إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ)

    {قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ} [سورة الأعراف: 70-71].

    هل يقصد أنهم يعبدون أسماءً أو ذواتاً لها أسماء؟ وهل نحن نعبد ذات الله أم اسم الله؟


    الاسم بحسب اللغة هو ما يدل على المُسمَّى ويشير إليه، واسم الشيء علامته، وهو غير المسمى. والأسماء: ألفاظ حاكية عن مسمّاها الخارجي. [انظر: كنز الفوائد، أبو الفتح الكراجكي: ج 1، فصل في معرفة الاسم والصفة، ص 70. مناهج اليقين، العلاّمة الحلّي: المنهج الخامس، البحث الرابع عشر، ص 225]
    فلا تتعلق العبادة بالاسم فهو مجرد إشارة إلى الذات وعلامة له، بل إن العبادة هي للذات وحدها لا الاسم. عن الإمام جعفر بن محمّد الصادق (عليه السلام) أنه قال: >الاسم غير المسمّى، فمن عبد الاسم دون المعنى فقد كفر ولم يعبد شيئاً، ومن عبد الاسم والمعنى فقد أشرك وعبد اثنين، ومن عبد المعنى دون الاسم فذلك التوحيد ... [ثم قال:] لله تسعة وتسعون اسماً فلو كان الاسم هو المسمى لكان كل اسم منها إلهاً، ولكن الله معنى يدل عليه بهذه الأسماء< [الكافي (ط الإسلامية)، الشيخ الكليني: ج1، ص114].
    وأما المقصود بقوله تعالى: {فِي أَسْماءٍ سَمَّيْتُمُوها أَنْتُمْ وَآباؤُكُمْ} أي: الأسماء التي اخترعوها للأصنام، فأعطوا لها (هذه الأصنام) أسماء الآلهة، وليس فيها من معنى الإلهية من شي‏ء، ولا تملك من الألوهية إلا أسماء من دون مسمّيات. فإنّ المستحقّ للعبادة بالذات هو الموجد للكلّ.
    [انظر: مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏4، ص: 674؛ الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏5، ص: 96؛ زبدة التفاسير، ج‏2، ص: 545]






عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X