إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أجهل الناس بالله

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أجهل الناس بالله


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته




    (وأدرر على يدي أرزاقهم ) ما داموا صغارآ وأطفالا حتّى إذا بلغوا أشدّهم سعوا في الأرض وأكلوا من كدّ اليمين . وفيه إيماء إلى أنّه ينبغي للإنسان أن يحتاط ويحترز من أن يتر? أيتامآ بلا مال ولا راعٍ وكفيل ، وفي الحديث : «إن تذر ورثت? أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكفّفون الناس » وقريب منه قوله تعالى : (وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحآ حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ )[1] .



    وأجهل خلق الله بالله ودينه وسنّته وشريعته ، من تر? العلاج للشفاء، والسعي للرزق زاعمآ ـبلسان حاله وأفعاله ـ أنّه قد أخذ من الله عهدآ أن يعطيه ما يحتاج بمجرّد نيّة التوكّل دون أن يسرح ويتزحزح ! إنّ الله سبحانه هو الذي يشفي المريض ، ما في ذل? ريب ، ولكن بالعلاج ، ويطعم الجائع ولكن بالسعي تمامآ كما يخلق الحيوان من النطفة والشجرة من النواة والليل والنهار من دوران الأرض ... وهكذا كلّ ما في السماوات والأرض من أسباب ومسبّبات ، تُردّ إلى السبب الأوّل الذي خلق فسوّى والذي قدّر فهدى .

    اللَّهُمَّ اشْدُدْ بِهِمْ عَضُدي ، وَأقِمْ بِهِمْ أوَدي ، وَكَثِّر بِهِمْ عَدَدي ، وَزَيِّنْ بِهِمْ مَحْضَري ، وَأحْيي بِهِمْ ذِكْري ، وَاكْفِني بِهِمْ في غَيْبَتي ، وَأعِنِّي بِهِمْ عَلى حاجَتي ، وَاجْعَلْهُمْ لي مُحِبِّينَ ، وَعَلَيَّ حَدِبَينَ مُقْبِلَينَ مُسْتَقيمَينَ لي ، مُطيعينَ غَيْرَ عاصينَ وَلا عاقِّينَ وَلا مُخالِفينَ وَلا خاطِئينَ ؛ وَأعِنِّي عَلى تَرْبِيَتِهِمْ
    وَتَأديبِهِمْ وَبِرِّهِمْ ، وَهَبْ لي مِنْ لَدُنْ?َ مَعَهُمْ أوْلادآ ذُكورآ،



    وَاجْعَلْ ذَلِ?َ خَيْرآ لي ، وَاجْعَلْهُمْ لي عَوْنآ عَلى ما سَألتُ?َ .


    هذا الجزء من الدعاء واضح لا يحتاج إلى الشرح والتفسير. وأيضآ تقدّم بالحرف أو بالمضمون في هذا الفصل وغيره

    (عضدي ) العضد: الساعد وهو من المرفق إلى الكتف ، والمراد به هنا القوّة والمساعدة ، قال سبحانه : (سَنَشُدُّ عَضُدَ?َ بِأخِي?َ )[2] ، أي يساعد? ويعين? .



    (أودي ): ثقلي وحملي ، قال عزّ من قائل : (وَلا يَؤودُهُ حِفْظُهُمَا)[3] ، أي

    لا يثقله حفظهما.

    (حدبين ): مشفقين .


    -------


    [1] () البقرة : 255.

    [2] () التغابن : 14.

    [3] () البقرة : 267.


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X