إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هؤلاء هم شيعة الإمام جعفر الصادق عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هؤلاء هم شيعة الإمام جعفر الصادق عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ، ومدّعي مقامهم
    ومراتبهم ، من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين
    وبعد :
    الإمام الصادق عليه السلام يبين حقيقة الشيعي
    ( هذا هو الشيعي )
    في نظر الإمام الصادق(عليه السلام ) الشيعي هو المحسن لإخوانه المواسي لهم فعن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام ) في وصفه للشيعة ،قال :لمهزم عندما دخل عليه يقول: دخلت على
    أبي عبد الله عليه السلام فذكرت الشيعة
    فقال: { يا مهزم إنما الشيعة من لا يعدو سمعه
    صوته، ولا شجنه بدنه ولا يحب لنا مبغضا، ولا يبغض لنا محبا، ولا يجالس لنا
    غاليا، ولا يهر هرير الكلب، ولا يطمع طمع الغراب ولا يسأل الناس وإن مات جوعا،
    المتنحي عن الناس، الخفي عليهم، وإن اختلفت بهم الدار لم تختلف أقاويلهم إن غابوا
    لم يفقدوا، وإن حضروا لم يؤبه بهم وإن خطبوا لم يزوجوا، يخرجون من الدنيا
    وحوائجهم في صدورهم، إن لقوا مؤمنا أكرموه، وإن لقوا كافرا هجروه، وإن أتاهم ذو
    حاجة رحموه، وفي أموالهم يتواسون. ثم قال: يا مهزم قال جدي رسول الله صلى الله عليه
    وآله لعلي رضوان الله عليه: يا علي كذب من زعم أنه يحبني ولا يحبك، أنا المدينة
    وأنت الباب، ومن أين تؤتى المدينة الا من بابها. وروى أيضا مهزم هذا الحديث إلى
    قوله: وإن مات جوعا، قال: قلت: جعلت فداك أين أطلب هؤلاء ؟ قال: هؤلاء اطلبهم في
    أطراف الارض اولئك الخفيض عيشهم، المنقلة ديارهم، القليلة منازعتهم، إن مرضوا لم
    يعادوا، وإن ماتوا لم يشهدوا، وإن خاطبهم جاهل سلموا، وعند الموت لا يجزعون، وفي
    أموالهم متواسون إن التجأ إليهم ذو حاجة منهم رحموه، لم يختلف قولهم، وإن اختلف بهم
    البلدان ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: كذب يا علي من زعم أنه يحبني
    ويبغضك} (1)
    وقال عليه السلام : {امتحنوا شيعتنا عند ثلاث عند مواقيت الصلاة
    كيف محافظهم عليها وعند أسرارهم كيف حفظهم لها عن عدونا وإلى أموالهم ، كيف
    مواساتهم ، لاخوانهم فيها }(2) .
    فالشيعي هو من تنطبق عليه هذه الصفات ،
    ففي حديث محمدبن عجلان ،
    {قال كنت عن أبي عبدالله (عليه السلام )فدخل رجل فسلم فسأله كيف خلفت إخوانك؟ قال:فأحسن الثناء وزكى وأطرى ،
    فقال له (عليه السلام) كيف عيادة أغنياءهم على فقراءهم ؟فقال : قليلة ، وكيف مشاهدة أغنياءهم لفقراءهم ؟ قال: قليلة ، قال (عليه السلام): فكيف صلة أغنياءهم لفقراءهم في ذات أيديهم ؟ فقال : إنك لتذكر أخلاقا قل ماهي فيمن عندنا ، قال (عليه السلام) : فكيف تزعم هؤلاء أنهم شيعة } (3)
    ــــــــــــــــ
    1 ـ البحار ج 65 ص 179 .
    2 ـ مشكاة الانوار .
    3 ـ ج 2 ص 173 .








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X