إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رد شبهة إن الحسين اجتهد فأصاب وله أجران ويزيد اجتهد وأخطأ فله أجر ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رد شبهة إن الحسين اجتهد فأصاب وله أجران ويزيد اجتهد وأخطأ فله أجر ؟


    اللهم صل على محمد وآله الطاهرين
    نص الشبهة:

    كيف نرد على من قال : إن الحسين اجتهد فأصاب وله أجران ويزيداجتهد وأخطأ فله أجر ؟
    الجواب:

    يُرَد على ذلك بقول الشاعر :
    فيا موت زر إن الحياة ذميمة *** ويا نفس جدي إن دهرك هازل
    ومن عجبٍ أن يُجعل الإمام الحسين عليه السلام وهو سيد شبابأهل الجنة وسبط الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله ، والإمام بنص الرسول , في كفة ميزانمع يزيد بن معاوية كيف والمقايسة كما يقول الحسين عليه السلام ( إنا أهل بيت النبوةومعدن الرسالة ومختلف الملائكة بنا بدأ الله وبنا يختم ، ويزيد رجل فاسق شارب الخمرقاتل النفس المحترمة معلن بالفسق .. ) 1 .
    وتفصيل الأمر أن يقال :
    1 ـ ما هو محل الاجتهاد ؟ فهل يستطيع أحد مثلا من المسلمينأن يجتهد في أمر وجود الله ؟ أو في نبوة النبي محمد صلى الله عليه وآله ؟ فلو توصلمثلا إلى أن الله غير موجود ، أو أن محمدا ليس بنبي فهل يثاب على اجتهاده هذا الذيأخطأ فيه ؟ إن ذلك مما لا يقول به عاقل . وذلك أن للاجتهاد محلا محدودا في الفروع أمافي الأصول فلا يمكن الاجتهاد 2 .
    والحسين عليه السلام بنص رسول الله صلى الله عليه وآله ،مع أخيه الحسن إمامان قاما أو قعدا وهما سيدا شباب أهل الجنة . وهما من أهل البيت الذيطهروا عن الرجس والدنس ، وفيهم ورد ما ورد حتى عاد كونهم على الحق من الضروريات وشبههاعند الفريقين . وللحديث عن ما ورد في مناقبهم وفضائلهم مجال آخر .
    فلا يمكن أن يدعي أحد أن أحدا يستطيع أن يجتهد في أمر قتلالنبي صلى الله عليه وآله ، فيقاتله ثم يقال له إن أخطأ فله أجر وإن أصاب فله أجران. ومثل ذلك قتال أمير المؤمنين عليه السلام ، والحسين .
    2 ـ من هو المجتهد ؟ لو فرضنا أن هناك مجالا للاجتهاد ـ وهوالفروع ـ فهل يستطيع كل مسلم أن يجتهد فيها ؟ إن الاجتهاد يحتاج إلى طي مراحل مهمةفي العلوم الممهدة له حتى يصل المرء إلى مرتبة المجتهد ، القادر على فهم أحكام الدينمن خلال استنطاق النصوص ، ومعرفة القواعد ، وأين يزيد بن معاوية من هذا ؟ هل يحتملأحد أن يكون يزيد من هذا القسم ؟ لقد قال الحسين عليه السلام مبينا شخصية يزيد ومستواه، واهتماماته عندما خطب معاوية ذاكرا ليزيد أمورا كاذبة يؤهله فيها للخلافة ، قام الحسينعليه السلام فقال :
    هيهات يا معاوية : فضح الصبح فحمة الدجى ، وبهرت الشمس أنوارالسرج ، ولقد فضلت حتى أفرطت ، واستأثرت حتى أجحفت ، ومنعت حتى محلت ، وجزت حتى جاوزتما بذلت لذي حق من اسم حقه بنصيب ، حتى أخذ الشيطان حظه الأوفر ، ونصيبه الأكمل ، وفهمتما ذكرته عن يزيد من اكتماله ، وسياسته لأمة محمد، تريد أن توهم الناس في يزيد ، كأنكتصف محجوبا ، أو تنعت غائبا ، أو تخبر عما كان مما احتويته بعلم خاص ، وقد دل يزيدمن نفسه على موقع رأيه فخذ ليزيد فيما أخذ فيه ، من استقرائه الكلاب المهارشة عند التهارش، والحمام السبّق لاترابهن ، والقيان ذوات المعازف وضرب الملاهي تجده باصرا ، ودع عنكما تحاول ..) 3 .
    هذا هو يزيد فهل يتفرغ والحال هذه للاجتهاد ؟
    إننا نعتقد أن مثل هذه الأفكار هي التي تمهد الارضية لأنيأتي بعض الجهلة من المسلمين لكي يفسّقوا الآخرين ويبدّعوهم ، وينسبونهم إلى الجاهليةأو الكفر ، ثم يقومون بقتلهم .. ولا يتقون الله في دماء المسلمين ولا أعراضهم ولا أموالهم.. وقد شهد عالمنا الإسلامي في هذه الفترة الأخيرة ما يشيب لهوله ناصية الطفل من الجرائمالقائمة على هذا الأساس .. فقتل المسلمين وهو مما ثبت بالضرورة حرمته يصبح ميدانا لاجتهادأشخاص مثل يزيد ، وانتهاك أعراضهم يصبح محلا لفتوى من ليس له نصيب من العلم بمقدارما له نصيب من الشهوات والانحراف !! .
    ثم إن نفس هذا الكلام غير صحيح حتى على مسلك القوم ، فإنمسلكهم هو التصويب ـ لا أقل في بعض الصور ـ بمعنى أن ما أدى إليه نظر المجتهد فهو الحق، كما قال الغزالي : (فإذا صدر الاجتهاد التام من أهله وصادف محله ( أي ما يجوز فيهالاجتهاد ) كان ما أدى إليه الاجتهاد حقا وصوابا ) 4 . فإما أن يقال أن يزيد مجتهدواجتهاده صحيح لأن ما أدى إليه نظر المجتهد فهو صحيح ، فكيف يكون خطأ ؟؟ لكن الحق هوما عرفت من أن مجال الاجتهاد لا يشمل مثل قتل الحسين عليه السلام ، كما أن المجتهدهو شخص خاص قد عرف من العلوم المرتبطة بمسائل الدين ما يؤهله لاستنباط الحكم الشرعيفي الواقعة . وهو لا ينطبق على يزيد قطعا 5 .
    1. اللهوف في قتلى الطفوف للسيد بن طاووس ـ 17 .
    2. قال أحمد بن علي الجصاص في كتابه الفصول في الأصول ج4 ص 11 :
    الاجتهاد : هو بذل المجهود فيما يقصده المجتهد ( و ) يتحراه، إلا أنه قد اختص في العرف بأحكام الحوادث التي ليس لله تعالى عليها دليل قائم يوصلإلى العلم بالمطلوب منها ، لان ما كان لله عز وجل ( عليه ) دليل قائم ، لا يسمى الاستدلالفي طلبه اجتهادا ألا ترى أن أحدا لا يقول : إن علم التوحيد وتصديق الرسول صلى اللهعليه وسلم من باب الاجتهاد وكذلك ما كان لله تعالى عليه دليل قائم من أحكام الشرع ،لا يقال : إنه من باب الاجتهاد ، لان الاجتهاد اسم قد اختص في العرف وفي عادة أهل العلم، بما كلف الإنسان فيه غالب ظنه ، ومبلغ اجتهاده ، دون إصابة المطلوب بعينه ، فإذااجتهد المجتهد ، فقد أدى ما كلف ، وهو ما أداه إليه غالب ظنه ، وعلم التوحيد وما جرىمجراه ، مما لله عليه دلائل قائمة كلفنا بها : إصابة الحقيقة ، لظهور دلائله ، ووضوحآياته .
    3. الإمامة والسياسة لابن قتيبة الدينوري 1ـ 208 .
    4. المستصفى للغزالي 345 .
    5. من قضايا النهضة الحسينية ( أسئلة وحواراتمنقول
    أين استقرت بك النوى

  • #2
    هكذا الدنيا لدنإتها وضآلتها مقارنة بالعوالم اخرى تجعل سيد شباب أهل الجنة وريحانة رسول الله وسبطه مع؟؟؟في كفة الميزان
    أحسنتم كثيرا
    فالموضوع ذو شجون لكل موالي
    صن النفس وأحملها على ما يزينها---------تعش سالماً والقول فيك جميلٌ

    sigpic

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
      مواضيع قيمة ومشاركات فاعلة جزاكم الله خيرا لجهودكم الطيبة المباركة في رد الشبهات سائلين الله ان يوفقكم لكل خير ويجعله في ميزان حسناتكم
      مَوالِىَّ لا اُحْصى ثَنائَكُمْ وَلا اَبْلُغُ مِنَ الْمَدْحِ كُنْهَكُمْ وَمِنَ الْوَصْفِ قَدْرَكُمْ

      تعليق


      • #4
        سلمت يدآك..
        على جميل طرحك وحسن ذآئقتك
        يعطيك ربي ألف عافيه
        بإنتظار جديدك بكل شوق.
        لك مني جزيل الشكر والتقدير













        تعليق


        • #5
          اسألكم بالله كيف لهم الجرأة في مقارنة سبط الرسول وريحانته وسيد شباب اهل الجنه بشارب الخمور وملاعبته للقرود واقامته مجالس اللهو والاعظم من دلك هدم الكعبة بالمنجنيق يأخي المسلم ضع هذا الاعتبار في عقلك كيف لكل من اسلم وراى النبب ان يكون صحابيا عادلا ولا يوجد بهم منافق رغم نزول ايآت قرآنيه عن المنافقين حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من ظلم محمد وآل محمد ورضي الله عن الصحابه العدول الذين لم ينقلبو على اعقابهم

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X