إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أين الدليل على عقيدة الرجعة من القرآن؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أين الدليل على عقيدة الرجعة من القرآن؟

    السلام عليكم

    من عجائب دين الشيعة الرافضة أننا نجد كل عقائدهم التي خالفوا بها المسلمين متناقضة مع القرآن الكريم ، ولهذا ذهب أساطين المذهب كالكليني والقمي والمجلسي والطبرسي والجزائري إلى القول بتحريف القرآن وضياعه.

    وأنا هنا أتساءل عن أحد هذه العقائد السبئية وهي الرجعة: أين الدليل عليها من محكم التنزيل ؟

  • #2
    الاخ اسد الاسلام . السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . نعم ان من عجائب دينكم انكم تقولون بتحريف القران وترمون به الشيعة الامامية واليك بعض هذه الروايات الصريحة من كتبكم :


    ( أحاديث وروايات في تحريف القرآن )
    عدد الروايات : ( 11 )
    صحيح البخاري - كتاب الأحكام
    باب الشهادة تكون عند الحاكم في ولايته القضاء أو قبل ذلك للخصم
    - باب الشهادة تكون عند الحاكم في ولايته القضاء أو قبل ذلك للخصم : وقال شريح القاضي : وسأله انسان الشهادة ، فقال : ائت الأمير حتى اشهد لك ، وقال عكرمة : قال عمر لعبد الرحمن بن عوف : لو رأيت رجلا على حد زنا أو سرقة وأنت أمير ، فقال : شهادتك شهادة رجل من المسلمين ، قال : صدقت ، قال عمر : لولا أن يقول الناس زاد عمر في كتاب الله لكتبت آية الرجم بيدي ، وأقر ماعز عند النبي (ص) بالزنا أربعا فأمر برجمه ، ولم يذكر أن النبي (ص) اشهد من حضره ، وقال حماد : إذا أقر مرة عند الحاكم رجم ، وقال : الحكم أربعا.



    صحيح البخاري- كتاب فضائل الصحابة - باب مناقب عمار وحذيفة (ر)
    3533 - حدثنا : ‏ ‏سليمان بن حرب ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ، عن ‏ ‏مغيرة ، عن ‏ ‏إبراهيم ‏، ‏قال : ذهب ‏ ‏علقمة ‏ ‏إلى ‏ الشام ‏ ‏فلما دخل المسجد ، قال : اللهم يسر لي جليسا صالحا فجلس إلى ‏ ‏أبي الدرداء ، ‏فقال أبو الدرداء ‏: ‏ممن أنت ، قال : من ‏ ‏أهل الكوفة ‏، ‏قال : اليس فيكم أو منكم ‏ ‏صاحب السر الذي لا يعلمه غيره ‏ ‏- يعني ‏ ‏حذيفة -‏ ‏قال : قلت : بلى ، قال : اليس فيكم أو منكم الذي أجاره الله على لسان نبيه ‏‏(ص) ‏يعني من الشيطان ‏- ‏يعني ‏ ‏عمارا -‏ ‏قلت : بلى ، قال : اليس فيكم أو منكم صاحب السواك والوساد أو السرار ، قال : بلى ، قال : كيف كان ‏ ‏عبد الله ‏ ‏يقرأ ‏: والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى ( الليل : 1 - 2 )قلت : والذكر والأنثى ، قال : ما زال بي هؤلاء حتى كادوا يستنزلوني ، عن شيء سمعته من رسول الله ‏(ص)‏.


    صحيح البخاري
    - كتاب فضائل الصحابة - باب مناقب عبد الله بن مسعود (ر)
    3550 - حدثنا : ‏ ‏موسى ‏، عن ‏ ‏أبي عوانة ‏، عن ‏ ‏مغيرة ‏، عن ‏ ‏إبراهيم ، عن ‏‏علقمة ‏دخلت ‏ الشام ‏ ‏فصليت ركعتين ، فقلت : اللهم يسر لي جليسا فرأيت ‏ ‏شيخا ‏ ‏مقبلا فلما دنا ، قلت : أرجو أن يكون استجاب ، قال : من أين أنت ، قلت : من ‏ ‏أهل الكوفة ‏، ‏قال : ‏أفلم يكن فيكم صاحب النعلين والوساد والمطهرة ، أولم يكن فيكم الذي أجير من الشيطان ، أولم يكن فيكم صاحب السر الذي لا يعلمه غيره كيف قرأ ‏ ‏ابن أم عبد ‏والليل ، ‏فقرأت : والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى ( الليل : 1 - 2 ) والذكر والأنثى ، قال : أقرأنيها النبي ‏(ص)‏ ‏فاه إلى ‏‏في ، فما زال هؤلاء حتى كادوا يردوني.





    صحيح البخاري - كتاب تفسير القرآن - سورة والليل إذا يغشى - باب والنهار إذا تجلى
    4659 - حدثنا : ‏ ‏قبيصة بن عقبة ‏ ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سفيان ‏، عن ‏ ‏الأعمش ‏، عن ‏ ‏إبراهيم ، عن ‏ ‏علقمة ‏، ‏قال : ‏دخلت في نفر من أصحاب ‏ ‏عبد الله ‏ الشام ‏، ‏فسمع بنا ‏ ‏أبو الدرداء ‏ ‏فأتانا ، فقال :‏ ‏أفيكم من يقرأ ، فقلنا : نعم ، قال : فأيكم اقرأ فأشاروا إلي ، فقال : اقرأ ، فقرأت : ‏والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى ( الليل : 1 - 2 )والذكر والأنثى ، قال : أنت سمعتها من ‏ ‏في صاحبك ، قلت : نعم ، قال : وأنا سمعتها من ‏ ‏في النبي ‏ (ص) ‏ ‏وهؤلاء يأبون علينا.






    كعادته البخاري استبدل قول ابن مسعود : ( كنا نحك المعوذتين ) بكلمة : ( كذا وكذا )
    صحيح البخاري - كتاب تفسير القرآن - سورة قل أعوذ برب الناس
    4693 - حدثنا : ‏ ‏علي بن عبد الله ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سفيان ، حدثنا : ‏ ‏عبدة بن أبي لبابة ، عن ‏ ‏زر بن حبيش ‏، ‏ح وحدثنا : ‏ ‏عاصم ، عن ‏ ‏زر ‏، ‏قال : سألت ‏ ‏أبي بن كعب ‏، ‏قلت : ‏يا ‏ ‏أبا المنذر ‏ ‏إن أخاك ‏ ‏ابن مسعود ‏، ‏يقول : كذا وكذا ، فقال أبي ‏: ‏سألت رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقال لي : قيل لي ، فقلت : قال : فنحن نقول كما قال رسول الله ‏(ص).





    صحيح البخاري - كتاب فضائل القرآن - باب أنزل القرآن على سبعة أحرف
    4706 - حدثنا : ‏ ‏سعيد بن عفير ‏، ‏قال : حدثني : ‏ ‏الليث ‏، ‏قال : حدثني : ‏ ‏عقيل ، عن ‏ ‏ابن شهاب ‏، ‏قال : حدثني : ‏ ‏عروة ابن الزبير ‏ ‏أن ‏ ‏المسور بن مخرمة ‏، ‏وعبد الرحمن بن عبد القاري ‏ ‏حدثاه أنهما سمعا ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏، ‏يقول : سمعت ‏ ‏هشام بن حكيم بن حزام ‏ ‏يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ : على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله ‏ (ص) ، فكدت ‏ ‏أساوره ‏ ‏في الصلاة فتصبرت حتى سلم ‏ ‏فلببته ‏ ‏بردائه ، فقلت : من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ ، قال : أقرأنيها رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقلت : كذبت فأن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قد أقرأنيها على غير ما قرأت ، فانطلقت به أقوده إلى رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقلت : إني سمعت هذا يقرأ بسورة ‏ ‏الفرقان ‏ ‏على حروف لم تقرئنيها ، فقال رسول الله ‏ (ص) ‏: ‏أرسله اقرأ يا ‏ ‏هشام ،‏ ‏فقرأ عليه القراءة التي سمعته يقرأ ، فقال رسول الله ‏ (ص) ‏: ‏كذلك أنزلت ، ثم قال : اقرأ يا ‏ ‏عمر ‏ ‏فقرأت القراءة التي أقرأني ، فقال رسول الله ‏ (ص) ‏: ‏كذلك أنزلت ‏ ‏إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف ، فاقرءوا ما تيسر منه.




    صحيح البخاري - كتاب فضائل القرآن - باب إقرءوا القرآن ما ائتلفت عليه قلوبكم

    4773 - حدثنا : ‏ ‏أبو النعمان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد ‏، عن ‏ ‏أبي عمران الجوني ‏، عن ‏جندب بن عبد الله ،‏ عن النبي ‏(ص) ‏، ‏قال : إقرءوا القرآن ما ائتلفت قلوبكم ، فإذا اختلفتم فقوموا عنه.






    صحيح البخاري - كتاب الحدود - باب الاعتراف بالزنا

    6441 - حدثنا : علي بن عبد الله ، حدثنا : سفيان ، عن الزهري ، عن عبيد الله ، عن ابن عباس (ر) قال : قال عمر : لقد خشيت أن يطول بالناس زمان حتى يقول قائل : لا نجد الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ، ألا وإن الرجم حق على من زنى وقد أحصن إذا قامت البينة أو كان الحمل أو الاعتراف ، قال سفيان : كذا حفظت ألا وقد رجم رسول الله (ص) ورجمنا بعده.



    صحيح البخاري - كتاب الحدود - باب رجم الحبلي من الزنا إذا أحصنت

    [ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

    6442 - حدثنا : ‏ ‏عبد العزيز بن عبد الله ‏ ، حدثني : ‏ ‏إبراهيم بن سعد ‏، عن ‏ ‏صالح ، عن ‏ ‏ابن شهاب ، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود ‏ ، عن ‏ ‏ابن عباس ، قال : .... فكان مما أنزل الله آية الرجم فقرأناها وعقلناها ووعيناها رجم رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏ورجمنا بعده ، فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله ، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله والرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو ‏ الاعتراف ، ثم إنا كنا نقرأ فيما نقرأ من كتاب الله أن لا ترغبوا عن آبائكم ، فانه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم أو أن كفرا بكم أن ترغبوا عن آبائكم ....






    صحيح البخاري - كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة
    باب ما ذكر النبي (ص) وحض على اتفاق أهل العلم وما أجمع عليه الحرمان مكة والمدينة
    6892 - حدثنا : موسى بن اسماعيل ، حدثنا : عبد الواحد ، حدثنا : معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله ، حدثني : ابن عباس (ر) ، قال : كنت أقرئ عبد الرحمن بن عوف فلما كان آخر حجة حجها عمر ، فقال عبد الرحمن بمنى : لو شهدت أمير المؤمنين أتاه رجل ، قال : إن فلانا ، يقول : لو مات أمير المؤمنين لبايعنا فلانا ، فقال عمر : لأقومن العشية فأحذر هؤلاء الرهط الذين يريدون أن يغصبوهم ، قلت : لا تفعل فإن الموسم يجمع رعاع الناس يغلبون على مجلسك فأخاف أن لا ينزلوها على وجهها فيطير بها كل مطير ، فأمهل حتى تقدم المدينة دار الهجرة ودار السنة فتخلص بأصحاب رسول الله (ص) من المهاجرين والأنصار ، فيحفظوا مقالتك وينزلوها على وجهها ، فقال : والله لأقومن به في أول مقام أقومه بالمدينة ، قال ابن عباس : فقدمنا المدينة ، فقال : إن الله بعث محمدا (ص) بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان فيما أنزل آية الرجم.




    صحيح البخاري - كتاب التوحيد
    باب قول الله تعالى : فاقرءوا ما تيسر من القرآن ( المزمل : 20 )
    7111 - حدثنا : ‏ ‏يحيى بن بكير ‏ ، حدثنا : ‏ ‏الليث ، عن ‏ ‏عقيل ، عن ‏ ‏ابن شهاب ‏، حدثني : ‏ ‏عروة ‏ ‏أن ‏ ‏المسور بن مخرمة ‏ ‏وعبد الرحمن بن عبد القاري ‏ ‏حدثاه أنهما سمعا ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏، ‏يقول : ‏سمعت ‏ ‏هشام بن حكيم ‏ ‏يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله ‏ (ص) فكدت ‏ ‏أساوره ‏ ‏في الصلاة فتصبرت حتى سلم ‏ ‏فلببته ‏ ‏بردائه ، فقلت : من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ قال : أقرأنيها رسول الله ‏(ص) ‏‏فقلت : كذبت أقرأنيها على غير ما قرأت فانطلقت به أقوده إلى رسول الله ‏ (ص) ‏‏فقلت : إني سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها فقال : ‏أرسله ‏ ‏اقرأ يا ‏ ‏هشام ‏ ‏فقرأ : القراءة التي سمعته ، فقال رسول الله ‏ (ص) :‏ ‏كذلك أنزلت ، ثم قال رسول الله ‏ (ص) ‏: ‏اقرأ يا ‏ ‏عمر ‏ ‏فقرأت التي أقرأني ، فقال : كذلك أنزلت ‏ ‏إن هذا القرآن أنزل على ‏ ‏سبعة أحرف ‏ ‏فاقرءوا ما ‏ ‏تيسر ‏ ‏منه.


    التعديل الأخير تم بواسطة الهادي; الساعة 20-12-2017, 03:08 PM.

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      اعلم - هدانا الله وإياك إلى الصراط السوي المستقيم - أن موضوع التحريف ليس موضوعنا ، وإذا أردت حوارا ثنائيا في هذه المسألة فافتح موضوعا مستقلا وسأوافيك بما يسرك إن كنت طالب حقيقة وبما يسوؤك إن كنت طالب هوى.

      السؤال المطروح في الموضوع هو مايلي:

      أين الدليل على عقيدة الرجعة من القرآن ؟

      تعليق


      • #4
        عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
        طالما نحنا رافضية شو دخلك عندنا وهذذا الموقع كما هو مكتوب من اسمه انه للشيعة
        سادتي لاتتعبوا حالكم بالرد على مثل هذ الاسئلة هذة مشكلة الاستاذ اسد الاسلام وليست مشكلتنا
        نحن ولله الحمد نعرف طريق الحق والصراط المستقيم ولانحتاج الى ان نثبت ذذالك الى اي حدا

        انك لاتهدي من احببت ولاكن الله يهدي من يشاء
        والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
        لبيك يامهدي

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد
          الاخ اسد الاسلام هداك الله . كان الاجدر بك اذا اردت المحاورة في مسألة الرجعة ان لاتأتي بافتراء ليس له اساس في دين الشيعة وهومسألة تحريف القرأن وتقول ان اساطين علماء الشيعة قالوا به علما انه لايوجد اي احد من علماء الشيعة يقول بذلك وعقيدتنا ان القران مصون ومحفوظ من التحريف : (انا نزلنا الذكر وانا له لحافظون ). واذاكان عندك دليل اننا نقول بتحريف القران فبينه لنا واتنا به هداك الله .
          اما مسألة الرجعة فقد ثبتت بنص القران الكريم ، قال تعالى : (ربنا امتنا اثنتين واحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل الى خروج من سبيل ) سورة غافر / الاية 11 .
          روى القمي في تفسيره عن الامام الصادق (ع) قال : ذلك في الرجعة يعني احد الاحياءين في الرجعة والاخر في القيامة واحدى الاماتتين في الدنيا والاخرى في الرجعة . وتكلف المفسرون شططا لتصحيح التثنية بالاحياء في القبرللسؤال والاماتة فيه ومنهم من حمل الاماتة الاولى على خلقهم ميتين ككونهم نطفة ويبطل الاول ان الحياة للمساءلة ليست للتكليف فيندم الانسان على ما فاته في حاله وظاهر الاية انهم يندمون على ما فاتهم في الحياتين . ويبطل الثاني انه لايقال لمن خلقه الله ميتا اماته وانما يقال ذلك في من كان حيا .


          تعليق


          • #6
            بسم الرحمن الرحيم
            اللهم صل على محمد وآآ محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم من الأولين والأخرين
            الأضيف العزيز أرجو تتقيد بأداب الضيافة وتترك الفظاظة والغلظة
            وكذلك أترك الروابط لأنها ممنوعة هنا وترك القص والصق
            وترك عنك موضوع التحريف الى موضوع خاص وكما قلت أنت في ردك على الأخ العباس أكرمني
            افتح موضوع للتحريف فلماذا تناقض نفسك
            على كل حال إن شاء تحفظ هذه النصيحة
            وإلا نستخدم معك سلوب أخر
            والأن سوف اذكر لك بعض الأياتالدالة على وقوع الرجعة :
            الآيات الدالة على وقوعها قبل القيامة
            أوّلاً : قوله تعالىظ° : ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ * وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ * حَتَّىظ° إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُم بِآيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمَّاذَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) . إلىظ° قوله تعالىظ° : ( وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ ) .
            من أمعن النظر في سياق الآيات المباركة وما قيل حولها من تفسير ، يلاحظ أنّ هناك ثلاثة أحداث مهمّة تدلُّ عليها ، وهي بمجموعها تدلُّ علىظ° علامات تقع بين يدي الساعة وهي :
            غ± ـ إخراج دابّة من الأرض : ( أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ ).
            غ² ـ الحشر الخاص : ( وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا ).
            غ³ ـ نفخة النشور ثمّ القيامة : ( وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ ... وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ ) ، وسوف نتحدّث عمّا في تلك الآيات من دلالة واضحة علىظ° الإعتقاد بالرجعة وعلىظ° النحو الآتي :
            فالآية الاُولىظ° تتعلّق بالوقائع التي تحدث قبل يوم القيامة باتّفاق المفسّرين ، ويدلُّ عليه أيضاً ما أخرجه ابن مردويه عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : « إنَّ بين يدي الساعة الدجّال والدابّة ويأجوج ومأجوج والدخان وطلوع الشمس من مغربها » .
            وروىظ° البغوي عن طريق مسلم ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول : « إنَّ أول الآيات خروجاً طلوع الشمس من مغربها ، وخروج الدابّة ضحىً » ..








            ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
            فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

            فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
            وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
            كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

            تعليق


            • #7
              لن أكمل الحوار مع منافق خبيث يحذف تعليقاتي التي أفحمته ودمرته تدميرا.

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة أسـد الإسلام مشاهدة المشاركة
                لن أكمل الحوار مع منافق خبيث يحذف تعليقاتي التي أفحمته ودمرته تدميرا.

                هههههههههههههههههههههههههه
                نكتة قوووووية على رإس السنة الجديدة
                أين إفحمت مشرفنا إيها الفارغ من العلم
                sigpicيُخطئ من يظن بأن المقاطعة والتخاصم و(الزعل) هي من صلب تعاليم الدين بل العكس هو الصحيح .. يكفي بأنها تترك أثراً سيئاً في القلب..

                تعليق


                • #9
                  مشرفك الجبان حذف تعليقاتي التي بهتته فلم يجد لردها جوابا.

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم

                    الاخ الفاضل اسد الاسلام انت مسلم واكيد تأتمر بأوامر القران الكريم ,والقران يؤكد (وجادلهم بالتي هي احسن) هذا في حال مع اليهود والنصارى فلا داعي ان تتكلم بالالفاظ مخالفة لادب القران الكريم مع المسلمين ...

                    فنحن اخوة بالله ان شاء الله وتجمعنا الكثير من المشتركات وتحت لواء لا اله الا الله محمد رسول الله فعلى مهلك ايها المحترم .

                    ثم ليس كل ماتسمعه ايها المكرم من الاخرين فهو صحيح فقد يكون اشتباه وقد يكون غير دقيق وقد يكون بدافع الاتهام والتسقيط
                    فغير صحيح تقول بان اتباع اهل البيت يقولون بتحريف القران وليس من صالح الاسلام الكلام في هذا ولا اريد التحدث به لانه لو اتينا بروايات من البخاري تقول بتحرف القران من صحاحكم وانت تاتي ايضا بروايات وبالتالي يستفيد عدو الاسلام من النتيجة بقولنا ان القران محرف وهو ليس بواقع فتامل ؟.

                    بعد هذه المقدمة بودي ان اجيبك على ماسالت عنه وهو في خصوص الرجعة حيث اتيك بادلة من القران والسنة على امكان وقوع الرجعة فلماذا ننكر شي ذكره القران الكريم ولماذا نستبعد الرجعة فهل الله غير قادر عليها ام ان الله على كل شي قدير خصوصاً وان الرجعة ذكرت في القران الكريم هذه بعض الايات التي تدل على الرجعة
                    والرجعة هي رجوع جماعه بعد الموت الى الحياة الدنيا .

                    قال تعالى:
                    (ألم تَرَ إلى الَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيارِهِم وَهُم أُلُوفٌ حَذَرَ المَوتِ فَقَالَ لَهُم اللهُ مُوتُوا ثُمَّ أحيَاهُم إنَّ اللهَ لذُو فَضلٍ على النَّاسِ وَلَكِنَّ أكثَرَ النَّاسِ لايَشكُرُونَ).
                    فالروايات الواردة في تفسير هذه الآية المباركة تدل على أنَّ هؤلاء ماتوا مدة طويلة، ثم أحياهم الله تعالى، فرجعوا إلى الدنيا، وعاشوا مدة طويلة. فاين المحذور في ذلك ايها المحترم بعد وروده بالقران الكريم

                    ثانياً إحياء عزير أو أرميا: بدليل قال تعالى: (أو كالَّذي مرَّ على قريةٍ وهي خاويةٌ على عُرُوشِهَا قال أنَّى يُحيي هذهِ اللهُ بعدَ موتِها فأماتَهُ اللهُ مائةَ عامٍ ثُمَّ بعثهُ قال كم لَبِثتَ قال لَبِثتُ يوماً أو بعضَ يومٍ قال بل لَبِثتَ مائةَ عامٍ فانظُر إلى طعامِكَ وشرابِكَ لم يتسنَّه وانظُر إلى حمارِكَ ولنجعَلَكَ آيةً للنَّاسِ وانظُر إلى العِظَام كيفَ نُنشِزُها ثُمَّ نكسُوها لَحمَاً فلمّا تَبينَ لهُ قال أعلمُ أنَّ اللهَ على كُلِّ شيءٍ قديرٌ).

                    ثالثاً إحياء سبعين رجلاً من قوم موسى عليه السلام: بدليل قوله تعالى: (وإذ قُلتُم يا مُوسى لَنْ نُؤمنَ لكَ حتى نرى اللهَ جَهرَةً فأخَذَتكُم الصَّاعِقَةَ وأنتُم تنظُرُونَ * ثُمَّ بعثناكُم مِنْ بَعدِ موتِكُم لَعَلَكُم تَشكُرُونَ). هاتان الآيتان تتحدثان عن قصة المختارين من قوم موسى عليه السلام لميقات
                    ربه وذلك أنّهم لمّا سمعوا كلام الله تعالى قالوا: لا نصدّق به حتى نرى الله جهرة، فأخذتهم الصاعقة بظلمهم فماتوا، فقال موسى عليه السلام: «يا ربِّ، ماأقول لبني إسرائيل إذا رجعت إليهم» فأحياهم الله له، فرجعوا إلى الدنيا ، فأكلوا وشربوا، ونكحوا النساء، وولد لهم الاَولاد، ثم ماتوا بآجالهم .
                    فهذه رجعة أُخرى إلى الحياة الدنيا بعد الموت لسبعين رجلاً من بني إسرائيل، قال تعالى: (واختارَ موسى قَومَهُ سَبعِينَ رَجُلاً لِميقاتِنَا فَلَمَّا أخَذَتهُم الرَجفةُ قالَ ربِّ لو شِئتَ أهلَكتَهُم مِنْ قَبلُ وإيَّاي أتُهلِكُنا بِما فَعلَ السُّفَهآءُ مِنَّا).
                    رابعاً نبي الله عيسى بن مريم عليه السلام يحيي الموتى: وذلك ذكره الله في القرآن الكريم في غير مورد إحياء المسيح للموتى، قال تعالى لعيسى عليه السلام: (وإذ تُخرِجُ الموتى بإذني) وقال تعالى حاكياً عنه: (وأُحيي الموتى بإذنِ اللهِ).فكان بعض الموتى الذين أحياهم عيسى عليه السلام بإذن الله تعالى قد رجعوا إلى الدنيا وبقوا فيها ثم ماتوا بآجال .
                    فبعد هذه الايات التي تدل على وقوع الرجعة الى الحياة الدنيا بعد الموت فاين المشكلة ايها المحترم
                    ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X