إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(Zainab bint Ali, daughter of Fatima)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (Zainab bint Ali, daughter of Fatima)








    Within the sixth year of emigration, the Fatimid upper house was received with all the joy and joy and joy and joy of the third child of their children, the first daughter of the Imam of the Faithful and Fatima Al-Zahra (peace be upon them).
    On the fifth day of the first month of Jumada I was born Zainab, (1) and opened her eyes in the face of life, in a house supervised by three are the purest of the creation of God: Muhammad, the Messenger of Allah, and the Commander of the Faithful, and Fatima of the women of the worlds, peace be upon them all.
    Since the birth of peace to the end of the year 60 of the Prophet's migration, lived in the minutes of the Prophet peace be upon him and his family, and in the stone of Fatima peace be upon him and in the context of the Prince of believers peace be upon him. And used in the House of Revelation and the message with her brothers Hassan and Hussein peace be upon them .. I discovered from the knowledge of God denied all women but her mother Zahra peace be upon her.
    The family of the house of Mustafa peace be upon him and his family lived in their tribulations and tasks, and her grandfather, her mother, her father and her brother Hassan, martyrs, one after the other, until she remained her eye, her brother Abu Abdullah al-Hussein, fills her heart and herself, and pleases her life with his noble morality, Her brothers from the mother of the sons: Abbas and his brothers (peace be upon them) they have a sister and a virtuous virtue sponsor them and make them.





    ( زينب بنت عليّ، بنت فاطمة )


    في غضون السنة السادسة من الهجرة استقبل البيت العلوي الفاطمي الطاهر ـ بكل فرح وسرور ، وغبطة وحبور ـ الطفل الثالث من أطفالهم ، وهي البنت الأولى للإمام أمير المؤمنين والسيدة فاطمة الزهراء ( عليهما السلام ).
    ففي اليوم الخامس من شهر جمادى الأولى ولدت السيدة زينب ، وفتحت عينها في وجه الحياة ، في دار يشرف عليها ثلاثة هم أطهر خلق الله تعالى : محمد رسول الله ، وعلي أمير المؤمنين ، وفاطمة سيدة نساء العالمين ، صلى الله عليهم أجمعين.
    منذ ولادتها عليها السّلام إلى أواخر عام 60 من الهجرة النبوية، عاشت فيها في محضر االنبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم، وفي حِجر فاطمة البتول عليها السّلام وفي كَنف أمير المؤمنين عليه السّلام. ودرجت في بيت الوحي والرسالة مع أخوَيها الحسن والحسين عليهما السّلام.. فارتشفت من المعارف الإلهية ما حُرمت منه النساء جميعاً إلاّ أمَّها الزهراء عليها السّلام.
    وقد عايشت أهلَ بيت المصطفى صلّى الله عليه وآله وسلّم في محنهم ومهمّاتهم، وودّعت جدها وأمها وأباها وأخاها الحسن، شهداء، الواحد بعد الآخر، حتّى بقي لها قرةُ العين، أخوها أبو عبدالله الحسين، يملأ قلبها ونفسها، ويطيّب حياتها المفجوعة بأخلاقه الشريفة، كما بقي لها إخوتها من أمّ البنين: العباس وإخوته ( عليهم السلام )هي لهم أخت وعقيلة فاضلة ترعاهم ويُجلّونها.
    السلام عليك يااخت الحسين والعباس ( عليهم السلام )

    المصدر العربي
    شبكة الامام الرضا عليه السلام
    ترجمة
    صدى المهدي

    التعديل الأخير تم بواسطة صدى المهدي; الساعة 19-01-2018, 06:41 PM.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X