إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشفاعة في القرآن: هل ينال باقي المسلمين شفاعة أهل البيت؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشفاعة في القرآن: هل ينال باقي المسلمين شفاعة أهل البيت؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تقدم في المقالات السابقة اثبات إن الشفاعة لأهل اليمين وهم أتباع أئمة الهدى (عليهم السلام)، لكن قد يقول قائل إن كانت الشفاعة لأصحاب اليمين وهم أتباع الأئمة عليهم السلام فما حال باقي المسلمين؟
    والجواب قد ورد في الخصال، عن أبي عبد الله عن أبيه عن جده عن علي (عليه السلام) قال: إن للجنة ثمانية أبواب، باب يدخل منه النبيون والصديقون، وباب يدخل منه الشهداء والصالحون، وخمسة أبواب يدخل منها شيعتنا ومحبونا، فلا أزال واقفا على الصراط أدعو وأقول: رب سلم شيعتي ومحبي وأنصاري ومن تولاني في دار الدنيا فإذا النداء من بطنان العرش، قد أجيبت دعوتك، وشفعت في شيعتك، ويشفع كل رجل من شيعتي ومن تولاني ونصرني وحارب من عاداني بفعل أو قول في سبعين ألفا من جيرانه وأقربائه، وباب يدخل منه سائر المسلمين ممن يشهد أن لا إله إلا الله ولم يكن في قلبه مقدار ذرة من بغضنا أهل البيت.
    والرواية واضحة في تفريع دخول باقي المسلمين ممن شهد الشهادتين للجنة على شفاعتهم عليهم السلام لكن بشرط عدم حملهم مقدار ذرة من بغض أهل البيت عليهم السلام، لكن رغم قبول شفاعة الأئمة (عليهم السلام) في هؤلاء إلا أنهم لا يدخلون من نفس باب شيعتهم، (ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)[1].


    [1] المائدة: 54.

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم وبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X