إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشفاعة في القرآن: من هم أصحاب اليمين؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشفاعة في القرآن: من هم أصحاب اليمين؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تحصل من خلال الأبحاث السابقة إن الشفاعة لأهل الكبائر من أصحاب اليمين، لكن قد يتساءل البعض عن ماهية وحقيقة أهل اليمين وسبب تسميتهم بذلك؟
    أما سبب التسمية فقد يكون ذلك راجعاً لإعطائهم كتابهم بيمينهم، قال تعالى: (يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلا يُظْلَمُونَ فَتِيلاً)[1]، وقد يكون من جهة كونهم أصحاب الخير والسعادة، لأطلاق اليمين في عدة آيات على هذا المعنى كما في قوله تعالى: (وَكُنتُمْ أَزْوَاجاً ثَلاثَةً (7) فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (8) وَأَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ (9) وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ)[2]، يقول صاحب الميزان: والميمنة من اليمن مقابل الشؤم، فأصحاب الميمنة أصحاب السعادة واليمن مقابل أصحاب المشأمة أصحاب الشقاء والشؤم، وما قيل: إن المراد بالميمنة اليمين، أي ناحية اليمين لأنهم يؤتون كتابهم بيمينهم وغيرهم يؤتونه بشمالهم يرده مقابلة أصحاب الميمنة بأصحاب المشأمة، ولو كان كما قيل لقيل أصحاب الشمال وهو ظاهر[3].
    والأمر سهل، لكن ما ينبغي التوقف عنده السؤال عن سبب إعطائهم كتابهم بيمنهم أو كونهم من أهل السعادة؟
    يظهر من الآية المتقدمة وهي: (يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلا يُظْلَمُونَ فَتِيلاً)[4]، أنه بسبب اتباعهم لإمام الحق، فقد فرع تعالى إعطاء الكتاب باليمين على دعوة كل أناس بإمامهم، أي أنه بسبب أتباعهم لهذا الإمام، وهنا ينبغي التوقف قليلاً:
    فالإمام بمعنى المقتدى به في القرآن على قسمين: إمام هدى كما في قوله: (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا)[5]، وإمام كفر وضلال، كما في قوله: (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ)[6]، فمن تبع إمام الهدى فهو من أصحاب اليمين، ومن تبع إمام الضلال فهو من أصحاب الشمال، ويدل على هذا التفسير وإن كان ظاهراً من القرآن قول الإمام الحسين (عليه السلام) - في قوله تعالى: * (يوم ندعو كل اناس بإمامهم) * -: إمام دعا إلى هدى فأجابوه إليه، وإمام دعا إلى ضلالة فأجابوه إليها، هؤلاء في الجنة، وهؤلاء في النار، وهو قوله عزوجل: * (فريق في الجنة وفريق في السعير).
    فتحصل الى هنا إن الشفاعة لأهل الكبائر من أصحاب اليمين، وأصحاب اليمين هم أتباع أئمة الهدى عليهم السلام.


    [1] الاسراء: 71.

    [2] الواقعة: 7 ـ 10.

    [3] الميزان: ج19، ص62.

    [4] الاسراء: 71.

    [5] الانبياء: 73.

    [6] القصص: 41.

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم وبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X