إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما معنى حظيرة القدس ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما معنى حظيرة القدس ؟



    اللهم صل على محمد وآله الطاهرين

    حظيرةُ القُدْس تعبيرٌ كِنائي عن الجنة، و الحَظِيرة في اللغة هي ما يُحاط بالشيء لحفظه و إيوائه و وقايته مما يضُرُّ به، فهي مكان آمن و مأوىً مطمئن.

    و في الأصل تُطلق الحظيرة على الموضع الذي يُحاط عليه ليكون مأوى للماشية و الطيور.

    و أما القُدس فمعناها الطُهر، و إنما أطلقت حظيرة القُدس على الجنة لأنها المكان الآمن و المُطهَّر الذي يأوي اليه المؤمنون، حيث لا مجال للقلق و الخوف و الدنس و الأقذار في الجنة أبداً.

    و قد تكرر ذكر حظيرة القدس في الأحاديث الشريفة، فقد رُوِيَ عن رسول الله صلى الله عليه و آله أنه قال:
    "الْوُضُوءُ بِمُدٍّ وَ الْغُسْلُ بِصَاعٍ، وَ سَيَأْتِي أَقْوَامٌ بَعْدِي يَسْتَقِلُّونَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ عَلَى خِلَافِ سُنَّتِي، وَ الْآخِذُ بِسُنَّتِي مَعِي فِي حَظِيرَةِ الْقُدْسِ" (1)



    و عن عُمَرُ بْنُ زِيَادٍ الْيُونَانِيُّ قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْدُ الْعَزِيزِ مُحَمَّدُ بْنُ الدَّرَاوَرْدِيُّ، حَدَّثَنِي زَيْدُ بْنُ أَسْلَمَ عَنْ أَبِيهِ أَسْلَمَ، قَالَ: قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه و آله)‏:
    "أَنَا وَ فَاطِمَةُ وَ عَلِيٌّ وَ الْحَسَنُ وَ الْحُسَيْنُ (عليهم السلام) فِي حَظِيرَةِ الْقُدْسِ‏ فِي قُبَّةٍ بَيْضَاءَ، وَ هِيَ قُبَّةُ الْمَجْدِ، وَ شِيعَتُنَا عَنْ يَمِينِ الرَّحْمَنِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى" (2)


    -----------------------


    1. الجعفريات (الأشعثيات): 16، لإبن الأشعث محمد بن محمد، المتوفى في القرن الرابع الهجري، طبعة مكتبة النينوى الحديثة، طهران/ايران.

    2. بشارة المصطفى لشيعة المرتضى: 48، الطبعة القديمة.
    أين استقرت بك النوى

  • #2
    الأخ الكريم
    ( مصباح الدجى )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الأختيار الموفق









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم
      بارك الله بكم ع البحث المبارك
      شكرا لكم كثيرا


      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X