إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صفات إن كنت تمتلكها فإنك موظف مثالي!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صفات إن كنت تمتلكها فإنك موظف مثالي!

    كم من موظف عامل لديه طموح وأهداف ويتمنى الوصول إلى غاياته ويسعى ويجتهد، كم من موظف لديه شغف في مجال ما و يود الوصول إلى القمة به ويبذل قصارى جهده من خلال القيام بالتعليم الذاتي والحصول على خبرات و دورات والمرور بكثير من التحديات لكي يثبت ذاته في سوق العمل، ولا يكون هدفه فقط الوصول إلى الموظف المثالي في مجاله بل الوصول إلى رئاسته! ، فهناك الكثير من بداخلهم طاقة وشغف تكون مصدر دافع قوي لهم للوصول إلى القمة أو بحاجة إلى توجيهها توجهياً صحيحاً لكي يصلوا إلى مقصدهم، كما أن هناك صفات وعلامات محددة إن تم تواجدها بأي شخص دل على أنه شخص طموح وناجح ويُطلق عليه الموظف المثالي إن كان موظف عاملاً، وتلك الصفات تتمثل في الآتي:

    أولاَ

    الصدق والأمانة:
    فإن تلك الصفة من الصفات المحببة أن تتواجد بالموظف المثالي وذلك لكي يتمكن من كسب ثقة الآخرين بسهولة ويثق به زملاء العمل ومديره حيث إن تمكن من ذلك حصل على التقدير والاحترام وحمايته من الأمور الحرجة التي قد تجعل مديره يأخذ عنه انطباع سيئ مما يؤدي إلى الاعتماد على غيره.

    ثانياً

    التنظيم:
    فكلما كنت منظماً كلما كنت مثالياً ناجحاً، فالموظف الناجح هو من يجيد التنظيم الجيد بأسلوب مبتكر ويتمكن من استغلال الوقت استغلالاً مثالياُ فلذلك يستطيع الوصول إلى أهدافه بنجاح دون الوقوع في أخطاء من الممكن أن تضر بمصلحته ومصلحة الشركة.

    ثالثاً

    قدرة التطوير الذاتي:
    إن التطوير الذاتي بالنسبة للموظف المثالي والشخص الناجح يمثل اتجاهات عدة منها التعليم الذاتي من خلال الحصول على دورات سواء بحضور مراكز مخصصة لتقديم دورات أو من خلال الحصول على دورات أون لاين تحت مسمى تعليم عن بعد والتي تهدف باختلاف أشكالها إلى تنمية المهارات المختلفة مثل مهارة التفاوض ومهارة الاستماع وغيرها من المهارات وإلى تطوير الفرد في مجاله، و التطوير الذاتي لا يعتمد على حصول الفرد على دورات فحسب بل أن الموظف الناجح يسعى دائماً للاستفادة من الخبراء وخبرات المدراء بجانب التطلع إلى كل ما هو جديد من تطورات حديثة بعالم التكنولوجيا والاستفادة منها لصالح مجاله حيث كلما نجح في ذلك كلما زاد كفاءته وخبرته بمجال عمله.


    رابعاً

    التعاون:
    فإن الموظف المثالي هو من يسلك ذلك السلوك مع الجميع سواء كان مع أصحاب العمل أو زملائه في فريق العمل، بجانب أنه لا يسلك طريق إخفاء المعلومات ويبخل بها على الموظفين وزملائه بل يحب أن ينتفع الجميع بما يحمله من معلومات وخبرة، كما أنه يتمتع بروح رياضية ويبتعد عن جميع المنافسات الغير أخلاقية وذلك بهدف أن يحافظ على مصلحة شركته التي يعمل بها، كما أنه يقرأ في مجال التنمية البشرية أو يحصل فيها على دورات لكي تعاونه على مواجهة الفئات المختلفة من المجتمع والتعامل معها بأسلوب وفِكر راقي ومبتكر مما يزيد من قوة شخصيته وتقديرها.

    خامساً

    تحديد الأهداف:
    من أسرار النجاح بلا شك هي تحديد الأهداف بل هي الخطوة في طريق النجاح، فلذلك لا يغفل عنها أي فرد ناجح أو موظف مثالي لكي يعمل ويجتهد للوصول إليها بإصرار دون يأس لتجاوز العقبات إلى أن يستطيع بالنهاية اجتيازها بنجاح.

    سادساً

    القدرة على تحمل المسئولية:
    من صفات الموظف المثالي بلا شك تحمل المسئولية، بحيث يكون جدير بالثقة لأداء المهمات بأداء متقن ويمكن الاعتماد عليه لمدى كفاءته ومثابرته وإتمامه للمهمات على أكمل وجه وبكفاءة.

    فإن كان لديك تلك الصفات فأنت شخص ناجح وتستحق لقب الموظف المثالي وإن كنت تمتلك البعض فإنك بإمكانك أن تطور من ذاتك لإكتساب تلك المهارات والصفات إلى أن تصل إلى طموحك وأهدافك بنجاح وبأعلى كفاءة.

    التعديل الأخير تم بواسطة حمزه هلال; الساعة 17-02-2020, 11:26 AM.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X