إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اسئلة في علامتي الكسوف والخسوف وطلوع الشمس من مغربها

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اسئلة في علامتي الكسوف والخسوف وطلوع الشمس من مغربها


    نعرض ادناه للفائدة اسئلة متنوعة مع الاجوبة بخصوص بعض علامات الظهور الكونية وهي علامتي الخسوف والكسوف في رمضان وعلامة طلوع الشمس من مغربها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    طبيعي كثيرا ما نقرأ ضمن علامات ظهور امامنا المقدس عج خسوف وكسوف على غير العادة الطبيعية والامر لا يحتاج مصادر فقد طفح بها الكيل ،
    السؤال
    سيكون كالاتي :-
    الشمس سيحل بها حادثين الخسوف وطلوعها من المغرب ؟
    ايهما الاول ؟
    طيب ما المقصود بالخسوف والكسوف بغير المعتاد ؟
    هل يترتب على ذلك امور للطبيعة من سلبيات وايجابيات ؟
    هل يؤثر الحادث على المناخ مثلا يزداد الحر او العكس يؤثر على النباتات وكم يستغرق الامر ؟
    من المعروف ان عمليات الخسوف والكسوف احيانا لا نشعر بها فكيف بخسوف وكسوف الامام ؟
    اما ظهور الشمس من مغربها هناك رواية لا اريد تفصيلها تقول ان الامام ع هو الشمس التي تخرج من المغرب

    **************

    الجواب :

    بسمه تعالى وبه نستعين
    اللهم صل على محمد وال محمد الطاهرين وعجل فرجهم

    عن سهل بن زياد، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن ثعلبة بن ميمون ، عن بدر بن الخليل الأزدي قال: كنت جالسا عند أبي جعفر (عليه السلام) فقال: آيتان تكونان قبل قيام القائم (عليه السلام) لم تكونا منذ هبط آدم إلى الأرض: تنكسف الشمس في النصف من شهر رمضان والقمر في آخره فقال رجل: يا ابن رسول الله تنكسف الشمس في آخر الشهر والقمر في النصف؟! فقال أبو جعفر (عليه السلام): إني أعلم ما تقول ولكنهما آيتان لم تكونا منذ هبط آدم (عليه السلام).

    الشرح:
    قول الرجل: ( يا ابن رسول الله تنكسف الشمس في آخر الشهر والقمر في النصف) وذلك لأن كسوف الشمس على ما هو المعروف بتوسط جرم القمر بينها وبين الناظرين ولا يتحقق التوسط إلا في آخر الشهر لأن الشمس والقمر في آخر الشهر يجتمعان في درجة واحدة وأما في غيره فهما متفارقان
    والقمر ينكسف في النصف لأن نوره مستفاد من الشمس وفي النصف قد تقع الأرض واسطة بين مركزيهما فتمنع من وصول نور الشمس إليه وعلى هذا فكسوف الشمس في النصف والقمر في الآخرة علامة من علامات قيام الامام الحجة (عليه السلام) .

    وهناك رواية اخرى قريبة المضمون مع تقدم الخسوف على الكسوف كما ادناه :
    كمال الدين: ج 2 ص 655 ب‍ 75 ح‍ 25 - حدثنا محمد بن الحسن رضي الله عنه قال : حدثنا الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي، عن الحكم الحناط، عن محمد بن همام، عن ورد، عن أبي جعفر عليه السلام قال ( اثنان بين يدي هذا الامر: خسوف القمر لخمس ، وكسوف الشمس لخمس عشرة (و) لم يكن ذلك منذ هبط آدم عليه السلام إلى الأرض، وعند ذلك يسقط حساب المنجمين ) ... انتهى ،

    اقول : لاتعارض بينها والتي قبلها فليس ببعيد ان تحصل العلامتين .


    اذن هذه العلامة الكونية الغريبة تحصل خلاف العادة والقوانين الطبيعية وفي شهر رمضان من نفس سنة الظهور وشهره المبارك . وبالعموم الكسوف والخسوف الطبيعيين ليس فيهما ذاك الاثر الكوني الطبيعي الضار بشكل ظاهر ومميز كما يحصل غالبا ومشهود عندنا
    ولكن ! بدلالة روايات اخرى وايضا كاحد اهم تفسيرات اسباب تحقق هذه العلامة وهي دخول كوكب غريب بشكل طارئ الى المنظومة الشمسية ومن ثم تسببه بهذا الخسوف والكسوف على غير العادة .
    ومن آثار هذا " النجم المذنب " حصول علامات كونية متعددة :
    1- ظهور عمود من النار جهة المشرق
    2- حمرة في السماء
    3- ظهور النجم المذنب والذي ينعطف لاحقا حتى يكاد يلتقي طرفاه
    4- حصول متغيرات مناخية كبيرة على الارض منها امطار لم تشهدها البشرية قبل رمضان ، وحصول زلازل وفيضانات .وحصول صوت هدّة عظيمة في رمضان لعله بسبب نفوذ ذيله الى الغلاف الجوي الارضي
    5- يحصل تباطئ في حركة الارض عند اقترابه كثيرا من الارض خاصة في شهر رمضان حتى تتوقف الارض لمدة قد تستمر لساعات طويلة .
    6- التسبب بانقلاب االقطب المغناطيسي للارض ومن ثم التسبب بدوران الارض عكس اتجاهها ( وهذا هو علامة خروج الشمس من مغربها )
    7- يعمل على ازاحة الارض من مدارها حول الشمس الى مدار ابعد وسرعة اقل ( وهذا يفسر علامة طول الايام والسنين في عهد ظهور الامام الحجة ع فطول الايام سببه انخفاض سرعة دواران الارض حول نفسها وطول السنين يحصل اذا اتسع كبرا مدار الارض حول الشمس )

    اذن نحن امام علامة كونية هي لعلها أم العلامات الكونية والمسبب الرئيس لها جميعا وهي علامة النجم المذنب . هذه العلامات الكونية سوف ترافقها علامات اعجازية معها وهي ظهور صورة وجه وصدر في عين الشمس ويد تؤشر فضلا عن الصيحات والندائات الجبرائيلية المتعددة والتي تبدأ من رجب زمن خروج السفياني وعددها ثلاث ندائات ثم الى صيحة يوم الظهور في ليلة 23 من شهر رمضان المبارك . ولعل الحكمة منها هي في طريق الهداية والتنبيه والتحذير كي تلتفت البشرية من خلال الصدمة وتربطها بالسماء فتقام الحجة البالغة عليهم . والله اعلم

    الباحث الطائي
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

  • #2

    يتبع

    سؤال / ظهور الشمس من مغربها هناك رواية لا اريد تفصيلها تقول ان الامام ع هو الشمس التي تخرج من المغرب وانتظر جود المهدويين ؟؟؟

    جوابا على سؤالكم الكريم السابق ، اضع الرواية التالية :

    كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق - ص 77 - 78
    حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق - رحمة الله عليه - قال : حدثنا عبد العزيز بن - يحيى الجلودي ، عن الحسين بن معاذ ، عن قيس بن حفص ، عن يونس بن أرقم ، عن أبي سنان الشيباني عن الضحاك بن مزاحم ، عن النزال بن سبرة ، عن أمير المؤمنين عليه السلام في حديث يذكر فيه أمر الدجال ويقول في آخره : لا تسألوني عما يكون بعد هذا فإنه عهد إلي حبيبي عليه السلام أن لا أخبر به غير عترتي . قال النزال بن سبرة : فقلت لصعصعة ابن صوحان : ما عنى أمير المؤمنين بهذا القول ؟
    فقال صعصعة : يا ابن سبرة إن الذي يصلي عيسى بن مريم خلفه هو الثاني عشر من العترة ، التاسع من ولد الحسين بن علي عليهما السلام وهو الشمس الطالعة من مغربها ، يظهر عند الركن والمقام ، فيطهر الأرض ويضع الميزان بالقسط فلا يظلم أحد أحدا ، فأخبر أمير المؤمنين عليه السلام أن حبيبه رسول الله صلى الله عليه وآله عهد إليه أن لا يخبر بما يكون بعد ذلك غير عترته الأئمة .

    انتهــــــى ،،،



    اقول : كما يظهر فان عبارة " وهو الشمس الطالعة من مغربها " هي من قول " صعصعة " وليست من كلام الامام امير المؤمنين ع .
    ولعل صعصة ( افتراضاً ) نقل هنا ما سمعه او فهمه من قبل عن الامام ع .

    وعليه هناك محتملين :
    1- إما نرفض قول صعصة باعتباره ليس كلام المعصوم ع اولا ، ولعله فهم خطأ ثانيا . وهنا تبقى علامة طلوع الشمس من مغربها علامة كونية ثابته بالروايات .
    2- نفترض صحة ما فهمم ونقل صعصة وان الامام المهدي هو الشمس الطالعة من مغربها ، فهنـــا ايضا لا تعارض مع ما ورد من روايات وتاويل بحقيقة حصول هذه العلامة الطبيعة وهي طلوع الشمس من مغربها مع جريان المصداق او التأويل على ظهور وخروج الامام من مكة من ما بين الركن والمقام هو الشمس الطالعة من مغربها .

    شرح عبارة طلوع الشمس من مغربها مع مصاديقها او تأويلاتها :
    العلامة الكونية لطلوع الشمس من مغربها كما ورد في الروايات وكذلك تأويل القرآن يحمل لعله ضمنا حيثيتين ، اولهما ان امة الدين الاسلامي الخاتم على الارض والبشرية جمعاء في مهلة واختبار وتمحيص الى يوم تحقق الوعد بظهور وخروج الامام المهدي وهذه المهلة الزمنية الطويلة تحمل في آخرها تنبيه وتحذير اخير لمن يشهد ارهاصاتها الاخيرة فاذا اهتدى الانسان واتبع النداء والامام الحجة ودين الله الذي ارتضى ينجوا عند طلوع الشمس من مغربها وانسداد باب التوبة ، واذا رفض وامتنع هلك ،،، ونفس الحال يقوم به الامام الحجة ع فعند الصيحة والنداء به والامر بالاستماع له وطاعته فمن يؤمن به ويسمع ويطيع له ينجوا وإلا فعند خروجه وقيامه سوف يجتثه الامام ع ليطهّر الارض من المنحرفين والفاسدين والكافرين .
    الحيثية الثانية ~ هو نأوّل ان الامام المهدي كالشمس الطالعة من مغربها اي ان نور العلم والدين الحق غربت عن حياة المسلمين واهل الارض بعد انقلاب اكثر امة الاسلام وارتدادها بعد وفاة الرسول ص ثم في طويل زمان الغيبة الكبرى وابتلائاتها وبظهــــور الامام المهدي ع يظهر ويشرق نور العلم ودين الله الحق بعد غروبه وهذا التأويل المعنوي ينطبق على العلامة التي تحاكي التاويل والمصداق ايضا فتطلع الشمس من مغربها كعلامة وتحذير وآية ربانية عظمى وتأويل لدور الامام ع في حياة الناس بعد غياب وانحراف الدين .

    والله اعلم
    الباحث الطائي

    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

    تعليق


    • #3

      يتبع

      اقتنعت ببعض الاجابات وبقيت بقية ؟؟
      ايهما الذي يسبق خروج الشمس من المغرب ام كسوفها ؟
      هل يترتب على الحالتين ظواهر جديدة ؟
      هل يستمر لمدد طويلة ام معجزة لفترة قصيرة وينتهي الامر ؟

      هذا اخي الغالي لا تعتمد على النصوص فقط عززها باراءك الخاصة حتى وان كانت قريبة من الصحة مثلا ...
      عقلي لا يتقبل بقاء الشمس بشروقها من المغرب ويترتب على ذلك قد يكون دمار الكرة الارضية والله ارحم من ذلك ؟؟
      عقلي يتقبل كون الامام عج هو الشمس التي تخرج من المغرب وفي الحال نحتاج تفسير للخروج او الظهور من المغرب هل هو الغرب ام له تفسير اخر وانتظر جودكم وكرمكم المهدوي ...

      ********************************

      الجواب :

      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

      مولاي العزيز بخدمتكم ان شاء الله وبعونه

      كسوف الشمس حسب الروايات السابقة يكون في منتصف شهر رمضان من نفس عام الظهور وشهره المبارك ، وعلامة طلوع الشمس من مغربها الاظهر وفق تحليل الروايات تحصل مباشرة بعد ليلة القدر اي في يوم 23 شهر رمضان وهذه اطروحة عميقة دقيقة اختصرناها بذكر النتيجة وتفاصيل ما تسأل عنه واكثر تجده على الرابط التالي :
      http://alerfan.com/vb/showthread.php?t=65683

      أما ما تحتاجه من تفسير خروج او ظهور الامام المهدي ع من المغرب ليكون مطابق لظاهر معنى قول الصاحبي صعصة في الرواية السابقة ( كونه هو الشمس الطالعة من المغرب ) فانه يبدو لي مُشكل اذا اخذنا بالتفسير الجغرافي المكاني لان منطقة الظهور والقيام هي شرقية الاتجاه لا غربية . ولكن اذا اخذنا بالتفسير وفق التاويل والحيثية المعنوية كما سبق او يقاربه فيمكن به ذلك وهو الارجح بنظري والله اعلم

      وأما طلوع الشمس من المغرب كعلامة وظاهرة فلكية وسواء استمرت على هذا الحال اي ينعكس فيكون ويستمر المغرب هو مشرق والمشرق هو مغرب ( وهذا ما يوافق قوانين الفيزياء الفلكية ) .
      او فقط لفترة محدودة وهي فترة حصول العلامة ثم ترجع الى حركتها الطبيعية . فان كلا الحالتين لا يوجد فيها مبرر سببي لدمار الكرة الارضية بل نعم ممكن حصول زلازل وفيضانات واعاصير كبيرة وكثيرة .
      وهناك من الروايات وعن المعصوم ع تذكر ان فلك الارض حول الشمس سيتغير بعد الظهور ( يأمر الله الفلك باللبوث ) وعلى اثر العلامة وستطول الايام والسنين , فيساله السائل ان الارض ستخرب اذا تغير فلكها ، فيجيبه الامام ع بالنفي . والله اعلم .

      الباحث الطائي


      لا إله إلا الله محمد رسول الله
      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
      الباحــ الطائي ـث

      تعليق

      يعمل...
      X