إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خيــــــــــــــــوط السعــــــــــــــادة ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خيــــــــــــــــوط السعــــــــــــــادة ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


    هي خيوط رفيعة ببعض الوقت وغليظة باوقات أخرى


    فالحياة بين مدٍّ وجزر تارة تصعدنا لعنان السماء سعادة


    وتارة تهبطنا لتخوم الارض هماً وألما

    فتتيه الخيوط ويتوقف الغزل او يتباطئ عندنا ...


    فالسعادة هي أن تعيشها بروحها وبروحك ..
    وليس شرطا تفاصيلها الواقعية المعتادة


    الواقع لا يستجيب دائما..

    ونبقى نسأل أنفسنا وبشدة



    هل نحن جاحدون للنعم


    ام اننا حقا نعاني وبشدة والم؟؟؟


    هل نحن متشائمون ؟؟؟


    ام متفائلون بافراط؟؟؟




    هل نكبّر ونهّول الامور ام هي حقا كبيرة




    وخزانات الالم ممتلئة لاقصاها عندنا


    وبحور الصبر هاجت أمواجها عتوّا وعلوّا


    ام هي هكذا الحياة متفرعة ؟؟؟


    وبلا شواطى أمان


    وقد نتوجه بهذه الاسئلة لمن يحيطنا وهم مقربون علينا


    لثقتنا برايهم وبأن من يعيش خارج دائرة الهموم والالم


    له رؤية ومشاعر تختلف عمن يعيش داخل دائرتها المظلمة المعتمة



    وتأتي الاجابة :

    لسنا شاذين ولا مثاليين..



    عاديون جدااا..


    نعيش لحظاتنا ومثلنا الملايين..


    نفرح نحزن نحلم نعمل نفكر كل شيء..



    وأضافت إذ تقول بصيغة المفرد للمحاكاة للروح والقلب والقرب بهمسها الامومي الدافئ




    أتعلمين ياأبنتي ..


    ما انتي عليه يحسدك عليه الآلاف من البشر..


    المغتربات.. المشردات.. نساء بلا وظائف بلا أسر أو ازواج أو أبناء أو حب أو أدنى موهبة وشهادة


    ومال او منصب

    ضياع في ضياع..


    ولكن طبيعتك الطموحة والحساسة تقود أحاسيسك المرهفة..


    وتؤدي الى عدم قناعتك بالكثير مما يدور حولك من أمور.



    وأبتسمت بثقة وأطمئنان


    يجب أن لأ نفكر كثيراغاليتي .. ونحمّل الأمور أكثر من طببعتها..


    نقنع بما بين ايدينا..

    ثم ما يأتي زيادة فهو نعمة مضافة..

    وإن احسسنا أن عملنا بدأ يضعفنا يقلقنا نقلل منه..

    ونتجدد في سفر او حظر مع آناس متشابهين ومتفائلين



    فصحتنا وهدوئنا النفسي



    كنز يجب المحافظة عليه

    وتفويض الامر لله من المسلّمات التي تشعرك بالتوجه والاتكال على ركن حصين وسدّ مكين ...


    ختاما أنصحك بقراءة كتاب الله للأطمئنان فهو بر الامان الذي تبحثين عنه


    ورددي قوله تعالى



    ( أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)



































    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2017-08-02_22-14-57.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	27.0 كيلوبايت 
الهوية:	861383










عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X