إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من وحي ذكرى ولادة الرسول ص واله

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من وحي ذكرى ولادة الرسول ص واله

    حاجتنا الى ( الدعوة الى الله ) اكثر من ( الامر بالمعروف والنهي عن المنكر )

    هنالك فرق مهمّ ودقيق بين فريضة ( الدعوة الى الله ) وفريضة ( الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ) ، والفرق يقع في فلسفتهما ، فالأولى تعنى بتوحيد وتهذيب الاطار العام للعقيدة البشرية بينما الثانية تهتم بتفاصيل تلك العقيدة وجزئياتها ..

    ولاشك انّ الدعوة هي ايضاً امر بمعروف ونهي عن منكر بمفهومهما الاعمّ والعكس كذلك .. الا اننا نريد هنا مفهوميها الخاصين ..

    تختلف فريضة الدعوة الى الله عن فريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بالاهداف والادوات ، بالاساليب والموضوعات بل حتى في الشخصية الداعية أو الآمرة ..

    وخير مصداق ومثال للتعرف على الدعوة وعلى الشخصية الدعوية هو الرسول الاكرم صلوات الله عليه ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا ) ..

    فالدعوة والداعي يهتمان بالمشتركات مع الاخر ولا يركزان على نقاط الخلاف والاختلاف ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ ۚ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ) ..

    والدعوة والداعي يركزان على المسلّمات والبديهيات والمحسوسات ولا يهتمان كثيراً بالمطالب الاختصاصية المعمقة ( إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ) ..

    الدعوة والداعي لا يتكلمان مع الاخر بلغة الاستعلاء والفوقية ( الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق ) ( وانك لعلى خلق عظيم ) ( ادعوا الى سبيل ربك والحكمة الحسنة ) ..

    تمتاز الدعوة الى الله عن فريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بأمور مهمة اخرى ، منها ان الدعوة تسبق الامر والنهي ، لان الاولى تهتم بالايمان والتصديق بالكليات بينما الثانية تعنى بالجزئيات التي لا تجب على صاحبها الا ان يدخل في اطارها العام اولاً .. قال تعالى ( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) ، فالفصل القرآني بحرف العطف ( و ) بين قوله تعالى ( يدعون الى الخير ) و ( يأمرون بالمعروف .. ) دليل التمايز والنرتيب بينهما ..

    وتمتاز الدعوة ايضاً انها تتعامل مع ثقافات مختلفة وحضارات مترامية وايدولوجيات متناقضة بينما وظيفة الامر تتعامل مع ثقافة وايدولوجية قد وحّدتها مسبقاً فريضة الدعوة الى الله ..

    التلطف وامالة القلوب ودغدغة العقول والنفوس وعرض الامتيازات والترغيبات هي الاداة الفاعلة لفريضة الدعوة والاسلوب الناجع لها ، ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ) بينما تكون القوة والخشونة والترهيب من عدّة وعدد الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ..

    في ظل التراجع الخطير للإسلام عند المسلمين كعقيدة والتزام وعند غير المسلمين كنظرة وسمعة فإننا نحتاج الى إحداث ظاهرة دعوة الى الله وليست دعوات متفرقة هنا وهناك ، وكذلك نحتاج الى مؤسسات دعوية وليس جهوداً فردية ..

    نحن في أمسّ الحاجة الان الى التلبس ببعض مزايا شخصية رسول الله صلوات الله عليه والتحلّي بأخلاقه وأساليبه في الدعوة الى الله ، لا بد من تغيير تلك النظرة السلبية التي خلّفها الارهاب والاساليب المنفّرة الخاطئة لمنظمات وهيئات الامر بالمعروف والنهي عن المنكر سيئة الصيت الموجودة في بعض الدول الاسلامية ..

    قال تعالى ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ) ..

    مبارك لكم ذكرى ولادة نبي الرحمة ص واله ، أنالنا الله واياكم رحمته في الدنيا وشفاعته في الاخرة ..

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد . الأخ الفاضل يحيى غالي ياسين . أسعد الله أيامكم بولادة سيد الانبياء وخاتم المرسلين خير خلق الله في السماوات والأرضين النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وحفيده الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) . أحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة هذا الموضوع ونشره . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X