إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل لقاعدة الجري في التفسير أصل في أحاديث أهل البيت؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل لقاعدة الجري في التفسير أصل في أحاديث أهل البيت؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا يخفى على القارئ المطلع مالقاعدة الجري من أهمية بالغة في تفسير آيات الكتاب العزيز، ولعل من أوائل المطبقين لها، والملتفتين اليها الفيض الكاشاني في تفسيريه الصافي والأصفى، وقد أكثر السيد العلامة من تطبيقها على ما يربو عن مائتي مورد في تفسيره الميزان، والمراد من قاعدة الجري تطبيق الآية على موارد متعددة تتعدى سبب النزول، لكن هل لهذا الأصل من اصل في روايات أهل البيت عليهم السلام؟
    اعلم أن الجري اصطلاح مأخوذ من قول أئمة أهل البيت (عليهم السلام).


    ففي تفسير العياشي، عن الفضيل بن يسار قال: سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن هذه الرواية ما في القرآن آية إلا و لها ظهر و بطن و ما فيها حرف إلا و له حد، و لكل حد مطلع ما يعني بقوله: ظهر و بطن؟ قال؟ ظهره تنزيله و بطنه تأويله، منه ما مضى و منه ما لم يكن بعد، يجري كما يجري الشمس و القمر، كلما جاء منه شيء وقع الحديث.
    و في هذا المعنى روايات أخر، و هذه سليقة أئمة أهل البيت فإنهم (عليهم السلام) يطبقون الآية من القرآن على ما يقبل أن ينطبق عليه من الموارد و إن كان خارجا عن مورد النزول، و الاعتبار يساعده، فإن القرآن نزل هدى للعالمين يهديهم إلى واجب الاعتقاد و واجب الخلق و واجب العمل، و ما بينه من المعارف النظرية حقائق لا تختص بحال دون حال و لا زمان، دون زمان و ما ذكره من فضيلة أو رذيلة أو شرعة من حكم عملي لا يتقيد بفرد دون فرد و لا عصر دون عصر لعموم التشريع.
    و ما ورد من شأن النزول و هو الأمر أو الحادثة التي تعقب نزول آية أو آيات في شخص أو واقعة لا يوجب قصر الحكم على الواقعة لينقضي الحكم بانقضائها و يموت بموتها لأن البيان عام و التعليل مطلق، فإن المدح النازل في حق أفراد من المؤمنين أو الذم النازل في حق آخرين معللا بوجود صفات فيهم، لا يمكن قصرهما على شخص مورد النزول مع وجود عين تلك الصفات في قوم آخر بعدهم و هكذا، و القرآن أيضا يدل عليه، قال تعالى: "يهدي به الله من اتبع رضوانه": المائدة - 16 و قال: "و إنه لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه": حم سجدة - 42.
    و قال تعالى: "إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون": الحجر - 9.


  • #2
    شكرا لك اخي على هذا الموضوع
    في ميزان حسناتكم



    تعليق


    • #3
      شكرا لك اخي على هذا الموضوع
      في ميزان حسناتكم
      اخي 14نور شكرا لمروركم الكريم

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X