إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رد شبهة ان المقصود من زيارة الاربعين اربعين مؤمن ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رد شبهة ان المقصود من زيارة الاربعين اربعين مؤمن ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نستغرب في هذه الايام سماع بعض الاصوات من هنا وهناك حيث يزعمون بان المقصود من علامات المؤمن زيارة الاربعين ليست للامام الحسين كما هو مشهور وانما المقصود منها زيارة اربعين شخص مؤمن ؟
    وبهذه الموضوع نحاورل ان نبين الحقيقة وان كانت ساطعة كالشمس في رابعة النهار لكن حتى لايبقى اي شك لدى المؤمنين من اتباع وعشاق الحسين عليه السلام
    ونقول اذا اردنا بحث زيارة الأربعين حسب المنظور التاريخي لو جدنا هناك عشرات الروايات بما فيها روايات اهل السنه تقول بان العشرين من صفر هو يوم رجوع رأس الامام الحسين الى كربلاء مع السبايا لكن قبل الدخول بالادلة بودي ان نشيل الى اصل المسالة في حديث الامام الحسن العسكري عليه السلام في علامات المؤمن

    فقد ورد عن الإمام الحسن العسكريّ(عليه السلام) أنَّهُ قال: علاماتُ المؤمنِ خَمْس: صلاةُ إحدى وخمسين وزيارةُ الأربعين والجَهْرُ ببسْمِ اللهِ الرَّحمانِ الرَّحيم والتَّختُّمُ باليمين وتعفيرُ الجبين.

    ودعوى المشككين ان "زيارةُ الأربعين" المذكورةِ في الحديث هي ليست زيارةُ الإمامِ الحسين(ع) في العشرينَ من صَفَر، وانما هي زيارةُ أربعينَ مؤمناً، فجعلوا زيارةَ أربعينَ مؤمناً.

    وللرد على هذا التشكيك نقدم الردود الاتية:

    اولا: ان حديث الامام العسكري (ع) هو في بيان علامات المؤمن الموالي لأهل بيت النبوة أي العلامات التي تميزه عن غيره، وهي علامات يختص بها في بيان موالاته لأهل البيت. فان قيل: وهل هذه العلامات هي وحدها ما يميز المؤمن الموالي نقول: لا ولكنها ما تزل من ابرز علائم الانسان الموالي واهم ما يميزه عن غيره.

    ثانيا: ان علامات المؤمن في اطارها العام كثيرة وهي تتنوع في جميع المجالات العبادية والاخلاقية، في معاملاته وعباداته، في ظاهره وباطنه، سره وعلانيته، اما العلامات التي اشار اليها الامام العسكري (ع) فهي علامات ظاهرية تأطر لهوية الانسان الموالي لأهل البيت وتفصح عن ملمح من ملامح هويته العقائدية، مع ملاحظة ان الموالين لأهل البيت كانوا في عهد الامام العسكري يمرون بأشد المحن والاضطهادات من قبل السلطة الحاكمة واذنابها من الظالمين والنواصب والمنافقين، وقراءة سريعة لجرائم ذلك العصر التي ارتكبت بحق محبي ال بيت النبوة تبين مدى الخوف والارهاب الذي كان يتعرض له الانسان بسبب حبه وموالاته وكيف اصبحت هويته العقائدية امام امتحان اضطهاد السلطة.

    ثالثا: إن زيارةَ أربعينَ مؤمناً ممّا حث عليهِ الإسلامُ بل أكثرَ من أربعين على فتراتٍ متقطِّعةٍ، فهيَ من علائمِ الإيمانِ عندَ الخاصَّةِ والعامَّة، ولم يُخَصَّ بها المؤمنونَ المُوالونَ ليمتازوا عن غيرِهِم، نَعَمْ زيارةُ الإمامِ الحسين (ع) يومَ الأربعينَ مِن صَفَرٍ ممّا يدعو إليها الإيمانُ الخالِصُ لأهلِ البيتِ (ع).

    رابعا: هناك عشرات الروايات المروية عن الائمة المعصومين التي تذكر زيارة الاربعين وتفصل طقوسها وتبين اعمالها وتذكر نصوص ادعيتها وتبين اول من زار الحسين (ع) في العشرين من صفر وروايات كثيرة وتفاصيل اكثر واكثر.

    ومن تلك الروايات التي تؤكد ما اثبتناه بان حديث الامام العسكري مختص بزيارة الامام الحسين (ع) ما رواه الشَّيخ أبو جعفر الطّوسيّ في التَّهذيب ج6 ص47، فإنَّهُ ـ رحِمَهُ الله ـ بعدَ أن روى الأحاديثَ في فضلِ زيارتِهِ المُطلقة، ذكَرَ بعدَها الزِّياراتِ المُقيَّدةِ بأوقاتٍ خاصَّةٍ ومنها يومُ عاشوراء، وبعدهُ روى هذا الحديث (علاماتُ المؤمِن خمْس).

    وفي مصباح المتهجد ذكرـ رحمه الله تعالى ـ شهرَ صفر وما فيهِ مِنَ الحوادِثِ ثمَّ قال: وفي يومِ العشرينِ منهُ رجوعُ حُرَمِ أبي عبدِ اللهِ (ع) من الشَّامِ إلى المدينة، وورودُ جابرِ بنِ عبدِ اللهِ الأنصاريّ (رضي الله تعالى عنه) إلى كربلاءَ لزيارةِ الإمامِ أبي عبدِ اللهِ(ع)، فكانَ أوَّلَ مَن زارَهُ منَ النَّاسِ وهي زيارةُ الأربعين.

    وقال العلاّمة الحلّي في المنتهى كتاب الزيارات بعد الحجّ: يستحب زيارة الإمام الحسين (عليه السَّلام) في العشرين من صفر.. ثمّ قال: روى الشيخ عن الإمام أبي محمَّد العسكري (عليه السَّلام) أنّه قال: علامات المؤمن خمس..

    وقال السيد ابن طاووس في الإقبال عند ذكر زيارة الإمام الحسين (عليه السَّلام) في العشرين من صفر قال: روينا بالإسناد إلى جدّي أبي جعفر الطّوسي فيما رواه بالإسناد إلى مولانا الحسن بن عليّ العسكري (عليه السَّلام) قال: علامات المؤمن خَمس...

    ونقل العلاّمة المجلسي في مزار البحار هذا الحديث عن ذكر فضل زيارة الإمام الحسين (عليه السَّلام) يوم الأربعين، ووافقهم صاحب الحدائق في باب الزّيارات بعد الحجّ فقال: وزيارة الإمام الحسين (عليه السَّلام) في العشرين من صفر من علامات المؤمن.

    وحكى الشيخ القمي في المفاتيح هذه الرواية عن التهذيب ومصباح المتهجد في الدّليل على رجحان الزيارة في الأربعين من دون تعقيب باحتمال إرادة أربعين مؤمناً.

    والشيخ المفيد قال باستحباب الزيارة في العشرين من صفر في كتابه مسار الشيعة، والعلاّمة الحلّي في التذكرة والتحرير، وملا محسن الفيض في تقويم المحسنين.

    خامسا: ان المقصود بـ "زيارة الاربعين" الواردة في كلام الإمام العسكري (عليه السَّلام) هو زيارة مولانا الإمام الحسين (عليه السَّلام) ومن دلائل ذلك دخول الألف واللام العهديةّ على كلمة "أربعين" إشارة للتنبيه على أنّ زيارة الأربعين كانت معروفة ومتعارف عليها بين محبي وموالي اهل البيت (ع) وهي متداولة بلفظها المتعارف عليه كما متداول الان من دلالة اللفظة المفردة (الاربعين ) فمن المعروف نحويا ان اللام العهديّة تدخل على المسنَد إليه للإشارة إلى فرد معهودٍ خارجاً بين المتخاطبين (جواهر البلاغة: ص132 المبحث الثامن

    في تعريف المسنَد إليه بأل)، وهذا نظير قوله تعالى: [كما أرسلنا إلى فرعون رسولاً فعصى فرعونُ الرّسولَ] فالرّسول محلَّى باللام العهديّة التي دخلت على الإسم المسنَد إليه، فالرّسول في الآية كان معهوداً في زمن فرعون وهو موسى النبيّ، وفرعون الزنديق عصى موسى الرّسولَ المعهود يومذاك. فإنّ "الأربعين" اسمٌ أُسنِدَ إليه الألف واللام العهدية حيث إنّ زيارةَ الإمام يوم الأربعين من يوم شهادته أمرٌ معهودٌ بين الشيعة، لذا لم تقتضِ الضّرورةُ ذِكْرَ قيدٍ لفظيٍّ أو قرينةٍ لفظيّةٍ تحدِّدُ أو تقيِّدُ اللفظَ المذكور باليوم المعهود وهو العشرون من صفر، فثمة قرينة حالية أوجبت فهم العلماء الأعلام من هذا الجملة خصوص زيارة الإمام الحسين (عليه السَّلام)، والقرينة الحالية هي السيرة القائمة على زيارة الإمام (عليه السَّلام) في العشرين من صفر. والنتيجة انه لا توجد قرينة تدلّ على أنّ الأربعين هو أربعون مؤمناً، وحيث إنّ اللام تُفيد العهدَ، وحيث إنّ السيرة العمليّة للفقهاء والأعلام والمتدينين يحيون يوم العشرين من صفر وهذه السيرة مرتبطة ومتصلة بعمل الإمام زين العابدين (عليه السَّلام) وعقائل الوحي وبعض صحابة النبيّ كجابر، يتضح حينئذٍ استحباب ومشروعيّة زيارة الأربعين الحسينيّة، ولا يُقصَد من حديث الإمام العسكري (عليه السَّلام) ما توهّمه بعضُهم.

    وبهذا التقريب يتضح أنّ المراد بزيارة الأربعين في الحديث هو زيارة الإمام الحسين المظلوم (عليه السَّلام).
    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X