إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل لبني امية يد في استشهاد الامام علي عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل لبني امية يد في استشهاد الامام علي عليه السلام


    اللهم صل على محمد وآل محمد


    هناك تحليل لما ينقله لنا التأريخ من قضية إتفاق ابن ملجم لعنه الله مع اثنين من الخوارج للتخلص من امير المؤمنين (عليه السلام) و معاوية و عمرو بن العاص لعنهما الله .. ربما كانت هذه القضية ماهي إلا من مخترعات بني امية لبعض القرائن :
    - عدم قتل البقية من اعداء اميرالمؤمنين عليه السلام.
    - ان الوقائع العسكرية حينها كانت في صالح معسكر الامير "ع" وكانت الوسيلة لهزيمة الأمويين هي الاغتيال للقيادة.
    -ما يربط بيت الأشعث بالبلاط الأموي.
    والسؤال ما مدى قرب هذا التحليل للواقع


    من الصعب جداً إنكار وقوع حادثة اتفاق الخوارج الثلاثة على قتل الامام علي(ع) ومعاوية وعمر بن العاص، لكن لايبعد أن يكون لمعاوية وعمرو بن العاص دور في مقتل الامام علي(ع).
    فقد روى اتفاق الثلاثة الخاصة والعامة في كتب الفريقين من القدماء والمتأخرين، فقد ذكرها من الامامية المفيد في الارشاد ج1 ص22، والطبرسي في إعلام الورى ص202 وابن شهرآشوب في المناقب ج3 ص313 والمسعودي في مروج الذهب ج2 ص428 ، كما ذكرها من العامة: تاريخ الطبري ج5 ص 149، الكامل في التاريخ لابن الاثير ج2 ص438 ، المعجم الكبير للطبراني ج1 ص 100 ، أنساب الاشراف للبلاذري ج3 ص25 ، وغيرها من الكتب مثل الامامة والسياسة ج1 ص181 ومقاتل الطالبيين ص44، الفصول المهمة 135، شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ج6 ص112، وقد نص بعضها على أن معاوية قد أصيب في إليته وكانت الضربة مسمومة فخيره الطبيب بين الكي وبين شرب دواء يوجب العقم فاختار الدواء لأنه لايقوى على تحمل النار وأصبح عقيماً ولم ينجب بعد ذلك، كما أن خارجة وهو قائد شرطة عمرو بن العاص قد قتل عندما استنابه للصلاة بدلاً عنه فوقعت الضربة عليه وقتلته.
    إذن لامجال لانكار هذه الواقعة التي أنكرها الشيخ نجاح الطائي في كتابه سيرة الامام علي بن ابي طالب ج7 ص72 كما شكك الدكتور شهيدي في هذه المؤامرة وفي دور قطام في مقتل الامام علي(ع) في كتابه( علي على لسان علي) ص162
    لكن الانصاف يدعونا إلى قبول وقوع هذه المؤامرة من الثلاثة نظراً لاتفاق كتب الخاصة والعامة عليها حتى قال الشيخ الري شهري في موسوعة الامام علي بن ابي طالب ج7 ص 220 ( وهذه الرواية متفق عليها من قبل جميع المؤرخين المسلمين تقريباً)، كما قبلها من المعاصرين الشيخ محمد هادي اليوسفي الغروي في موسوعة التاريخ الاسلامي ج5 ص403 ، وقد قبلها أيضاً الشيخ باقر شريف القرشي في موسوعة الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ج11 ص236 إلا أنه ذكر ستة أمور تدعم وجود صلة للأمويين في مقتل أمير المؤمنين(ع)، كما ذكر الري شهري في موسوعته ج7 ص222 بعض القرائن التي تشير إلى دور لمعاوية في مقتل أمير المؤمنين(ع)، والحق والانصاف إن هذا ليس ببعيد، ومن أبرز القرائن على ذلك دور الاشعث بن قيس في قضية التحكيم ومقتل الامام علي(ع)، وقد كانت له علاقات خفية بمعاوية، وقد بات عنده ابن ملجم المرادي قاتل الامام(ع)، كما ان ابن ملجم كان على اتصال وثيق بعمرو بن العاص وكان معه حينما فتح مصر وأمره بالنزول بالقرب منه، وقد ذكر القاضي نعمان المصري في كتابه المناقب والمثالب ص98 أن معاوية قد عامل ابن ملجم على اغتيال الامام وجعل له مالاً عليه.
    الخلاصة: قضية اغتيال الامام بإتفاق الخوارج الثلاثة صحيحة، لكن يوجد أيضاً لمعاوية وعمرو بن العاص وقطام دور في إغتيال الامام علي(عليه السلام)
    التعديل الأخير تم بواسطة مصباح الدجى; الساعة 06-06-2018, 12:01 PM.
    أين استقرت بك النوى
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X