظهم الله جميعا لو جاءكم وهو يبكي خصوصا اذا كانت طفلة الا تسألوها من الذي ادمع عينيك نصوروا سادتي منظر بنت امامكم بنت رسولكم تصوروا موقف عقيلة الطالبيين وهي ترى السياط تنهش وتلوع جسد طفلة ال بيت محمد الله اكبر الله اكبر.ا

    . رحم الله من نادى وحسيناه ومن نادى يارقية بنت حسيناه .

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( عطر الكفيل )
    أختيار رائع وجميل رزقنا الله وإياكم وجميع المؤمنين والمؤمنات شفاعة الكفيل عليه السلام
    وجعله الله هذا المجهود في ميزان حسناتكم









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      . رحم الله من نادى وحسيناه ومن نادى يارقية بنت حسيناه .












      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X