إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

🌙✨الحكمة من الصيام : 📒الجزء الأول 🌙✨

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 🌙✨الحكمة من الصيام : 📒الجزء الأول 🌙✨

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ✨✨
    اللهم صل على محمد وال محمد ✨✨
    🌟🍃🌟🍃🌟🍃🌟🍃🌟
    ⁉️لماذا نصوم ؟

    ♻️إنّه سؤال قد تتنوّع فيه الإجابات:

    1⃣- الصحة: فقد يجيب من يعتني بأمور الطبّ والصحة الجسديّة بالحديث الوارد عن رسول الله صلى الله عليه وآله «صوموا تصحّوا»[1].

    2⃣- الشعور بالفقراء: وقد يجيب من يهتمّ بأمور المجتمع والفقراء بالحديث الوارد عن الإمام الصادق عليه السلام : «إنّما فرض الله عزّ وجل الصيام؛ ليستوي به الغنيّ والفقير؛ وذلك أنّ الغنيّ لم يكن ليجد مسّ الجوع فيرحم الفقير؛ لأنّ الغنيّ كلّما أراد شيئاً قدر عليه، فأراد الله عزّ وجل أن يسوّي بين خلقه، وأن يذيق الغنيّ مسّ الجوع والألم؛ ليرقّ على الضعيف، فيرحم الجائع»[2].

    3⃣- الصبر: وقد يجيب من يولي الأولوية لأمور التربية النفسية بتفسير قوله تعالى: ﴿اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ﴾[3] بكون المراد من الصبر في الآية هو الصوم [4]، فيؤكّد على ما ينتج من الصوم من تقوية إرادة الصبر في الإنسان على المستوى الفردي، كما أشار إلى ذلك الإمام الرضا عليه السلام :«... وليكون الصائم خاشعاً ذليلاً مستكيناً مأجوراً محتسباً عارفاً صابراً لما أصابه من الجوع والعطش»[5]، بل قد يعمِّم ذلك إلى صبر المجتمع كما في قول الإمام الخميني (قدس سره) حينما علّق على الحصار الاقتصادي على الجمهورية الإسلامية: «نحن قوم اعتدنا أن نصوم في السنة شهراً، ونحن مستعدون أن نصوم كلّ السنة، ولا نخضع لإرادة أعداء الله».
    4⃣- إذهاب الكِبر والتذلٌّل لله: وقد يجيب من يلتفت إلى خُلُقيّات الإنسان بحديث أمير المؤمنين عليه السلام : «وعن ذلك ما حرس الله عباده المؤمنين بالصلوات والزكوات، ومجاهدة الصيام في الأيام المفروضات، تسكيناً لأطرافهم، وتخشيعاً لأبصارهم، وتذليلاً لنفوسهم، وتخفيضاً لقلوبهم، وإذهاباً للخُيلاء عنهم. ولما في ذلك من تعفيرِ عتاق الوجوه بالتراب تواضعاً، والتصاق كرائم الجوارح بالأرض تصاغراً، ولُحُوق البطون بالمتون من الصيام تذلُّلا ً[26].

    5⃣- التحرّر من سيطرة الشهوات: وقد يجيب من يتعمّق بالأخلاق الباطنية التي تتعزّز من خلال سيطرة العقل على قوى الشهوة والغضب والوهم بحديث الإمام الرضا عليه السلام في بيان فلسفة الصوم «... مع ما فيه من الانكسار عن الشهوات»[7]، فالصوم يعرِّف الإنسان على قدرته على السيطرة على شهواته لينظمها بدل أن تجرفه إلى حيث تميل هي.

    6⃣- تثبيت الإخلاص: وقد يجيب من تجذبه العلاقة الخالصة مع الله تعالى بحديث السيدة الزهراء عليها السلام : «فرض ... الصيام تثبيتاً للإخلاص»[8].

    🌙✨فالصوم هو إمساك عن المفطرات بنيَّة، فلا يتحقّق بمجرّد الإمساك، بل لا بدّ أن يتقرّب باطنيّاً إلى الله تعالى، وهذا ما أشار إليه أمير المؤمنين عليه السلام بقوله الوارد عنه «الصوم عبادة بين العبد وخالقه، لا يطّلع عليها غيره، وكذلك لا يُجازي عنها غيره»[9]، إضافة إلى أنَّ الإنسان يمكن له أن يتظاهر بالصوم، ويتناول الطعام والشراب، إلا أنّه حينما لا يفعل ذلك، فلأنّه يشعر بمراقبة الله تعالى له، وبالتالي فهو يعلِّم الإنسان، ويدرّبه على الإخلاص لله تعالى .

    #يـتــــبع_إن_شــاء_اللــــه
    ــــــــــــــــ•||•🌹•||•ــــــــــــــــ
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X