إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عدم شكر النعم وتكذيب الانبياء وارتكاب الذنوب كان السبب في هلاك قوم ثمود ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عدم شكر النعم وتكذيب الانبياء وارتكاب الذنوب كان السبب في هلاك قوم ثمود ...

    بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد

    في يوم الخامس عشر من ربيع الثاني يصادف يوم حادثة عقر ناقة نبي الله صالح (ع) من قبل قومه وهم قوم ثمود الذي بعث اليهم ليعظهم وليهديهم الى سواء السبيل ولينذرهم من التمادي والعصيان لرب العالمين . فمحصوا في اختبار من الله العلي القدير في قسمة ماء الشرب في النهر و الغدير بينهم وبين الناقة من غير ضررولا تأثير . الا ان قوم ثمود بعدما عرفوا الناقة عقروها وذبحوها ولم يرتدعوا حين نزل العذاب ورأوه بأم اعينهم بل أخذوا بالبحث عن نبي الله صالح (ع) لكي يقتلوه ويذبحونه كما ذبحوا الناقة وعقروها . واضع القصة الكاملة بين يدي القراء الافاضل الكرام لكي يستفيدوا من قصص الماضين من الاقوام ونبتدأ باسم الله وبه الاستعانة وعليه الاعتصام .
    قال تعالى :
    (كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَآ (11) إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَـهَا (12) فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَـهَا (13) فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيهِم رَبُّهُم بِذَنْبِهِم فَسَوَّاهَا (14) وَلاَ يَخَافُ عُقْبَـهَا (15)) /
    الشمس /11 - 15 .
    عاقبة مرّة للطغاة:
    عقب التحذير الذي اطلقته الآية السابقة بشأن عاقبة من ألقى بنفسه في أوحال العصيان، قدمت هذه الآيات مصداقاً تاريخياً واضحاً لهذه السنّة الإلهية، وتحدثت عن مصير قوم "ثمود" بعبارات قصيرة قاطعة ذات مدلول عميق.
    "الطغوى" و"الطغيان" بمعنى واحد وهو تجاوز الحد، وفي الآية تجاوز الحدود الإلهية والعصيان أمام أوامره
    (1).
    "قوم ثمود" من أقدم الاقوام التي سكنت منطقة جبلية بين "الحجاز" و"الشام".
    كانت لهم حياة رغدة مرفهة، وأرض خصبة، وقصور فخمة، غير أنّهم لم يؤدوا شكر هذه النعم، بل طغوا وكذبوا نبيّهم صالحاً، واستهزأوا بآيات اللّه، فكان عاقبة أمرهم أن أبيدوا بصاعقة سماوية.
    ثمّ تستعرض السّورة مقطعاً بارزاً من طغيان القوم وتقول: (إذا انبعث اشقاها).
    و"أشقى" ثمود، هو الذي عقر الناقة التي ظهرت باعتبارها معجزة بين القوم، وكان قتلها بمثابة إعلان حرب على النّبي صالح.
    ذكر المفسّرون أنّ اسم هذا الشقي "قدار بن سالف"
    وروي أنّ رسول اللّه (ص) قال لعلي بن أبي طالب (ع) : من أشقى الأولين؟
    قال: عاقر الناقة.
    قال: صدقت، فمن أشقى الآخرين؟
    قال: قلت لا أعلم يا رسول اللّه.
    قال: الذي يضربك على هذه، وأشار إلى يافوخه (2)
    في الآية التالية تفاصيل أكثر عن طغيان قوم ثمود:
    (فقال لهم رسول اللّه ناقة اللّه وسقياها)
    المقصود من "رسول اللّه" نبيّ قوم ثمود صالح (ع)، وعبارة "ناقة اللّه" إشارة إلى أنّ هذه الناقة لم تكن عادية، بل كانت معجزة، تثبت صدق نبوة صالح، ومن خصائصها - كما في الرّواية المشهورة أنّها خرجت من قلب صخرة في جبل لتكون حجة على المنكرين.
    "الناقة" منصوبة بفعل محذوف، والتقدير "ذروا ناقة اللّه وسقياها"، ويستفاد من مواضع اُخرى في القرآن الكريم أنّ النّبي صالحاً (ع) كان قد أخبرهم أنّ ماء القرية يجب تقسيمه بينهم وبين الناقة، يوم لهم ويوم للناقة: (ونبئهم أنّ الماء قسمة بينهم كلّ شرب محتضر) (3).
    وحذّرهم من أن الإساءة إلى الناقة: (فلا تمسّوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم) (4).
    الآية التالية تقول: (فكذبوه فعقروها)، و"العقر" - على وزن كفر - معناه الأساس والأصل والجذر، و"عقر الناقة" قطع أساسها وإهلاكها.
    وقيل: "العقر" بتر أسافل أطراف الناقة، ممّا يؤدي إلى سقوطها وهلاكها.
    ويلاحظ أنّ قاتل الناقة شخص واحد أشارت إليه الآية بأشقاها، بينما نسب العقر إلى كلّ طغاة قوم ثمود: "فعقروها"، وهذا يعني أنّ كلّ هؤلاء القوم كانوا مشاركين في الجريمة، وذلك أوّلاً: لأنّ مثل هذه المؤامرات يخطط لها مجموعة ثمّ ينفذها فرد واحد أو أفراد.
    وثانياً: لأنّ هذه الجريمة تمّت برضا القوم فهم شركاء في الجريمة بهذا الرضا، وعن أمير المؤمنين علي (ع) قال: "إنّما عقر ناقة ثمود رجل واحد فعمهم اللّه بالعذاب لما عموه بالرضى، فقال سبحانه: (فعقروها فاصبحوا نادمين) " (5)
    وعقب هذا التكذيب أنزل اللّه عليهم العقاب فلم يترك لهم أثراً: (فدمدم عليهم ربّهم بذنبهم فسواها).
    "دمدم" تعني أهلك، وتأتي أحياناً بمعنى عذّب وعاقب وأحياناً بمعنى سحق واستأصل، وبمعنى سخط أو أحاط (6).
    و"سوّاها" من التسوية وهي تسوية الأبنية بالأرض نتيجة صيحة عظيمة وصاعقة وزلزلة، أو بمعنى إنهاء حالة هؤلاء القوم، أو تسويتهم جميعاً في العقاب والعذاب، حتى لم يسلم أحد منهم.
    ومن الممكن أيضاً الجمع بين هذه المعاني.
    الضمير في "سوّاها" يعود إلى قبيلة ثمود، وقد يعود إلى مدنهم وقراهم التي سوّاها ربّ العالمين مع الارض.
    وقيل إنّ الضمير يعود إلى مصدر "دمدم" أي إنّ اللّه سوّى غضبه وسخطه على القوم ليشملهم جميعاً على حدٍّ سواء، والتّفسير الأوّل أنسب.
    ومن الآية نستنتج بوضوح أنّ عقاب هؤلاء القوم كان نتيجة لذنوبهم وكان متناسباً مع تلك الذنوب، وهذا عين الحكمة والعدالة.
    في تاريخ الاُمم نرى غالباً بروز حالة الندم فيهم حين يرون آثار العذاب ولجوءهم إلى التوبة، أمّا قوم ثمود، فالغريب أنّهم حين رأوا علامات العذاب طفقوا يبحثون عن نبيّهم صالح ليقتلوه (7).
    وهذا دليل على ارتكاسهم في العصيان والطغيان أمام اللّه ورسوله.
    لكن اللّه نجّا صالحاً وأهلك قومه شرّ إهلاك.
    وتختتم السّورة الحديث عن هؤلاء القوم بتحذير قارع لكل الذين يتجهون في نفس هذه المسيرة المنحرفة فتقول: (ولا يخاف عقباها).
    كثيرون من الحكّام قادرون على انزال العقاب لكنّهم يخشون من تبعات عملهم، ويخافون ردود الفعل التي قد تحدث نتيجة فعلهم، ولذلك يكفّون عن المعاقبة.
    قدرتهم - إذن - محفوفة بالضعف وعلمهم ممزوج بالجهل.
    لا يعلمون مدى قدرتهم على مواجهة التبعات.
    بينما اللّه سبحانه قادر متعال، علمه محيط بكّل الاُمور وعواقبها، وقدرته على مواجهة النتائج لا يشوبها ضعف، فهو سبحانه وتعالى لا يخاف عقباها، ولذلك فإنّ مشيئته في العقاب نافذة حازمة.
    فالطغاة - إذن - عليهم أن يتنبّهوا ويحذروا غضب اللّه وسخطه ونقمته.
    والضمير في "عقباها" يعود إلى "الدمدمة" والهلاك.
    الهـــــــــــــــــــــوامـــــــــــــــــــــش :
    1- ذكر بعض علماء اللغة أن "الطغوى" مشتقّة من مادة ناقص واوي (طغَوَ) و"الطغيان" من مادة ناقص يائي (طَغَيَ).
    2- مجمع البيان، ج10، ص499، ووردت الرّواية باختصار في تفسير القرطبي، ج6، ص7168.
    3- القمر، الآية 28.
    4- الشعراء، الآية 156.
    5- نهج البلاغة، الخطبة 201.
    6- مفردات الراغب، ولسان العرب، ومجمع البيان.
    7- روح البيان، ج20، ص446.

    --------------------------------------------------

    م/من هو عاقر ناقة صالح ؟

    الذي عَقَرَ ناقة النبي صالح ( عليه السَّلام ) هو رجل من قوم ثمود يُدعى " قيدارأو قَدَّار بن سالف " ، و كان إبن بغي ، و يقال له أيضا : " أحمر ثمود " .
    قال الأزهري : و قالت العرب للجزار : قدَّار .
    و روى المحدثون أن النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) قال لعلي ( عليه السَّلام ) : " أتدري من أشقى الأولين ؟ " .
    قال : " نعم ، عاقر ناقة صالح " .
    قال : " أفتدري من أشقى الآخرين ؟ " .
    قال : " الله و رسوله أعلم " .
    قال : " من يضربك على هذه حتى تخضب هذه " ـ أي من يضربك على رأسك حتى تخضب لحيتك بالدم . شرح نهج البلاغة لأبن أبي الحديد : 10 / 264
    و في المناقب : عن علي بن الحسن عن علي الرضا عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين علي ( عليهم التحية و السلام ) قال : إن رسول الله ( صلى الله عليه و آله و سلَّم ) خطبنا فقال : أيها الناس إنه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة و الرحمة و المغفرة ... ـ إلى آخر الخطبة ـ
    ثم بكى فقلت : يا رسول الله ما يبكيك ؟
    قال : يا علي أبكي لما يُسْتَحَلُّ منك في هذا الشهر ، كأني بك و أنت تريد أن تُصلِّي و قد انبعث أشقى الأولين و الآخرين ، شقيق عاقر ناقة صالح ، يضربك ضربة على رأسك فيخضب بها لحيتك . ينابيع المودة لذوي القربى ـ للقندوزي 1 / 166.

    السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا علي ابن ابي طالب يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا .....

  • #2
    اللهم صلِ على محمد وال محمد الاطهار
    انار الباري طريقكم ووفقكم
    جزيتم الخير
    تحيتي

    تعليق


    • #3

      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم البحث المبارك
      شكرا لكم كثيرا
      بارك الله بكم



      تعليق


      • #4


        الاخ الفاضل ابو أحمد الوائلي . السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . شكري وتقديري لكم على مروركم الطيب وتواجدكم العطر في قسم المناسبات الاسلامية . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله وحفظه .

        تعليق


        • #5


          الاخ الفاضل العباس اكرمني . احسنتم وأجدتم وسلمت اناملكم على بذل هذا الجهد الرائع الراقي وكتابة هذا الموضوع القيم ونشره في قسم المناسبات الاسلامية . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله وحفظه .

          تعليق


          • #6


            الاخت الكريمة صدى المهدي . شكري وتقديري لك على التواصل المستمر في قسم المناسبات الاسلامية . ودمت في رعاية الله وحفظه .

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X