إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بدعة الاذان الثالث يوم الجمعة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بدعة الاذان الثالث يوم الجمعة

    عند المخالفين في يوم الجمعة يوجد أذان يقال له آذان الثالث وهو الاذان يؤذن به بين آذان الاول الاصلي وآذان الاقامة...........ولكن هل هذا الاذان سنة أم بدعة؟وإذا كان بدعة فمن إبتدعها؟
    الجواب:نعم إنه بدعة لإنها لم تكن على عهد رسول الله(ص).إبتدعها عثمان والدليل على ذلك:

    ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ‏» ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ‏» ﺑﺎﺏ
    ﺍﻟﺘﺄﺫﻳﻦ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ

    874 ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻗﺎﻝ ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺎﻝ ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻳﻮﻧﺲ ﻋﻦ
    ﺍﻟﺰﻫﺮﻱ ﻗﺎﻝ ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟﺴﺎﺋﺐ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﻳﻘﻮﻝ ((ﺇﻥ ﺍﻷﺫﺍﻥ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ
    ﻛﺎﻥ ﺃﻭﻟﻪ ﺣﻴﻦ ﻳﺠﻠﺲ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ
    ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻭﻋﻤﺮ ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ
    ﺧﻼﻓﺔ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ ﻭﻛﺜﺮﻭﺍ ﺃﻣﺮ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ
    ﺑﺎﻷﺫﺍﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﺄﺫﻥ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﻭﺭﺍﺀ ﻓﺜﺒﺖ ﺍﻷﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ))

    hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=877

    إذا عثمان مبتدع...طيب ما حكم المبتدع؟كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار....إذا عثمان في النار.

    سيقول المخالفون:هذه كانت سنة النبي محمد(ص):

    ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ : ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺴﻨﻦ ﻭﺍﻵﺛﺎﺭ
    ﺍﻟﻤﺆﻟﻒ : ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻰ ﺍﻟﺨُﺴْﺮَﻭْﺟِﺮﺩﻱ
    ﺍﻟﺨﺮﺍﺳﺎﻧﻲ، ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺒﻴﻬﻘﻲ ‏( ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻰ : 458ﻫـ ‏)
    ﺍﻟﻤﺤﻘﻖ : ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻌﻄﻲ ﺃﻣﻴﻦ ﻗﻠﻌﺠﻲ
    ﺍﻟﻨﺎﺷﺮﻭﻥ : ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ‏( ﻛﺮﺍﺗﺸﻲ - ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻥ ‏)، ﺩﺍﺭ
    ﻗﺘﻴﺒﺔ ‏( ﺩﻣﺸﻖ - ﺑﻴﺮﻭﺕ ‏)، ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻮﻋﻲ ‏( ﺣﻠﺐ - ﺩﻣﺸﻖ ‏) ، ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ
    ‏(ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﺓ - ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ‏)
    ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ : ﺍﻷﻭﻟﻰ، 1412ﻫـ - 1991ﻡ
    ﻋﺪﺩ ﺍﻷﺟﺰﺍﺀ : 15
    ‏[ﺗﺮﻗﻴﻢ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻣﻮﺍﻓﻖ ﻟﻠﻤﻄﺒﻮﻉ، ﻭﻫﻮ ﺿﻤﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺘﺨﺮﻳﺞ

    (4/360)

    6457 - ﺃَﺧْﺒَﺮَﻧَﺎ ﺃَﺑُﻮ ﺳَﻌِﻴﺪٍ ﻗَﺎﻝَ: ﺣَﺪَّﺛَﻨَﺎ ﺃَﺑُﻮ ﺍﻟْﻌَﺒَّﺎﺱِ
    ﻗَﺎﻝَ: ﺃَﺧْﺒَﺮَﻧَﺎ ﺍﻟﺮَّﺑِﻴﻊُ ﻗَﺎﻝَ: ﺃَﺧْﺒَﺮَﻧَﺎ (ﺍﻟﺸَّﺎﻓِﻌِﻲ)ُّ ﻗَﺎﻝَ: ﺑَﻠَﻐَﻨَﺎ
    ﻋَﻦْ ﺳَﻠَﻤَﺔَ ﺑْﻦِ ﺍﻟْﺄَﻛْﻮَﻉِ ﺃَﻧَّﻪُ ﻗَﺎﻝَ: §» ﺧَﻄَﺐَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ
    ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺧُﻄْﺒَﺘَﻴْﻦٍ، ﻭَﺟَﻠَﺲَ ﺟَﻠْﺴَﺘَﻴْﻦِ ‏»
    ﻭَﺣَﻜَﻰ ﺍﻟَّﺬِﻱ ﺣَﺪَّﺛَﻨِﻲ ﻗَﺎﻝُ: ﺍﺳْﺘَﻮَﻯ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ
    ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟﺪَّﺭَﺟَﺔِ ﺍﻟَّﺘِﻲ ﺗَﻠِﻲ ﺍﻟْﻤُﺴْﺘَﺮَﺍﺡَ
    ﻗَﺎﺋِﻤًﺎ، ﺛُﻢَّ ﺳَﻠَّﻢَ ﻭَﺟَﻠَﺲَ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟْﻤُﺴْﺘَﺮَﺍﺡِ، ﺣَﺘَّﻰ ﻓَﺮَﻍَ
    ﺍﻟْﻤُﺆَﺫِّﻥُ ﻣِﻦَ ﺍﻟْﺄَﺫَﺍﻥِ، ﺛُﻢَّ ﻗَﺎﻡَ ﻓَﺨَﻄَﺐَ ﺍﻟْﺨُﻄْﺒَﺔَ ﺍﻟْﺄُﻭﻟَﻰ،
    ﺛُﻢَّ ﺟَﻠَﺲَ، ﺛُﻢَّ ﻗَﺎﻡَ ﻓَﺨَﻄَﺐَ ﺍﻟﺜَّﺎﻧِﻴَﺔَ -‏[361‏]

    islamport.com/l/mtn/1480/2115.htm

    وكذلك:

    ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻌﺪﻭﻱ ﻓﻲ ﺣﺎﺷﻴﺘﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺎﻛﻬﺎﻧﻲ ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺣﺒﻴﺐ: " ﻛﺎﻥ
    ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﺇﺫﺍ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺭﻗﻰ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﺛﻢ ﻳﺆﺫﻥ
    ﺍﻟﻤﺆﺫﻧﻮﻥ، ﻭ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺛﻼﺛﺔ، ﻳﺆﺫﻧﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﺭ ﻭﺍﺣﺪﺍ ﺑﻌﺪ ﻭﺍﺣﺪ، ﻓﺈﺫﺍ ﻓﺮﻍ
    ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻗـﺎﻡ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻳﺨﻄﺐ، ﻭﻛﺬﺍ ﻓﻲ ﺯﻣﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻭﻋﻤﺮ


    فما ردكم يا شيعة.

    الرد على كلام الشافعي:
    فأما الحديث فواضح أنه يؤذن الاذان الاول الاصلي(وليس الاذان الزائد او الاذان الثالث)وبعد النبي يخطب فهذا شي عادي أما للكلام الذي بعد الحديث فمشكوك فيه:
    فبعد الحديث المذكور:
    6458 - ﻭَﺍﺗَّﺒَﻊَ ﻫَﺬَﺍ ﺍﻟْﻜَﻠَﺎﻡُ ﺍﻟْﺤَﺪِﻳﺚَ ﻓَﻠَﺎ ﺃَﺩْﺭِﻱ:
    ﺃَﺣَﺪَّﺛَﻪُ ﻋَﻦْ ﺳَﻠَﻤَﺔَ ﺃَﻡْ ﺷَﻲْﺀٌ ﻓَﺴَّﺮَﻩُ ﻫُﻮَ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺤَﺪِﻳﺚ.

    فهذا الكلام لا حجة لكم فيه.

    الرد على كلام ابن الحبيب:
    ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ : ﺍﻻﻋْﺘِﺼَﺎﻡ
    ﺍﻟﻤﺆﻟﻒ : ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻠﺨﻤﻲ ﺍﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ
    ﺑﺎﻟﺸﺎﻃﺒﻲ ‏( ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻰ : 790ﻫـ ‏)
    ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻭﺩﺭﺍﺳﺔ :
    ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻷﻭﻝ : ﺩ. ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺸﻘﻴﺮ
    ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ : ﺩ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺁﻝ ﺣﻤﻴﺪ
    ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ : ﺩ ﻫﺸﺎﻡ ﺑﻦ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ
    ﺍﻟﻨﺎﺷﺮ : ﺩﺍﺭ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﺠﻮﺯﻱ ﻟﻠﻨﺸﺮ ﻭﺍﻟﺘﻮﺯﻳﻊ، ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ
    ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ
    ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ : ﺍﻷﻭﻟﻰ، 1429 ﻫـ - 2008 ﻡ
    ﻋﺪﺩ ﺍﻷﺟﺰﺍﺀ : 3
    ‏[ﺗﺮﻗﻴﻢ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻣﻮﺍﻓﻖ ﻟﻠﻤﻄﺒﻮﻉ ﻭﻫﻮ ﻣﺬﻳﻞ ﺑﺎﻟﺤﻮﺍﺷﻲ ‏]
    ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﻨﺴﺨﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﺃﺧﺮﻯ ‏(ﺕ ﺍﻟﻬﻼﻟﻲ ‏) ﻭﺑـ 4 ﻧﺴﺦ
    ﻣﺼﻮﺭﺓ
    1 - ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ ‏( ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺸﻘﻴﺮ ﻭﺍﻟﺤﻤﻴﺪ ﻭﺍﻟﺼﻴﻨﻲ ‏)
    2 - ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺸﻬﻮﺭ ﺣﺴﻦ ﺁﻝ ﺳﻠﻤﺎﻥ
    3 - ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺷﻴﺪ ﺭﺿﺎ
    4 - ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺳﻠﻴﻢ ﺍﻟﻬﻼﻟﻲ

    (2/317)
    [[في الهامش]]
    .......ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﻓﻲ
    " ﺍﻟﻔﺘﺢ" ‏(/2 396 ‏): ﻭﻋُﺮِﻑَ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺫﻛﺮ
    ﺍﺑﻦ ﺣﺒﻴﺐ: ﺃﻧﻪ ﺻﻠّﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ ﻛﺎﻥ ﺇﺫﺍ ﺭﻗﻰ
    ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﻭﺟﻠﺲ ﺃﺫّﻥ ﺍﻟﻤﺆﺫﻧﻮﻥ ـ ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﺛﻼﺛﺔ ـ ﻭﺍﺣﺪ
    ﺑﻌﺪ ﻭﺍﺣﺪ، ﻓﺈﺫﺍ ﻓﺮﻍ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻗﺎﻡ ﻓﺨﻄﺐ، ((ﻓﺈﻧﻪ ﺩﻋﻮﻯ
    ﺗﺤﺘﺎﺝ ﻟﺪﻟﻴﻞ، ﻭﻟﻢ ﻳﺮﺩ ﺫﻟﻚ ﺻﺮﻳﺤﺎً ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺘﺼﻠﺔ
    ﻳﺜﺒﺖ ﻣﺜﻠﻬﺎ))، ﺛﻢ ﻭﺟﺪﺗﻪ ﻓﻲ " ﻣﺨﺘﺼﺮ ﺍﻟﺒﻮﻳﻄﻲ" ﻋﻦ
    ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ. ﺍﻫـ.
    ﻛﺬﺍ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺃﺻﻞ " ﺍﻟﻔﺘﺢ"، ﻭﻋﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺄﻥ ﻓﻲ
    ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ: " ﺍﻟﻤﺰﻧﻲ" ﺑﺪﻝ " ﺍﻟﺒﻮﻳﻄﻲ"، ﻭﻫﻮ
    ﺍﻟﺼﻮﺍﺏ ـ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻈﻬﺮ ـ؛ ﻓﻔﻲ " ﻣﺨﺘﺼﺮ
    ﺍﻟﻤﺰﻧﻲ" ‏( ﺹ27 ‏): ﺃﻥ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻗﺎﻝ: " ﻭﺣُﻜﻲ ﻓﻲ
    ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ﺍﺳﺘﻮﺍﺀ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠّﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ
    ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻠﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺮﺍﺡ ﻗﺎﺋﻤﺎً، ﺛﻢ ﺳﻠّﻢ
    ﻭﺟﻠﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺮﺍﺡ ﺣﺘﻰ ﻓﺮﻍ ﺍﻟﻤﺆﺫﻧﻮﻥ ... "
    ﺇﻟﺦ.
    ((ﻭﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺩﻟﻴﻼً ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ،
    ﻭﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻳﺮﺩّ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻮﻝ))، ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ

    islamport.com/l/aqd/77/790.htm

    فكلامكم هذا باطل وخاصة أن النبي(ص)كان عنده مؤذن واحد فقط وبيوم الجمعة والدليل على ذلك:

    ﺳﻨﻦ ﺍﺑﻦ ﻣﺎﺟﻪ ‏» ﻛﺘﺎﺏ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﺼﻼﺓ
    ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ ﻓﻴﻬﺎ ‏» ﺑﺎﺏ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻷﺫﺍﻥ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ

    1135 ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻰ ﺍﻟﻘﻄﺎﻥ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺟﺮﻳﺮ ﺡ ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ
    ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﻖ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﻱ
    ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺎﺋﺐ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﻗﺎﻝ(( [[ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
    ﺇﻻ ﻣﺆﺫﻥ ﻭﺍﺣﺪ]] ﺇﺫﺍ ﺧﺮﺝ ﺃﺫﻥ ﻭﺇﺫﺍ ﻧﺰﻝ ﺃﻗﺎﻡ ﻭﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻭﻋﻤﺮ ﻛﺬﻟﻚ [[ﻓﻠﻤﺎ
    ﻛﺎﻥ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻭﻛﺜﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺯﺍﺩ ﺍﻟﻨﺪﺍﺀ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ]])) ﻋﻠﻰ ﺩﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ
    ﺍﻟﺰﻭﺭﺍﺀ ﻓﺈﺫﺍ ﺧﺮﺝ ﺃﺫﻥ ﻭﺇﺫﺍ ﻧﺰﻝ ﺃﻗﺎﻡ

    hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=29&PID=1125

    ﻣﺴﻨﺪ ﺃﺣﻤﺪ ‏» ﻣﺴﻨﺪ ﺍﻟﻤﻜﻴﻴﻦ ‏» ﺣﺪﻳﺚ
    ﺍﻟﺴﺎﺋﺐ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻋﻨﻪ

    15296 ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻗﺎﻝ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺍﺑﻦ ﺇﺩﺭﻳﺲ ﻭﺃﺑﻮ ﺷﻬﺎﺏ ﻋﻦ
    ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺎﺋﺐ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺍﺑﻦ ﺃﺧﺖ ﻧﻤﺮ ﻗﺎﻝ
    ((ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ [[ﺇﻻ ﻣﺆﺫﻥ ﻭﺍﺣﺪ]] ﻳﺆﺫﻥ ﺇﺫﺍ ﻗﻌﺪ
    ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﻭﻳﻘﻴﻢ ﺇﺫﺍ ﻧﺰﻝ ﻭﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻛﺬﻟﻚ ﻭﻋﻤﺮ ﻛﺬﻟﻚ))
    hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=15165

    سيقول المخالفون:يجوز الاذان مرتين والدليل:
    ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ‏» ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻷﺫﺍﻥ ‏» ﺑﺎﺏ ﺃﺫﺍﻥ
    ﺍﻷﻋﻤﻰ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻳﺨﺒﺮﻩ

    592 ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻋﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ ﻋﻦ ﺳﺎﻟﻢ ﺑﻦ
    ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ ((ﺇﻥ ﺑﻼﻻ
    ﻳﺆﺫﻥ ﺑﻠﻴﻞ ﻓﻜﻠﻮﺍ ﻭﺍﺷﺮﺑﻮﺍ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﺎﺩﻱ ﺍﺑﻦ ﺃﻡ ﻣﻜﺘﻮﻡ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻭﻛﺎﻥ ﺭﺟﻼ
    ﺃﻋﻤﻰ ﻻ ﻳﻨﺎﺩﻱ ﺣﺘﻰ ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺃﺻﺒﺤﺖ))

    hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=592

    الرد:
    هذا في أذان الصبح ونحن موضوعنا في أذان الجمعة فكلامكم هذا لا حجة فيه.

    إضافة:
    ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺭﻱ ﺷﺮﺡ ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ
    ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﺍﻟﻌﺴﻘﻼﻧﻲ
    ﺩﺍﺭﺍﻟﺮﻳﺎﻥ ﻟﻠﺘﺮﺍﺙ
    ﺳﻨﺔ ﺍﻟﻨﺸﺮ 1407 :ﻫـ / 1986ﻡ
    ﺭﻗﻢ ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ --- :
    ﻋﺪﺩ ﺍﻷﺟﺰﺍﺀ : ﺛﻼﺛﺔ ﻋﺸﺮﺟﺰﺀﺍ
    ج1
    ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ‏» ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ

    ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻤﺆﺫﻥ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ
    871 ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻧﻌﻴﻢ ﻗﺎﻝ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ ﺍﻟﻤﺎﺟﺸﻮﻥ ﻋﻦ
    ﺍﻟﺰﻫﺮﻱ ((ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺎﺋﺐ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﺯﺍﺩ ﺍﻟﺘﺄﺫﻳﻦ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ
    ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ ﺣﻴﻦ ﻛﺜﺮ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ [[ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻠﻨﺒﻲ
    ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﺆﺫﻥ ﻏﻴﺮ ﻭﺍﺣﺪ]]))وﻛﺎﻥ ﺍﻟﺘﺄﺫﻳﻦ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺣﻴﻦ
    ﻳﺠﻠﺲ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻳﻌﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ

    https://library.islamweb.net/NewLibr...=52&startno=35

    سيقول المخالفون:ياشيعة هذا الاذان ليس بدعة نسبة الى قول النبي (ص).....ﻓَﻌَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﺑِﺴُﻨَّﺘِﻲ ﻭَﺳُﻨَّﺔِ ﺍﻟْﺨُﻠَﻔَﺎﺀِ
    ﺍﻟﺮَّﺍﺷِﺪِﻳﻦَ ﺍﻟْﻤَﻬْﺪِﻳِّﻴﻦَ ﻋَﻀُّﻮﺍ ﻋَﻠَﻴْﻬَﺎ ﺑِﺎﻟﻨَّﻮَﺍﺟِﺬِ.....

    الرد:
    هذا لا يستدل به على تبرير بدع ابو بكر وعمر وعثمان
    ويكفي في هذا المقام رد الصنعاني على الاحتجاج بهذا الحديث:
    ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ : ﺳﺒﻞ ﺍﻟﺴﻼﻡ
    ﺍﻟﻤﺆﻟﻒ : ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻜﺤﻼﻧﻲ ﺍﻟﺼﻨﻌﺎﻧﻲ
    ‏( ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻰ : 1182ﻫـ ‏)
    ﺍﻟﻨﺎﺷﺮ : ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺍﻟﺒﺎﺑﻲ ﺍﻟﺤﻠﺒﻲ
    ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ : ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ 1379ﻫـ/ 1960ﻡ
    ﻣﺼﺪﺭ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ : ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺮﻗﻤﻴﺔ
    http://www.raqamiya.org
    ‏[ ﺗﺮﻗﻴﻢ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻣﻮﺍﻓﻖ ﻟﻠﻤﻄﺒﻮﻉ

    (2/11)

    ........ﻭﺃﻣﺎ ﺣﺪﻳﺚ : "ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﺴﻨﺘﻲ ﻭﺳﻨﺔ ﺍﻟﺨﻠﻔﺎﺀ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪﻳﻦ ﺑﻌﺪﻱ ﺗﻤﺴﻜﻮﺍ ﺑﻬﺎ
    ﻭﻋﻀﻮﺍ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﻮﺍﺟﺬ ."........ ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺑﺴﻨﺔ ﺍﻟﺨﻠﻔﺎﺀ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪﻳﻦ ﺇﻻ
    ﻃﺮﻳﻘﺘﻬﻢ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻘﺔ ﻟﻄﺮﻳﻘﺘﻪ ﺻَﻠّﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠّﻢ ﻣﻦ ﺟﻬﺎﺩ ﺍﻷﻋﺪﺍﺀ
    ﻭﺗﻘﻮﻳﺔ ﺷﻌﺎﺋﺮ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﻧﺤﻮﻫﺎ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﺎﻡ ﻟﻜﻞ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺭﺍﺷﺪ ﻻ ﻳﺨﺺ
    ﺍﻟﺸﻴﺨﻴﻦ، ﻭﻣﻌﻠﻮﻡ ﻣﻦ ﻗﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺃﻥ ﻟﻴﺲ ﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺭﺍﺷﺪ ﺃﻥ ﻳﺸﺮﻉ
    ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻَﻠّﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠّﻢ.....

    islamport.com/w/srh/Web/366/225.htm

    -هل طريقة عثمان(لع)وافقت طريقة النبي محمد(ص)؟..........لا

    نكرر:عثمان مبتدع.....وما حكم المبتدع؟كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار....إذا عثمان في النار وأنتم يا مخالفون معه في النار.

    من احاديث اهل البيت(عليهم السلام)في الاذان الثالث:
    ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ‏(ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ‏) - ﺍﻟﺤﺮ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻲ - ﺝ ٥ - ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ٨١

    49 - ﺑﺎﺏ ﺗﺤﺮﻳﻢ ﺍﻻﺫﺍﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ، ﻭﺍﺳﺘﺤﺒﺎﺏ ﺍﻟﺠﻤﻊ ﺑﻴﻦ
    ﺍﻟﻔﺮﺿﻴﻦ ﺑﺄﺫﺍﻥ ﻭﺇﻗﺎﻣﺘﻴﻦ ‏( 9690 ‏) 1 - ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﺎﺳﻨﺎﺩﻩ، ﻋﻦ
    ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺟﻌﻔﺮ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﺣﻔﺺ ﺑﻦ ﻏﻴﺎﺙ،
    ﻋﻦ ﺟﻌﻔﺮ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻗﺎﻝ ( ﺍﻻﺫﺍﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﻮﻡ
    ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺪﻋﺔ))

    shiaonlinelibrary.com/الكتب/1221_وسائل-الشيعة-الإسلامية-الحر-العاملي-ج-٥/الصفحة_81
    النتيجة:
    الاذان الثالث بدعة من بدع عثمان وبقول اهل البيت (ع) في هذا الاذان في أنه بدعة
    إنتهى البحث.ِ
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد نور الرافضي; الساعة 13-04-2018, 12:13 AM.

  • #2
    في استدلالي خطأ ﻹن الاذان الثالث او الزائد هو عندما يؤذن آذان على مكبرات الصوت اي في يوم الجنعة يؤذنون اذان في المكبرات وهذا هو البدعة الذي احدثه عثمان اما الاذان الذي يؤذن به عندما يصعد الامام فهذا ليس ببدعة....فأنا اخطأت في استدلالي واسف على هذا الاستدلال

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X