إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا دعا نوح لولده مع انه كافر؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا دعا نوح لولده مع انه كافر؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قد يقال كيف ساغ لنوح عليه السلام الطلب من الله تعالى إنجاء ولده، كما في قوله تعالى حكاية عنه: (وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ)[1]، وهو الذي دعا على الكافرين بما حكاه القرآن عنه: (وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنْ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً)[2]، وسمع قوله تعالى: (وَاصْنَعْ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ)[3]؟
    الجواب: لم يكن نوح (عليه السلام) يعلم منه إبطان الكفر كما كان يعلم ذلك من امرأته ولو كان علم ذلك لم يحزنه أمره، فوجد نوح (عليه السلام) و حزن فنادى ربه من وجده قائلا: رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وعدتني بإنجاء أهلي وأنت أحكم الحاكمين لا تجور في حكمك ولا تجهل في قضائك، فما الذي جرى على ابني؟ فأخذته العناية الإلهية وحالت بينه وبين أن يصرح بالسؤال في نجاة ابنه - وهو سؤال لما ليس له به علم - وأوحى الله إليه: يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فإياك أن تواجهني فيه بسؤال النجاة فيكون سؤالا فيما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين.
    فانكشف الأمر لنوح (عليه السلام) والتجأ إلى ربه تعالى قائلا رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم أسألك أن تشملني بعنايتك و تستر عليَّ بمغفرتك، و تعطف عليَّ برحمتك، و لو لا ذلك لكنت من الخاسرين.


    [1] هود: 45.

    [2] نوح: 26.

    [3] هود: 37.



عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X