إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السيد الطباطبائي صاحب تفسير الميزان يبين حقيقة عيد النوروز

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    صدى المهدي
    مشرفة قسم رمضانيات

  • صدى المهدي
    رد

    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    اترك تعليق:

  • ضيف
    ضيف

  • ضيف
    تعليق الزائر على الرد
    رحمه الله والديك

  • الجياشي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة خادم أبو طالب مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير الجزاء
    معلومات قيمة جداً
    حياك الله أخي
    شرفني مرورك الكريم ...حفظك الله ورعاك
    دمتم موفقين لكل خير

    اترك تعليق:


  • الجياشي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة خادم الكفيل مشاهدة المشاركة
    الاخ الفاضل الجياشي المحترم . احسنتم واجدتم وسلمت اناملكم على نشر هذا الموضوع المهم الذي يوضح رأي أهل البيت (ع) في ما يسمى بعيد النوروز . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .
    حياكم الله اخي
    خادم الكفيل
    وشكراً جزيلاً لكم على مروركم العطر وتواجدكم الكريم
    وفقكم الله تعالى لكل خير ودمتم في رعايته عز وجل .

    اترك تعليق:


  • خادم أبو طالب
    رد
    جزاك الله خير الجزاء
    معلومات قيمة جداً

    اترك تعليق:

  • خادم الكفيل
    مشرف قسم الامام الحسين والمناسبات والادعية والزيارات

  • خادم الكفيل
    رد
    الاخ الفاضل الجياشي المحترم . احسنتم واجدتم وسلمت اناملكم على نشر هذا الموضوع المهم الذي يوضح رأي أهل البيت (ع) في ما يسمى بعيد النوروز . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    اترك تعليق:


  • السيد الطباطبائي صاحب تفسير الميزان يبين حقيقة عيد النوروز

    حقيقة يوم النوروز :
    قال تعالى { وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنهُ فانتهوا واتقوا الله إن الله شديدُ العقاب } .
    إن الجذور الأولى لعيد النوروز ترجع إلى زمن الآشوريين والبابلين وكانوا يسمونهُ
    ( يوم اكيتوا)
    أي عيد رأس السنة وقد تعارف لديهم أن الدور الوظيفي دار هذه السنة على الموظف الفلاني أو على اسم حيوان معين ويطلق على هذه الحالة باللهجة الاشورية ( Limmu) ,
    وتيمناً بهذا العيد كانوا يخرجون إلى البساتين والمزارع ليقيموا الرقص ويتبادلوا رش المياه بينهم ثم اقتبسهُ منهم المجوس وأقاموا له أكبر الاحتفالات في العهد الساساني ، لقد تكلم المؤرخ ارثر كرستنس أستاذ الدراسات الايرانية بجامهة كوبنهاكن في كتابه إيران في عهد الساسانيين بإسهاب عن أعياد المجوس ذاكراً أنواعها وتفصيلاتها وهي ستة أعياد وتسمى
    ( كهانبارات)ومن بينها أعياد النوروز( نوك روز ) وهو أكبر الأعياد الشعبية في ذلك الوقت وكان الملوك فيه يسعدون رعاياهم في جميع الولايات ويتخذونه عطلة رسمية وهو عيد ربيعي . والنوروز باللغة العربية يعني ( اليوم الجديد ) وتبعه آخر له ( يوم مهركان ) عُرب بأسم المهرجان
    ويقول المجوس في كتبهم الدينية وأهمها الأوستا حيث جاء فيه :
    ( أن المجوسي من أقام عيد النوروز ، ومن لم يقيمهُ فليس بمجوسي ) .
    ماذا قال الرسول وأهل بيته الطاهرين عن أعياد الكفار ومنها النوروز ؟؟؟
    قدم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما،
    فقال: ( ما هذان اليومان؟، قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية،
    فقال رسول الله : إن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما، يوم الأضحى ويوم الفطر) ..
    قال شراح الحديث : ( يومان ) وهما يوم النيروز ويوم المهرجان . كما جاء رجل فارسي يدعى زوطي لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وقدم لهُ الحلوى بمناسبة النوروز
    فقال لهُ ماهذا ؟ فقال : إن اليوم يوم النوروز فقال عليه السلام : ( نيروزنا كل يوم )
    وبما أن النوروز يعني اليوم الجديد فقد أجابه ُ الإمام أن كل يوم جديد ؟!! وهو بهذا الرد هدم بنيان الادعاء بالعيد هذا . كذلك الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام رد الاحتفال بهذا العيد حينما دعاه الخليفة العباسي بالجلوس للتهنئة في يوم النوروز
    فقال الإمام أني قد فتشت الأخبار عن جدي رسول الله ، فلم أجد لهذا العيد خبرا ، وأنه سنة الفرس ومحاها الاسلام ومعاذ الله أن نحيي ما محاه الإسلام ) ...
    وغيرها الكثير .. جاء في عيون أخبار الرضا عليه السلام بإسناده عن أبي الصلت الهروي
    عن الرضا عن أمير المؤمنين عليه‌السلام في حديث طويل يذكر فيه قصة أصحاب الرس ، ملخصه ـ
    أنهم كانوا قوما يعبدون شجرة صنوبرة ـ يقال لها شاه درخت ـ
    كان يافث بن نوح غرسها بعد الطوفان ـ على شفير عين يقال لها : روشن آب ـ
    وكان لهم اثنتا عشرة قرية معمورة على شاطئ نهر ـ يقال له الرس يسمين بأسماء :
    آبان ، آذر ، دي ، بهمن ، إسفندار ، فروردين ، أرديبهشت خرداد ، مرداد ، تير ، مهر ، شهريور ، ومنها اشتق العجم أسماء شهورهم. وقد غرسوا في كل قرية منها من طلع تلك الصنوبرة حبة. أجروا عليها نهرا من العين التي عند الصنوبرة ، وحرموا شرب مائها على أنفسهم وأنعامهم ـ ومن شرب منه قتلوه ويقولون : إنه حياة الآلهة فلا ينبغي لأحد أن ينقص حياتها. وقد جعلوا في كل شهر من السنة يوما في كل قرية عيدا ـ يخرجون فيه إلى الصنوبرة التي خارج القرية ـ يقربون إليها القرابين ويذبحون الذبائح
    ـ
    ثم يحرقونها في نار أضرموها فيسجدون للشجرة ـ عند ارتفاع دخانها وسطوعه في السماء ـ ويبكون ويتضرعون والشيطان يكلمهم من الشجرة. وهذا دأبهم في القرى ـ حتى إذا كان يوم عيد قريتهم العظمى ـ التي كان يسكنها ملكهم واسمها إسفندار ـ اجتمع إليها أهل القرى جميعا وعيدوا اثني عشر يوما ، وجاءوا بأكثر ما يستطيعونه ـ من القرابين والعبادات للشجرة وكلمهم إبليس ـ وهو يعدهم ويمنيهم أكثر مما كان من الشياطين ـ في سائر الأعياد من سائر الشجر . ولما طال منهم الكفر بالله وعبادة الشجرة ـ بعث الله إليهم رسولا من بني إسرائيل من ولد يهودا ـ فدعاهم إلى عبادة الله وترك الشرك برهة فلم يؤمنوا ـ فدعا على الشجرة فيبست فلما رأوا ذلك ساءهم ـ فقال بعضهم : إن هذا الرجل سحر آلهتنا ، وقال آخرون : إن آلهتنا غضبت علينا بذلك ـ لما رأت هذا الرجل يدعونا إلى الكفر بها فتركناه وشأنه من غير أن نغضب عليه لآلهتنا . فاجتمعت آراؤهم على قتله فحفروا بئرا عميقا ـ وألقوه فيها وشدوا رأسها ـ فلم يزالوا عليها يسمعون أنينه حتى مات ـ فأتبعهم الله بعذاب شديد أهلكهم عن آخرهم . وفي نهج البلاغة ،
    قال عليه‌السلام : أين أصحاب مدائن الرس الذين قتلوا النبيين ـ وأطفئوا سنن المرسلين وأحيوا سنن الجبارين . ------------------------------
    الميزان في تفسير القرآن محمد حسين الطباطبائي ج 15 / صفحة 219 _220 .
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X