إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(29 /جمادي الاخرة) (30 /جمادي الاخرة)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (29 /جمادي الاخرة) (30 /جمادي الاخرة)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    التاسع والعشرون من جمادى الآخرة


    قتل الوليد بن يزيد بن عبد الملك سنة 126 هـ .

    الثلاثون من جمادى الآخرة

    وفيه: من سنة 198 للهجرة توفي في مكة سفيان بن عيينة الهلالي وهو من أصحاب الامام الصادق عليه السلام.

    وفيه: من سنة 501 للهجرة توفي الامير صدقة بن منصور المزيدي الاسدي الملقب بسيف الدولة ، وهو الذي بنى مدينة الحلة في سنة 498 للهجرة ، وكان من شيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام .

  • #2
    بارك الله فيك أختي بنت الحسين ...

    تعليق


    • #3
      لعنة الله عليك يا الوليد بن يزيد بن عبد الملك

      بسم الله الرحمن الرحيم


      تولى الخلافة الوليد بن يزيد سنة (125 هـ) وكان يسمى بالفاسق إذلم يكن في بني اُمية أكثر إدماناً للشراب والسماع ولا أشد مجوناً وتهتكاً واستخفافاً بأمر الاُمّة منه، حتَّى إنه واقع جارية له وهو سكران وجاءه المؤذّنون يؤذنونه بالصلاة فحلف أن لا يصلي إلاَّ هي، فلبست ثيابه، وصلّت بالمسلمين وهي جنب وسكرانة.
      وكان قد اصطنع بِركة من الخمر، فكان إذا طرب ألقَى نفسه فيها وكان يشرب منها حتَّى يبين النقص في أطرافها
      ومما كان من فسقه أنه نكح أمهات أولاد أبيه، وتفاءل يوماً بالمصحف الكريم فخرجت الآية: (واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد) فمزّق المصحف وأنشأ يقول:
      إذا ما جئت ربّك يوم حشر***فقل يا ربّ مزّقني الوليد
      وقد تمادى في الغيّ حتّى قال له هشام: ويحك والله ما أدري أعلى دين الاسلام أنتَ أم لا

      شكرا لكي اختي الكريمة
      التعديل الأخير تم بواسطة علاء العلي; الساعة 11-06-2010, 08:49 PM.

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الأعلامي مشاهدة المشاركة
        بارك الله فيك أختي بنت الحسين ...
        شكراً لك اخي الكريم للمرور
        وبارك الله بك انت ايضاً

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة علاء العلي مشاهدة المشاركة
          بسم الله الرحمن الرحيم


          تولى الخلافة الوليد بن يزيد سنة (125 هـ) وكان يسمى بالفاسق إذلم يكن في بني اُمية أكثر إدماناً للشراب والسماع ولا أشد مجوناً وتهتكاً واستخفافاً بأمر الاُمّة منه، حتَّى إنه واقع جارية له وهو سكران وجاءه المؤذّنون يؤذنونه بالصلاة فحلف أن لا يصلي إلاَّ هي، فلبست ثيابه، وصلّت بالمسلمين وهي جنب وسكرانة.
          وكان قد اصطنع بِركة من الخمر، فكان إذا طرب ألقَى نفسه فيها وكان يشرب منها حتَّى يبين النقص في أطرافها
          ومما كان من فسقه أنه نكح أمهات أولاد أبيه، وتفاءل يوماً بالمصحف الكريم فخرجت الآية: (واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد) فمزّق المصحف وأنشأ يقول:
          إذا ما جئت ربّك يوم حشر***فقل يا ربّ مزّقني الوليد
          وقد تمادى في الغيّ حتّى قال له هشام: ويحك والله ما أدري أعلى دين الاسلام أنتَ أم لا

          شكرا لكي اختي الكريمة


          لعنة الله عليهم
          والله كلام مقزز
          هذه اخلاق بني امية
          هم كالانعام بل هم اضل سبيلاً
          شكراً لك اخي الكريم للمرور والاضافة
          جزاك الله كل خير

          تعليق


          • #6
            احسنت اختي بارك الله فيك

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X