إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فلسفة الحج*

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فلسفة الحج*

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    الحج عنوان لموسم روحي* ‬اجتماعي،* ‬يتفاعل معه كل المسلمين،* ‬الذين* ‬يربو عددهم الآن على المليار نسمة،* ‬في* ‬مختلف انحاء العالم*.‬‬‬‬‬‬‬‬
    صحيح ان من* ‬يشارك فعلا في* ‬مناسك الحج في* ‬حدود المليوني* ‬شخص،* ‬لكنهم* ‬ينتمون لمختلف الاعراق والشعوب والمجتمعات الاسلامية،* ‬كما ان انظار جميع المسلمين في* ‬هذا الموسم،* ‬تشخص باتجاه مكة والمشاعر المقدسة*.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
    والحج عنوان لرحلة مادية معنوية،* ‬يقوم بها الانسان المسلم،* ‬بروحه وجسده وافكاره واحاسيسه،* ‬يقطع فيها مسافات المكان والزمان،* ‬ليتعلق بأستار الكعبة اول بيت وضع للناس،* ‬وليصافح الحجر الاسود* (‬يمين الله تعالى في* ‬الارض*)‬،* ‬وليصلي* ‬عند مقام ابراهيم اب الانبياء،* ‬وليترسم خطوات رسول الاسلام محمد* (‬صلى الله عليه وآله وسلم*)‬،* ‬حيث نشأ في* ‬بطاح مكة وانطلق بدعوته من* ‬غار حراء*.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

    وإذا كان الحج معناه اللغوي*: ‬القصد على جهة التعظيم،* ‬ومعناه الشرعي*: ‬القصد الى بيت الله الحرام بأعمال مخصوصة في* ‬اوقات مخصوصة،* ‬حسب تعريف* (‬ابو البقاء*) ‬في* ‬الكليات*. ‬فإنه في* ‬الاساس من الظواهر الدينية العامة والقديمة،* ‬تقول الموسوعة العربية الميسرة*: ‬عرف الحج منذ القدم،* ‬ودعت اليه الاديان السماوية الثلاثة،* ‬وكذلك عرف في* ‬سائر الديانات كالديانة الهندوسية التي* ‬من طقوسها الدينية الحج الى نهر الغانج* (‬مهَفه*) ‬الذي* ‬يقع في* ‬الجزء الشمالي* ‬من الهند،* ‬يخرج من جبال الهملايا،* ‬ويجري* ‬جنوبا بشرق ليصب في* ‬خليج البنغال*. ‬ولشهرة الحج كظاهرة دينية اشتهر تعريفه في* ‬الموسوعات الثقافية ودوائر المعارف العامة بأنه*: ‬رحلة الى مكان مقدس لغرض ديني*. ‬والاغراض الدينية التي* ‬يهدف اليها المتدينون من القيام بالحج تختلف باختلاف المعتقد* 1.


    *١- ‬اعمال الحج ومناسكه تدرب الانسان على الخضوع لله تعالى،* ‬فيما* ‬يأمر به وينهي* ‬عنه،* ‬وتؤكد في* ‬النفس حالة العبودية والانقياد لأوامره تعالى،* ‬على اختلاف اصنافها واشكالها،* ‬ومهما استلزمت من تعب وعناء،* ‬وحتى لو لم* ‬يعرف الانسان مقاصدها واغراضها المباشرة*.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

    بدءا من عملية الاحرام،* ‬حيث* ‬ينزع الحاج ما كان اعتاد عليه من الملابس،* ‬ليرتدي* ‬قطعتي* ‬الاحرام ازارا ورداء،* ‬ومن ثم* ‬يتقيد بمحظورات الاحرام،* ‬والتي* ‬تصل الى حوالي* ٥٢ ‬محظوراً،* ‬على اختلاف في* ‬بعضها وفي* ‬تفاصيلها بين فقهاء المسلمين*. ‬ومرورا بواجب الطواف والسعي،* ‬والتقصير او الحلق،* ‬ورمي* ‬الجمار والذبح او النحر،* ‬والوقوف بعرفة ضمن زمن محدد،* ‬وكذلك المزدلفة،* ‬والمبيت بمنى،* ‬الى سائر شعائر الحج ومناسكه،* ‬والتي* ‬تشكل بمجملها دورة تدريبية،* ‬تربي* ‬الانسان على الطاعة والخضوع لخالقه،* ‬في* ‬مسائل الزمان والمكان،* ‬وما* ‬يرتبط بجسده،* ‬وحركته وسائر تصرفاته وممارساته*. ‬يقول الامام علي* ‬عليه السلام*: »‬وفرض عليكم حج بيته الحرام،* ‬الذي* ‬جعله قبلة للانام*.. ‬وجعله سبحانه علامة لتواضعهم لعظمته،* ‬واذعانهم لعزته*«.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

    *٢- ‬والحج ارتباط واتصال بالمسيرة الايمانية في* ‬بعد الزمان والمكان،* ‬والرموز والقيادات التاريخية،* ‬فلا* ‬يكون الدين مجرد عقيدة نظرية فكرية،* ‬بل حركة مستمرة عبر التاريخ،* ‬يرتبط بها المسلم،* ‬فيرى موقع انطلاقها،* ‬ويعيش في* ‬رحاب انبثاقها،* ‬ويتفقد الاماكن التي* ‬شهدت احداثها المصيرية،* ‬ويخترق الزمان ليتواصل مع حياة الانبياء،* ‬وسيرة الائمة والاولياء،* ‬ومواقف الصحابة والسلف الصالح،* ‬فهنا مقام ابراهيم،* ‬وهنا حجر اسماعيل،* ‬وهنا سعت هاجر،* ‬وهنا ولد النبي* ‬محمد* (‬صلى الله عليه وآله وسلم*) ‬وفي* ‬هذا الغار* - ‬غار حراء*- ‬كان بدء نزول الوحي* ‬والبعثة النبوية،** ‬وهنا مسرح بطولات علي* ‬بن ابي* ‬طالب في* ‬بدر وأحد وخيبر والخندق،* ‬وهنا تضحيات الصحابة وشهداء الاسلام الاوائل*.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
    ويشير الى هذه الحكمة الامام جعفر الصادق عليه السلام في* ‬حديثه عن الحج حيث* ‬يقول*: »‬ولتعرف آثار رسول الله* (‬صلى الله عليه وآله وسلم*)‬،* ‬وتعرف اخباره،* ‬ويذكر ولا* ‬ينسى*«.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

    *٣- ‬وفي* ‬الحج تتجسد امام المسلم عالمية الاسلام،* ‬ويشعر بانتمائه الى الامة الاسلامية العريضة،* ‬حيث* ‬يؤدي* ‬مناسك الحج ضمن حشد بشري،* ‬من مختلف الاعراق والقوميات والشعوب والقبائل والمذاهب والتوجهات المتعددة،* ‬التي* ‬يجمعها اطار الاسلام،* ‬وتوحدها شعائره واصوله واركانه،* ‬فقد* ‬يعيش المسلم في* ‬بلده وبين قومه،* ‬فلا* ‬يدرك اتساع رقعة الاسلام،* ‬ولا تنوع المجتمعات الاسلامية في* ‬انتماءاتها ومذاهبها،* ‬لكنه في* ‬الحج* ‬يلحظ هذا التنوع والتعدد تحت لواء واحد،* ‬وفي* ‬ظل راية الاسلام الواحدة،* ‬فكلهم مسلمون* ‬يطوفون حول كعبة واحدة،* ‬ويتجهون اليها في* ‬صلاتهم،* ‬ويرددون هتاف الاستجابة لأوامر الله*: ‬لبيك اللهم لبيك،* ‬ويقومون بنسك موحد،* ‬فنحن جزء من أمة كبيرة،* ‬تعيش تنوعا وتعددية،* ‬ضمن المبدأ الواحد،* ‬ولا تؤثر تلك الانتماءات الاجتماعية والمذهبية المختلفة،* ‬على حقيقة وحدة الامة،* ‬واجتماعها على كتاب الله وسنة رسوله* (‬صلى الله عليه وآله وسلم*).‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

    *٤ - ‬وللحج منافعه ومكاسبه العظيمة في* ‬جميع مجالات حياة الامة،* ‬السياسية والاقتصادية والاجتماعية،* ‬لذلك* ‬يتحدث الخالق تعالى عن منافع الحج بشكل مفتوح مطلق،* ‬يقول تعالى*: ﴿ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ ... ﴾ 2. ‬وتنكير* (‬منافع*) ‬للتعظيم والمراد منه الكثرة وهي* ‬المصالح الدينية والدنيوية* 3.
    ويسأل الربيع بن خيثم الامام جعفر الصادق عليه السلام عن قوله تعالى*:‬‬ ﴿ لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ ... ﴾ 4 ‬منافع الدنيا او منافع الآخرة؟ فقال*: ‬الكل

    المصادر
    *.‬‬‬‬‬
    1. مبادئ علم الفقه،* ‬الدكتور عبدالهادي* ‬الفضلي*.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
    2. القران الكريم: سورة الحج (22)، الآية: 27 و 28، الصفحة: 335.
    3. تفسير التنوير والتحرير،* ‬محمد الطاهر ابن عاشور*.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
    4. القران الكريم: سورة الحج (22)، الآية: 28، الصفحة: 335.

    التعديل الأخير تم بواسطة الطائي; الساعة 30-07-2018, 05:29 PM.

  • #2
    الأخ الفاضل الطائي . أحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على حسن إختيار هذا الموضوع واسلوب طرحكم الموفق . رزقنا الله وإياكم حج بيته الحرام في هذا العام وفي كل عام . وجعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X