إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما الوجه في كون النظر إلى وجه الإمام علي عليه السلام عبادة ؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما الوجه في كون النظر إلى وجه الإمام علي عليه السلام عبادة ؟



    اللهم صل على محمد وآل محمد
    السؤال: ما الوجه في كون النظر إلى وجه الإمام علي عليه السلام عبادة ؟
    كذلك النظر إلى وجوه عباد الله الصالحين و الوالدين يكون عبادة , كيف ؟
    الرد: من الواضح ان كل شيئ انتسب الى الله تعالي فانه يكتسب رشحه من رشحات عالم الغيب .. ومن هنا كان التابوت فيه السكينة من الرب ، وكان قميص يوسف (عليه السلام) فيه خاصية الشفاء ، وكان لاثر حافر جبرئيل او لدابته ذلك الاثر الغريب .. وهذا الامر طبيعي حتي في عالم الطبيعة .. فان القليل يكتسب الكرية اذا اتصل بالكر ، وعليه فان وجود المعصوم (عليه السلام) مندك في عوالم القرب من الله تعالى ، ومن هنا كانت شؤونه مرتبطه بالبركة الالهية ، فتبين من مجموع ما ذكر ان النظر الى علي (عليه السلام) مذكر بالله تعالى ، وما دام الامر مذكرا دخل في حيز التودد من المولى الذي يعطي الاجر علي كل ما يؤول الى تعظيم ساحه قدسه .. ومن هذا المنطلق كان النظر الى الوالدين شفقة وحبا لهما من العباده ايضا .
    -------------------------
    الشيخ حبيب الكاظمي
    أين استقرت بك النوى

  • #2
    الأخ الكريم
    (مصباح الدجى )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الاختيار الموفق
    فقد روي عن الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم أنه
    قال : ( إن الله تعالى جعل لأخي علي فضائل لا تحصى كثرة، فمن ذكر فضيلة من فضائله مقرا بها غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، ومن كتب فضيلة من فضائله لم تزل

    الملائكة تستغفر له ما بقي لذلك المكتوب رسم، ومن استمع إلى فضيلة من فضائله غفر الله له ذنوبه التي اكتسبها بالأستماع، ومن نظر إلى كتاب من فضائله غفر الله له ذنوبه التي اكتسبها بالنظر.
    ثم قال صلى الله عليه واله وسلم: النظر إلى علي عبادة، وذكره عبادة،
    ولا يقبل الله إيمان عبد إلا بولايته والبرائة من أعدائه ).








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      السلام عليك يا قسيم الجنة والنار يا حيدر الكرار








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق

      يعمل...
      X