إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أنا المذنب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أنا المذنب

    ملجأ~]
    يا ربي يا من هو العلام في الأزلي
    بالسر والجهر من قولي ومن عملي
    ثبت بفضلك قلبي يا رحيم وجد
    لي بالرضا واعف يا رحمن عن زللي



    مذنبـ أنا
    إنه حديث الروح وهمسات القلب و أنين الضمير
    إنه حديث لكل عبد من عباد الله
    انهُ للمذنبون الغارقون المقصرون


    ×\

    ايُها المذنـ×ـب..؛

    ألا يشرحُ صدركَ ، ويزيلُ همَّك وغمَّك ، ويجلبُ سعادتك قولُ ربِّك جلَّ في علاه : ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ ؟ فخاطَبَهُمْ بـ «يا عبادي» تأليفاً لقلوبِهِمْ ، وتأنيساً لأرواحِهِمْ ، وخصَّ الذين أسرفُوا ، لأنهمُ المكثرون من الذنوبِ والخطايا فكيف بغيرِهم ؟! ونهاهْم عنِ القنوطِ واليأسِ من المغفرةِ وأخبر أنه يغفرُ الذنوب كلَّها لمنْ تاب ، كبيرها وصغيرَها ، دقيقها وجليلَها . ثم وصفَ نفسه بالضمائرِ المؤكدةِ ، و «الـ » التعريفِ التي تقتضي كمال الصفةِ ، فقال : ﴿ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ .

    ألا بذكر اللهِ تطمئنُّ القلوبُ , وتحطُّ الذنوبُ , وبه يرضى علاّمُ الغيوبِ , وبه تفرجُ الكروبِ .

    ايُها المذنبـ
    إذا عملت , فذكر نظر الله إليك..
    وإذا تكلمت , فاذكر سمع الله إليك..
    وإذا سكنت , فاذكر علم الله فيك..

    قال عون بن عبد الله : قلب التائب بمنزله الزجاجه يؤثر فيها جميع ما أصابها ,
    والموعظه إلى قلوبهم سريعة وهم إلى الرقه أقرب فداووها من الذنوب بالتوبة ,
    فرُبَّ تائب دعته توبته إلى الجنة حتى أوفدته عليها ,
    وجالسوا التوابين فإن رحمه الله إلى التوابين أقرب..


    ياربــ×؛
    أرجوك عفوك يا من قد تنزه عن
    ضد وند وعن كيفا وعن مثلي
    ظني جميل به أرجو النجاة غدا
    والعفو عن ما مضى يا منتهى أملي







    [~منفئ
    الذي يعطيك بلا مقابل هو الذي _ يَهَبُكَ _
    فما هي هباتك التي أعطيتها بلا مقابل ؟!
    فسمعُك من الوَّهاب... وبصرُك من الوَّهاب
    ونفسك وروحك من الوَّهاب
    الاسلام ثم الجنه عافيتك ونعمتك إدراكك وعلمك من الوَّهاب
    وهدايتك من الله الوَّهاب
    فقل دوماًالحمد لله ا الوَّهاب
    وكن دوما عبداً شاكرا للوَّهاب
    ولا تستعمل مواهبك الا فيما يرضي من وهبك إياها
    وإياك والذنوبـ


  • #2
    قال رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم


    ليس شي ء أحب إلى اللّه من مؤمن تائب او مؤمنة تائبة

    قال الإمام علي عليه السلام

    التنزه عن المعاصي عبادة التوابين


    قال الإمام الباقر عليه السلام


    إن من أحب عباد اللّه إلى اللّه المفتن التواب


    أخي الأسدي ..سلمت الأنامل على هذا الطرح القيم وتقبل خالص تحياتي
    التعديل الأخير تم بواسطة الكاتبة رويده الدعمي; الساعة 08-06-2010, 08:40 AM.
    sigpic

    تعليق


    • #3


      بسم الله الرحمن الرحيم
      والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

      لابد لكل إنسان أن يعيش بين الرجاء والخوف بحيث لايزيد أحدهما على الآخر، فهو بين الرهبة والرغبة..
      وانّ الانسان لابد له من التقدم بالعمل المقرب لله تعالى، فما لاعمل له كيف يرجو رحمته، فمن يدّعي الايمان يجب عليه أن يُثبت ذلك من خلال عمله، وحتى من يدّعي بانّه محب لله، فعليه أن يفعل مايحبه وينتهي عما يبغضه، وينشد بذلك مرضاته والقربى منه...


      بشرّك الله بالجنة وفي أعلى درجاتها أخي الكريم (الأسدي) على طرحكم الرائع...

      تعليق


      • #4
        جزاكم الله خير الجزاء على الموضوع القيم..

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X