إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

【الفرق بين العذاب الشديد واالأليم والعظيم / تأملات قرآنية】

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 【الفرق بين العذاب الشديد واالأليم والعظيم / تأملات قرآنية】




    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد ، وعجّــــــــــل فرجهم


    القران الكريم في معانيه واللفاظه دقيق المقاصد والتعبير
    لقد ورد في صفة العذاب ثلاث تعابير مهمة من الوصف تكررت في عدد من الآيات وهي العذاب الشديد والعذاب الأليم والعذاب العظيم وادناه امثلة عن كل نوع من الاوصاف :


    1- الَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ .


    2- فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ .


    3- خَتَمَ اللَّهُ عَلَىظ° قُلُوبِهِمْ وَعَلَىظ° سَمْعِهِمْ وَعَلَىظ° أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ .


    الفرق بين التعابير يمكن النظر اليه وتمييزه من حيث الحيثية التي تعلق بها الوصف ،،،
    بمعنى وصف " العذاب الشديد " هو ناظر الى نفس العذاب الصادر من جهة التعذيب وصفته وهو التميّز بانه شديد ولا يظهر هنا حيثية الأثر في هذا التوصيف
    في حين وصف " العذاب الأليم " ناظر من ظاهر التعبير الى صفة نفس المُعذّب بالعذاب وهو كونه عذابا اليماً له لان الألم من حيثية الحس والشعور
    أما وصف " العذاب العظيم " فهو اعم واشمل من كلا التعبيرين السابقين وجامعا لهما في صفة نفس العذاب ( الشديد ) واثره ( الأليم ) فيكون ( عظيما ) بكليهما حيث لم يخصص بصفة شدته او كبير إيلامه بل جاء بافخم واكبر واجمع وصف وهو صفة العظمة ، فتأمل .

    هذا التنوع في التعبير القرآني ودقته في الوصف وشموله لجميع الحيثيات يعطي باجمعه للمطلع على آيات القران الكريم تصوّر يتناسب ومشهد وصفات وآثار هذا العذاب ويكون بدوره اكبر اثرا على النفس كلما تعمّق الانسان في تدقيقه للطائف التعبير ودقتها .


    والله اعلم
    الباحث الطائي
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

  • #2

    بسمه تعالى

    يتبـــــــــع

    بعد بيان الفرق بين توصيفات العذاب ، ننتقل الى فهم توصيف ( عظيم ) ورد في سورة يوسف كما ادناه :

    فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ

    الكَيْدُ : هو إرادة مَضَرَّةِ الغَيرِ خِفْيَةً ، وهو من الخَلْق : الحِيلَةُ السَّيِّئة ،،، ومن الله : التدبيرُ بالحَقِّ مجازاةِ أعمال الخلْق

    ووصف الكيد بانه عظيم ناظر الى صفة نفس الكيد والى أثره ، بمعنى ما خفي فيه من قوة المضّرة فهي كبيرة باقصى ما يمكن تصوره وما لها من أثر على الغير كبيرة ايضا باقصى ما يمكن تصوره فهو بهاتين الصفتين معا كان ويكون عظيم .
    ولعله اختصاص هذا الوصف العظيم بمكر النساء دون الرجال في القرآن يعود الى الطبيعة النفسية والواقعية لنفس الانثى بالقياس فهي لا تميل الى المواجهة المباشرة وتلجئ الى الاحتيال والمكر ، أما في الرجل فلعّل القران يصور حالة تختص به ويتفوق بها وهي المكر .

    كما في قوله تعالى : وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ

    المَكْرُ : الخِداعُ ، وأن تصرِفَ غيرَك عن مقصِده بحيلة
    وكون وصف المكر جاء بكونه تزول منه الجبال فهو مشبّه بمثال لتصوره في مقدار شدته ذاتا من خلال تأثيره كما لو تقول وتصف لاحدهم شدة الرياح فتقول انها من شدتها يمكنها ان تقلع الاشجار ، فكذلك وصف المكر السابق من شدته يمكن ان تزول منه الجبال

    ومن هنا يمكن القول اذا صح المطلب بان النساء اعظم كيدا من الرجال الذين هم اشد مكرا من النساء

    والله اعلم


    الباحث الطائي
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحث الطائي; الساعة 09-11-2017, 11:01 AM.
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم البحث القراني المبارك
      شكرا لكم كثيرا

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة صدى المهدي مشاهدة المشاركة
        اللهم صل على محمد وال محمد
        احسنتم البحث القراني المبارك
        شكرا لكم كثيرا



        وشكرا لكم وفقكم الله وجزاكم خيرا
        لا إله إلا الله محمد رسول الله
        اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
        الباحــ الطائي ـث

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X