إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

توجع السيدة الزهراء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • توجع السيدة الزهراء


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته




    احاط الاسى بابنة الرسول وألم بها الخطب واضر الحزن بقلبها الرقيق المعذب ، فقد شاهدت أباها يعاني اشد الألم والكرب وهو يقول : وا كرباه ؛ ويمتلئ قلبها باللوعة والحزن فتجيبه : وا كربا لكربك يا أبتي ؛ فنظر إليها وقد غام بصرها بالدموع فاشفق عليها وقال لها : لا كرب على أبيك بعد اليوم .

    ولما اشتدت حالته تغير وضع الزهراء (عليها السلام) فكانت شاحبة اللون خائرة القوى ذاهلة اللب قد ساورتها الهواجس والهموم واحاطت بها الآلام والاحزان فلما رآها تصدع قلبه وأراد أن يزيل عنها كابوس الحزن فاجلسها الى جنبه فاسر إليها بحديث فلم تملك عند سماعه الا ان تجرى عيناها بالدموع ومال (صلى الله عليه واله) إليها ثانية فالقى عليها كلاما قابلته ببسمات فياضة بالبشر والرضا ، وعجبت عائشة من هذا الصنيع وراحت تقول : ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن!! ؛ وسألتها عما قال لها رسول الله (صلى الله عليه واله) فامتنعت عن اجابتها ، ولما تصرمت الايام اخبرت عن سبب ذلك البكاء والسرور فقالت أخبرني : ان جبرئيل كان يعارضني بالقرآن فى كل سنة مرة ، وانه عارضني هذا العام مرتين ، وما اراه الا قد حضر أجلى ؛ فهذا سبب لوعتها وبكائها واما سبب سرورها فتقول أخبرني : انك اول أهل بيتي لحوقا بي ، ونعم السلف انا لك ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء هذه الامة .

    لقد دفع (صلى الله عليه واله) عن حبيبته الأسى بأخبارها بعدم طول الفراق بينها وبينه ، ولما علمت أن لقاء أبيها بربه لقريب انطلقت الى بيتها فجاءت بولديها وهي تذرف من الدموع مهما ساعدتها الجفون فقالت له : أبه هذان والداك فورثهما منك شيئا ؛ فأفاض عليهما الرسول من مكرمات نفسه ، وورثهما من كمالاته قائلا : اما الحسن فان له هيبتي ، وسؤددي ، وأما الحسين فان له جرأتى وجودي .

    ويقوم الحسن من عنده وقد ورث منه الهيبة والسؤدد ، وورث منه سيد الشهداء الجرأة والجود ، وهل هناك مما تحويه البسيطة ميراث خير من هذا الميراث الحاوي لكمالات النبوة وسؤددها ، وقد كان الحسن بحكم ميراثه رمزا للهيبة الأحمدية ، ومثالا للسؤدد النبوي فقد روى أنه كان عليه سيماء الأنبياء وبهاء الملوك .

    وكانت عند الرسول (صلى الله عليه واله) قبل مرضه سبعة دنانير فخاف أن يقبضه الله إليه وهي عنده فأمر أهله أن يتصدقوا بها ، ولكن انشغالهم بتمريضه والقيام بخدمته انساهم تنفيذ أمره ، فلما افاق من مرضه سألهم ما فعلوا بها؟ فأجابوه أنها ما تزال باقية عندهم فطلب منهم أن يحضروها فلما جيء بها إليه وضعها فى كفه وقال : ما ظن محمد بربه لو لقى الله وعنده هذه ؛ ثم تصدق بها على فقراء المسلمين ، ولم يبق منها عنده شيء .


  • #2
    الأخت الكريمة
    ( عطر الولايه )
    شكراً جزيلاْ لكم على هذا الطرح الموفق
    جعلها الله في ميزان حسناتكم








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X