إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من برمجــــــة النفــــــــــــس ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من برمجــــــة النفــــــــــــس ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    نفسي التي لها ربع منهاج حياتي لان تقسيم عقولنا وخاصة المراة متكون من 4أقسام :

    ربع لربي ..ربع لزوجي ..ربع لاولادي ..وربع لنفسي

    ونفسي التي لها في دائرة توازن الحياة وجوانبها الثمان

    ( المهني ،الروحي،الصحي ،العائلي،المادي،العلمي والجانب الشخصي )

    فمن المهم جداااأن أعقد صداقة وعلاقة مع نفسي أنظر لما يؤلمها وما يسعدها


    ومايحرجها ومايخجلها ومايظلمها

    (ففي الدعاء ربي إني ظلمت نفسي فأغفر لي )

    فنفسي تلك الخليفة لله في أرضه والمكرّمة من قبل الله جل وعلا

    غير مبرر لي ظلمها والانتقاص منها وعمل مايخجلها أو إجبارها على فعل مالاترتضيه من عمل وقول

    ففرق كبير بين من يؤدي عمل وهو يحبه وعمل وهو يجبر نفسه عليه

    ففي الاول سيغمره الابداع وفي الثاني سيؤديه كإسقاط فرض ..

    نفسي التي أطلب منها أن تعطي الاخرين الحب والحنان والخير والخدمات من أين تعطي ؟؟؟


    وانا يوميا أجلدها والومها ؟؟

    وانا قاسية جدااا بالتعامل ؟؟

    فأنا أعطي من فائض ماعندي وأعطي مما أعامل به نفسي

    فان كنت قاسية معها كنت قاسية مع الكل وتتكرر لي نسخ القسوة مع كل من حولي ..

    الجانب النفسي ذلك الجانب المهم جدا والذي بكونه صحي وصحيح يعني أنني بخير وسعادة

    فالكل يعلم أن الكثير من الامراض البدنية منشؤها نفسي

    فكبت النفس وتحميلها فوق طاقتها يؤدي الى ترددها في إتخاذ القرارات

    ويؤدي الى تحكم الاخرين بها وكذلك يقود للامراض النفسية والبدنية...


    وتلك التوكيدات الايجابية التي نرددها دائماً

    أنا قوية أنا سعيدة أنا متسامحة أنا طيبة

    ماهي الا برمجة للعقل الاواعي بانني أحب نفسي وأكافئها وأثق بها لانها خليفة لله في أرضه

    قال تعالى :


    (وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (139)

    إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ)




    ختاما قد يستشهد احد الاشخاص بالدعاء المروي


    (اللهم لاتكلني الى نفسي طرفة عين أبدا فاظل بعد ذلك وأشقى )

    وفي الحديث

    (أعدى عدوك نفسك التي بين جنبيك )


    وقول الشاعر :


    النفس كالطفل ان تفطمه ينفطم ............. وإن تتركه شبّ على حب الرضاع

    ماتفسير هذه الاقوال في ظل ماقلتم ؟؟

    نشير هنا لنقاط منها

    - النفس على أنواع ذكرها القران الكريم منها:

    ((النفس المطمئنة ،الراضية ،المرضية ،الملهمة ،اللوامة الامارة بالسوء )


    فهنا هذا الحديث يخص النوع الاخير من النفس وهي الامارة بالسوء

    وكذلك نضيف لاباس بمحاسبة النفس ومعاتبتها ولكن بقدر حتى لايشط بها المطاف وتيأس من رحمة الله تعالى

    ولكي تستطيع العطاء والابداع بالعمل

    ختاما نقول :


    والجود بالنفس أعلى غاية الجود

    إذ قال قمر العشيرة عليه السلام


    يانفس من بعد الحسين هوني وبعده لاكنتِ ان تكوني

    فتلك النفس العظيمة والمكرّمة من الله تهون وترخص في سبيل الحق والاسلام ...








    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1485750286026.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	7.6 كيلوبايت 
الهوية:	862047




عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X