إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أقوال علماء السنة والوهابية في مدح الامام الكاظم (عليه السلام) ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أقوال علماء السنة والوهابية في مدح الامام الكاظم (عليه السلام) ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة الابدية على أعدائهم أجمعين الى قيام يوم الدين .

    أعزي العالم الاسلامي كافة وبالخصوص شيعة أهل البيت (عليهم السلام) من المؤمنين والمؤمنات والمجتهدين ومراجع الدين العظام ، والامام الحجة ابن الحسن المهدي (عليه السلام) بالذكرى الاليمة والرزية العظيمة استشهاد راهب آل محمد المظلوم المسموم المغيب في قعر السجون وظلم الطوامير الامام موسى ابن جعفر الكاظم (عليه السلام) .
    لاشك في منزلة ومقام الائمة المعصومين (عليهم السلام) عند شيعتهم ومحبيهم ، ورغم تلك المنزلة والمقام والمرتبة والعشق والمحبة للائمة المعصومين - سلام الله تعالى عليهم أجمعين - المستقرة في نفوس وقلوب شيعتهم - أيدهم الله تعالى – الا أن كلماتهم قاصرة وعاجزة في مدح أهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) وأي مدح لهم هو قليل بحقهم ولايكشف ولايبين جزء من حقهم وحقيقتهم ولا يحيط بوصفهم .
    الا اننا في هذه المقالة ننقل للقراء الكرام ما قالوه علماء السنة والوهابية في مدح ووصف الامام الكاظم (عليه السلام) بأجمل مدح وأحلى وصف وان لم يرتقي هذا المدح والوصف الى معرفة كنه وحقيقة الامام الكاظم (عليه السلام) وهذا ان دل على شيء فانما يدل على عظمة الامام موسى ابن جعفر (عليه السلام) عند المسلمين ودوره القيادي في العالم الاسلامي في كافة الجوانب الدينية والعلمية وغيرهما .

    * قال ابن حجر العسقلاني : موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي ، أبو الحسن الهاشمي ، المعروف بالكاظم ، صدوق عابد . [تقريب التهذيب : 550] .
    وقال : ومناقبه كثيرة . [تهذيب التهذيب ج 10/ ص 303 ] .

    * وقال الذهبي : كان صالحاً ، عابداً ، جواداً ، حليماً ، كبير القدر. [العبر في خبر من غبر ج1/ ص 222 ] .
    وقال : وقد كان موسى من أجواد الحكماء ، ومن العبّاد الأتقياء ، وله مشهد معروف ببغداد . [ميزان الاعتدال ج 6/ ص 539 ] .
    وقال أيضا: رجعنا إلى تتمّة آل جعفر الصادق ، فأجلهم وأشرفهم ابنه موسى الكاظم ، الإمام القدوة السيِّد أبو الحسن العلوي والد الإمام علي بن موسى الرضا ، مدني نزل بغداد . [سير أعلام النبلاء ج 6/ ص 270] .
    وقال في نفس المصدر السابق الصفحة التالية : روى أصحابنا أنه دخل مسجد رسول الله (صل الله عليه وسلم)، فسجد سجدة في أول الليل، فسُمع وهو يقول في سجوده: «عظُمَ الذنب عندي، فليحسن العفو من عندك، يا أهل التقوى ويا أهل المغفرة»، فجعل يردّدها حتى أصبح. وكان سخيًّا كريماً، يبلغه عن الرجل أنه يؤذيه، فيبعث إليه بصُرَّة فيها ألف دينار. [نفس المصدر ج 6/ ص 271] .

    * وقال يحيى بن الحسن بن جعفر النسَّابة : كان موسى بن جعفر يُدعى العبد الصالح من عبادته واجتهاده . [ تهذيب التهذيب ج10/ ص302 ] .

    * وقال ابن الجوزي : كان يُدعى العبد الصالح ، لأجل عبادته واجتهاده وقيامه بالليل ، وكان كريماً حليماً ، إذا بلغه عن رجل أنه يؤذيه بعث إليه بمال . [ صفة الصفوة ج2/ ص 152، ص 184] .

    * وقال ابن كثير : كان كثير العبادة والمروءة ، إذا بلغه عن أحد أنه يؤذيه أرسل له بالذهب والتحف . [ البداية والنهاية ج 10/ ص 189] .

    * وقال السويدي : هو الإمام الكبير القدر، الكثير الخير، كان يقوم ليله ، ويصوم نهاره ، وسُمي كاظماً لفرط تجاوزه عن المعتدين ... وكانت له كرامات ظاهرة ، ومناقب لا يسع مثل هذا الموضع ذكرها . [ سبائك الذهب / ص 75 ] .

    * وقال أبو حاتم : « موسى بن جعفر ثقة ، صدوق ، إمام من أئمة المسلمين » . تهذيب التهذيب / لابن حجر العسقلاني ج10/ ص 302.

    * وقال الزركلي : « موسى بن جعفر الصادق ابن الباقر، أبو الحسن ، سابع الأئمة الإثني عشر عند الإمامية ، كان من سادات بني هاشم ، ومن أعبد أهل زمانه ، وأحد كبار العلماء الأجواد » . كتاب الأعلام / لخير الدين الزركلي / ج7 / ص321.

    * وقال الطبرسي : « قد اشتهر بين الناس أن أبا الحسن موسى كان أجلّ ولد الصادق شأناً ، وأعلاهم في الدين مكاناً ، وأفصحهم لساناً وكان أعبد أهل زمانه وأعلمهم وأفقههم » . إعلام الورى في أعلام الهدى / للفضل بن الحسن الطبرسي / ج2 / ص25.

    * وقال الشبلنجي الشافعي : « قال بعض أهل العلم : الكاظم هو الإمام الكبير القدر، الأوحد ، الحجة ، الحبر، الساهر ليله قائما ، القاطع نهاره صائماً ، المُسمَّى لفرط حلمه وتجاوزه عن المعتدين كاظماً . وهو المعروف عند أهل العراق بباب الحوائج إلى الله ، وذلك لنجح قضاء حوائج المتوسلين به ، ومناقبه (رضي الله عنه) كثيرة شهيرة » . نور الابصار في مناقب آل بيت النبي المختار/ مؤمن الشبلنجي / ص135.

    * وقال ابن تيمية : وموسى بن جعفر مشهور بالعبادة والنسك . [ منهاج السنة ج2 / ص 124] .

    اللهم انتقم بأشد انتقامك من كل من ظلم وقتل الامام موسى ابن جعفر الكاظم عليه السلام ورضي بذلك .

عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X