إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شذرات من أقوال أمير المؤمنين علي عليه السلام (التقوى – الموت)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شذرات من أقوال أمير المؤمنين علي عليه السلام (التقوى – الموت)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين




    لقد تضمن نهج البلاغة الكثير من وصايا أمير المؤمنين عليه السلام وسنقف في هذه المقالة على بعض ما قاله عليه السلام في وصاياه:
    قال الإمام أمير المؤمنين يوصينا بالتقوى: (أُوصِيكُمْ أَيُّهَا النَّاسُ بِتَقْوَى اللَّهِ وَ كَثْرَةِ حَمْدِهِ عَلَى آلَائِهِ إِلَيْكُمْ وَ نَعْمَائِهِ عَلَيْكُمْ وَ بَلَائِهِ لَدَيْكُمْ فَكَمْ خَصَّكُمْ بِنِعْمَةٍ وَ تَدَارَكَكُمْ بِرَحْمَةٍ أَعْوَرْتُمْ لَهُ فَسَتَرَكُمْ وَ تَعَرَّضْتُمْ لِأَخْذِهِ فَأَمْهَلَكُمْ)
    نلحظ إن الإمام أمير المؤمنين في خطابه هذا يوصي الناس دون ان يستثني أحدا بأن يتقوا الله سبحانه وتعالى لأن خير الزاد التقوى كما يوصينا بأن نحمد الله تعالى على آلائه ونعمائه علينا فكثيرا ما خصنا جل شأنه بنعمه الواسعة ومن نعمه أنه ستر عيوبنا، وأمهلنا حتى يمكننا أن نأخذ ما هو صواب.. كما يوصينا الإمام أمير المؤمنين عليه السلام أن نقف وقفة متأمل على نعم الله تعالى الفضيلة التي أنعمها على عباده، فالله سبحانه وتعالى لا ينسى عبده حاشا الله فلذلك نجده قد خصه بالنعم التي أفاضها عليه.. ولم يكتف سبحانه وتعالى بهذه النعم بل شملنا برحمته التي وسعت كل شيء لكي يستر عبده ويمهله حتى يعرف طريق السداد على مهل فيخطو نحوه.
    كما يوصينا عليه السلام بأن نكون دائمي الذكر للموت وان لا نغفل عنه لحظة ونلمح ذلك في قوله عليه السلام (أُوصِيكُمْ بِذِكْرِ الْمَوْتِ وَ إِقْلَالِ الْغَفْلَةِ عَنْهُ وَ كَيْفَ غَفْلَتُكُمْ عَمَّا لَيْسَ يُغْفِلُكُمْ وَ طَمَعُكُمْ فِيمَنْ لَيْسَ يُمْهِلُكُمْ)
    ويستمر سلام الله عليه في وصاياه لينقذنا من الهلكة ويقربنا من الله سبحانه وتعالى لكي نفوز بالحياة الدنيا والآخرة، لذلك يوصينا بعدم نسيان الموت وأن لا نغفل عنه لحظة.
    ويستفهم الامام عليه السلام استفهاما مجازيا يراد به التعجب من الغفلة من الموت لأنه لا يغفل عنكم لحظة ويتعجب من طمع الانسان في شيء ليس يمهلنا إذا حانت ساعته أو لحظته.. ويستمر الامام عليه السلام في وصيته بهذه الحماسة وهذا الاسلوب الوعظي الحكمي قائلا: (فَكَفَى وَاعِظاً بِمَوْتَى عَايَنْتُمُوهُمْ حُمِلُوا إِلَى قُبُورِهِمْ غَيْرَ رَاكِبينَ وَ أُنْزِلُوا فِيهَا غَيْرَ نَازِلِينَ فَكَأَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا لِلدُّنْيَا عُمَّاراً وَكَأَنَّ الْآخِرَةَ لَمْ تَزَلْ لَهُمْ دَاراً أَوْحَشُوا مَا كَانُوا يُوطِنُونَ وَأَوْطَنُوا مَا كَانُوا يُوحِشُونَ وَاشْتَغَلُوا بِمَا فَارَقُوا وَأَضَاعُوا مَا إِلَيْهِ انْتَقَلُوا لَا عَنْ قَبِيحٍ يَسْتَطِيعُونَ انْتِقَالًا وَلَا فِي حَسَنٍ يَسْتَطِيعُونَ ازْدِيَاداً أَنِسُوا بِالدُّنْيَا فَغَرَّتْهُمْ وَوَثِقُوا بِهَا فَصَرَعَتْهُمْ)
    في هذه الاقوال يحاول الامام عليه السلام أن يبين لنا حقيقة الحياة ونهايتها فيقول يكفينا ان يكون الموت واعظا لنا حينما نجد الاموات محمولين الى قبورهم ذاهبين اليها دون إرادة منهم حُملوا الى قبورهم لا جاءوا اليها طائعين وانما جاؤوا اليها محمولين لا راكبين.. ثم انزلوا الى لحودهم دون ارادة منهم، وقد نسيت اعمالهم القديمة بأنهم كانوا للدنيا عماراً، وقد أضاعوا ما اليه انتقلوا..
    ويوصينا عليه السلام أن نكون يقظين لا نغفل عمن لا يغفل عنا لحظة، ولا يمهلنا إذا حان أجلنا.. فالإمام علي عليه السلام يحذرنا بأن لا تشغلنا الحياة الدنيا، لأن الموت مدرك ما يطلب.


  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
    الشكر موصول الاخت الفاضلة على موضوعك القيم وعلى اختيارك الراقي لدرر البحر الزاخر نهج البلاغة
    رزقنا الله تعالى واياك شفاعة مولانا امير المؤمنين عليه السلام وشفاعة ابنائه الطاهرين
    مَوالِىَّ لا اُحْصى ثَنائَكُمْ وَلا اَبْلُغُ مِنَ الْمَدْحِ كُنْهَكُمْ وَمِنَ الْوَصْفِ قَدْرَكُمْ

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين الاشراف وعجل فرجهم يا كريم

      حياكم الله تعالى وشكراً مروركم الكريم و طيب دعواتكم

      وفقكم الله لكل خير وسداد خطاكم ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام

      تعليق


      • #4

        اللهم صل على محمد وال محمد
        احسنتم
        بارك الله بكم ع البحث المبارك
        شكرا لكم كثيرا


        تعليق


        • #5
          اللهم صلِ على محمد وال محمد الاطهار
          انار الباري طريقكم ووفقكم
          جزيتم الخير
          تحيتي

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X