إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مِزَاج المـَــــسُــ... (خط أحمر)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مِزَاج المـَــــسُــ... (خط أحمر)

    أغلب الدراسات والنظريات أكدت إن الخطأ بأنواعه هو وباء معد ينمو ويتكاثر ويتضخم بسرعة، والقضاء عليه يأتي مع القضاء على بذرة الخطأ، فالناس بطبعهم مستعدون للانضباط إذا دخلوا بيئة شعروا نفسيا أنها منضبطة وملتزمة بالقوانين تعامل الجميع على أساس العمل، ومستعدون بسرعة للانفلات إذا دخلوا بيئة شعروا نفسياً بأنها منفلتة وغير منصفة فيها محسوبيات وصحابات وصداقات وعلاقات، وهذا الأمر له علاقة قوية بمزاجية المسؤول التي تعبر عنها بعض الأنظمة العربية والإشتراكية بالخط الأحمر أو الوباء الأحمر!!
    فالاعتناء بالتفاصيل الصغيرة أولاً بأول، وإنهاء الأخطاء الصغيرة مهما كانت للقضاء على المشكلات الكبيرة، وهذا طبعا خلاف النظرية السائدة في الفترة السابقة وهي التركيز على الجرائم والأخطاء الكبيرة كأولوية بدلاً من العناية بالمشكلات الصغيرة.
    تصور أن تطبيقات النظرية وصلت لعالم الكمبيوتر إذ قررت شركة (أبل ماكنتوش) أنها لن تتسامح مع أي ثغرة أمنية وستبذل كل الجهود لمنع أي ثغرة، وهذا ساهم عبر الزمن أن تكون كمبيوترات (أبل) بعيدة تماما عن الفيروسات بأنواعها بينما بقيت كمبيوترات ويندوز عرضة للفيروسات بشكل متنامي كل يوم.
    يتميز نظام المرور بالانضباط الشديد في دبي، بينما جارتها الشارقة لا تتميز بهذه الميزة، وبينما يعمل عشرات الآلاف من سكان الشارقة في دبي، تجد أن الشخص يقود بطريقة متهورة ومخالفة للنظام عندما يكون في الشارقة ثم يتغير أسلوب قيادته فورا عندما يدخل إلى دبي.
    مثل هذا يحصل في الإدارات الحكومية والشركات حيث يتغير سلوك الإنسان عندما يشعر بالانضباط من حوله مباشرة والأمثلة التي تدل على ذلك لا تعد ولا تحصى.
    لاحظ أن الفكرة هي التركيز على منع الأخطاء الصغيرة، ولكن هذا لا يعني إشاعة جو من الجبروت والعقاب الشديد لأن لهذا أثره السلبي والعكسي حيث يثير التحدي في نفوس الناس، ولكن الأصل هو منع الأخطاء فقط لإشاعة الجو النفسي بالانضباط، وهذا سيتكفل بامتناع الناس عن الأخطاء صغيرة وكبيرة دون الحاجة لأنظمة العقاب الشديدة التي يظن بعض المسؤولين أنها الحل الوحيد لمنع الأخطاء.
    جوهر الفكرة هو عدم التسامح مع الأخطاء مهما صغرت والتركيز على أن يشعر الناس أنهم يعيشون ضمن إطار نظام لا يرحب بالفوضى والخطأ.
    أخيراً إن التعامل مع الآخرين إذا بني على أساس الرأي والرأي الآخر وتبادل الأفكار والآراء وتنفيذ الأصلح والأفضل دون حساب المحسوبيات والعلاقات الخاصة أو التملقية فهذا يعني إننا بخير أما إذا نفذ العكس ويتم الكيل بمكيالين فهذا عين الخطأ، أو هناك حل جميل جداً ويضمن للمسؤول راحة البال وعدم تدخل الموظفين في عمله مهما كان ...وهو وضع لائحة بالتعلميات وجدول الأعمال لمدة ستة أشهر أو سنة على مكتب كل موظف دون الحاجة لأي مؤتمر أو تجمع ... وهي ديكتاتورية شأنا أن أبينا !!!

  • #2
    مزاج المسؤول خط أحمربكل تأكيد
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X