إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لاَ يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَبِيتَ لَيْلَتَيْنِ لَيْسَ فِي عُنُقِهِ بيعة لأَِمَامٍ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لاَ يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَبِيتَ لَيْلَتَيْنِ لَيْسَ فِي عُنُقِهِ بيعة لأَِمَامٍ

    قال ابن حزم في كتابه المحلى ج 9 ص 395
    مَسْأَلَةٌ: لاَ يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَبِيتَ لَيْلَتَيْنِ لَيْسَ فِي عُنُقِهِ لأَِمَامٍ بَيْعَةٌ لِمَا رُوِّينَاهُ مِنْ طَرِيقِ مُسْلِمٍ قَالَ: ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُعَاذٍ الْعَنْبَرِيُّ، حَدَّثَنَا أَبِي قَالَ: ، حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ زَيْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، عَنْ نَافِعٍ قَالَ: قَالَ لِي عُمَرُ " سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: مَنْ خَلَعَ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ لَقِيَ اللَّهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لاَ حُجَّةَ لَهُ وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِي عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً.








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    الاب الروحي والاستاذ الفاضل الرضا المحترم . احسنتم وسلمت يداكم على هذا البحث القيم وكل بحوثكم قيمة وشيقة . بعد السماح منكم بودي ان اضيف هذه التعليقة البسيطة على موضوعكم المبارك :

    ابن حجر العسقلاني - فتح الباري شرح صحيح البخاري
    كتاب الفتن - باب قول النبي (ص) سترون بعدي أمورا تنكرونها - رقم الصفحة : ( 9 )
    [ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
    - قوله : ( مات ميتة جاهلية ) : والمراد بالميتة الجاهلية ، وهي بكسر الميم : حالة الموت كموت أهل الجاهلية على ضلال ، وليس له امام مطاع ، لأنهم كانوا لا يعرفون ذلك ، وليس المراد أنه يموت كافرا ، بل يموت عاصيا.

    تعليق


    • #3
      الأستاذا الفاضل
      ( العباس اكرمني )
      بارك الله تعالى فيكم على هذا المرور
      وهذه الاضافة القيمة النافعة إن شاء الله
      وأقول قال شيخ بني آمية لبن تيمية :
      ونهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -عن قتال أئمة الجور، وأمر بالصبر على جورهم، ونهى عن القتال في الفتنة،
      فأهل البدع من الخوارج والمعتزلة والشيعة وغيرهم، يرون قتالهم والخروج عليهم،
      إذا فعلوا ما هو ظلم أو ما ظنوه هم ظلما، ويرون ذلك من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.









      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      يعمل...
      X