إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أرقى مُرتكزاتِ التربيَّةِ العقائديَّةِ والسلوكيّةِ يَضعها بين أيدينا أميرُ المؤمنين:

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أرقى مُرتكزاتِ التربيَّةِ العقائديَّةِ والسلوكيّةِ يَضعها بين أيدينا أميرُ المؤمنين:

    :: أرقى مُرتكزاتِ التربيَّةِ العقائديَّةِ والسلوكيّةِ القيّمَةِ يَضعها بين أيدينا أميرُ المُؤمنين الإمام عليّ بن أبي طالب ، عليه السلام ، في هذا المَقطع الثاني من الخطبة السادسة والثمانين في نهج البلاغة العظيم ::
    :1:- قال : (عِبَادَ اللَّه إِنَّ أَنْصَحَ النَّاسِ لِنَفْسِه أَطْوَعُهُمْ لِرَبِّه - وإِنَّ أَغَشَّهُمْ لِنَفْسِه أَعْصَاهُمْ لِرَبِّه - والْمَغْبُونُ مَنْ غَبَنَ نَفْسَه - والْمَغْبُوطُ مَنْ سَلِمَ لَه دِينُه - والسَّعِيدُ مَنْ وُعِظَ بِغَيْرِه - والشَّقِيُّ مَنِ انْخَدَعَ لِهَوَاه وغُرُورِه -)
    : نهج البلاغة ، ت ،د، صبحي الصالح ، ص117.:
    :2:- إنَّ أميرَ المؤمنين علي ، عليه السلامُ ، يُبيِّنُ في هذه الفقرات القيّمَةِ مَن هو أنصحُ الناس لنفسه – فتارةً ينصحُ الإنسانُ الآخرين دون أن يلتفتَ لنفسه – ونصحُ النفس له مراتبٌ وموازين ينبغي معرفتها أوّلاً ثُمَّ تطبيقها ثانياً.
    :3:- أنصح الناس لنفسه مَن ينقادُ لربّه ويُسلّمُ لأمر اللهِ تعالى ، مُخلصاً وبعيداً عن الشوائب والعيوب والنقائص – ويأخذُ بها للخير والصلاح.
    :4:- إنَّ كلَّ إنسانٍ يبحثُ عن السعادة الحقيقيّة والراحة الأبديّة والحياة بلا موت والغنى بلا فقر - والعلم بلا جهل والصحة بلا سقم – وهذا لن يكون إلاَّ بتحصيل الإخلاص ونصح النفس ورضا الله وطاعته سبحانه.
    :5:- كلّما كان الإنسانُ أكثر طاعةً وانقياداً لربّه – الله تعالى كلّما كان أكثر نصحاً لنفسه ولغيره.
    :6:- أيٌّها الإنسانُ إذا أردّتَ إصلاحَ الآخرين فاصلح نفسك أوّلاً وانصحها بدعوتك لطاعة الله جلّ وعلا – فأنصح الناس لنفسه هو أفضلهم وأتمهم وأكملهم في طاعة ربّه سبحانه.
    :7:- قال: عليه السلام: (وإِنَّ أَغَشَّهُمْ لِنَفْسِه أَعْصَاهُمْ لِرَبِّه ) :- المرادُ بالغش هنا هو إلحاق الضرر والشرّ بالنفس وبالآخرين ، وذلك من خلال عصيان الله تعالى ،
    وما ينجم عنه من الشقاء والعذاب – فغش الإنسان لنفسه يكمن واقعاً في معصيته لربّه وخالقه قبل كلّ شيء.
    :8:- (والْمَغْبُونُ مَنْ غَبَنَ نَفْسَه ):- الغُبن هو الضررُ الفاحش في تقييم الأشياء ، وكما هو معروف في البيع ب( خيار الغُبن ) من بيعٍ بأعلى من القيمة أو شراء بأقلّ – وغالباً ما يُستعمل في المعاملات الماليّة – وهنا يقول: الإمامُ عليٌّ ، عليه السلام،:
    إنَّ الغبنَ الأفحشَ للإنسان عندما يَغبن نفسَه ، وذلك بعدم سلامة دينه وسلوكه ووقوعه في الزّلات والأخطاء.
    :9:- وأمّا (والْمَغْبُوطُ مَنْ سَلِمَ لَه دِينُه ):- فهي في مقابل الحسد – فالغبط يعني تمنّي النِعَمَ التي عند الآخرين مع عدم قصد زوالها – بخلاف الحسد فهو تنمي زوالها – فهناك نِعَمٌ منها نعمة السلامة في الدّين والأخلاق والجاه والمال وغيرها ،والمغبوط الحقيقي هو مَن يَسلمُ دينه ويبقى مُستقيماً في سلوكه وعقيدته.
    :10:- ينبغي بالإنسان أن يحافظَ على سلامة دينه تجاه ما يواجه من مغريات الدنيا والبلايا وحوادث الحياة – ولينظر إلى أهل الدّين والصلاح المُخلصين الذين استقاموا لربّهم وسلِمَ دينهم ويسألَ اللهَ تعالى أن ينعمه عليه بمثل ما عندهم من النِعَم – وأن لا ينظرَ إلى أهل الدنيا الزائلة.
    :11:- قال : عليه السلام( والسَّعِيدُ مَنْ وُعِظَ بِغَيْرِه):- على الإنسان أن يتعلّمَ من تجارب نفسه – فإذا ما مرّ بتجربة سابقة وحدثٍ مرير- عليه أن ينتفع بالأخطاء ، وهذا أمر جيد – ولكن الأفضل أن ينظرَ إلى تجارب الآخرين ويتعلّم منها ولا يمرّ عليها مرور الكِرام- يُلاحظ أخطائهم وزلاتهم وعثراتهم فيتجنّبها – سواء أكانت هذه تجارب أمم ماضية أو أفرادٍ – المهم العِظَةُ بهم.
    :12:- ( والشَّقِيُّ مَنِ انْخَدَعَ لِهَوَاه وغُرُورِه ):- هناك بعضٌ من الناس لا يُريد أن ينتفعَ بتجارب غيره – بل يصرُّ على الغرور والاعتداد بنفسه لانخداعه بهواه- مغرورٌ بجاه أو سلطة أو قوّة – وخاصةً من الحكّام والطغاة والذين لا يتّعظون بمن سقط قبلهم وقد رأوا ذلك بأعينهم.
    __________________________________________________ _

    أهمّ مَضامين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى والتي ألقاهَا سَماحةُ الشيخ عبد المهدي الكربلائي ، دام عِزّه, الوكيل الشرعي للمَرجعيّةِ الدّينيّةِ العُليا الشَريفةِ في الحَرَمِ الحُسَيني المُقدّس ,اليوم – الثالث عشر من ذي القعدة الحرام ,1439 هجري ، السابع والعشرين من تموز ,2018م. ______________________________________________

    تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشْرَفُ –

    - كَتَبْنَا بقَصدِ القُربَةِ للهِ تبارك وتعالى , رَاجينَ القَبولَ والنَفعَ العَامَ, ونسألَكم الدُعاءَ -
    ______________________________________________
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X