إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سورة من قراها أصبح رفيقا للأمام علي وهي (سورة الواقعة )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سورة من قراها أصبح رفيقا للأمام علي وهي (سورة الواقعة )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلى على محمد و آل محمد وعجل فرجهم وارزقنا شفاعتهم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    للقرآن الكريم عطاء كبير ، ونعم لا تعد ولا تحصى من هذه النعم ما تكون
    زائلة مثل النعم الدنيوية ،، ومنها لا يزول حتى بعد الممات وقد اختصت كل سورة بنعم وفيرة العطاء ،


    لكن هناك سورة تتميز عن سائر السور بالفضل الكبير ، وهيسورةالواقعة..لسورة الواقعة المباركة آثارها الخاصة ..
    يروى في تفسير مجمع البيان أن من أكثر من قراءة
    سورة الواقعة المباركة ، فلا يـُكتب في الغافلين .من الطبيعي أن من يكثر من قراءة السورة التي تذكر الإنسان بأحوال القيامة ومشاهدها من أول السورة الى نهايتها ... وتذكر الإنسان بالجنة والنار ،، تتفتح بصيرته ـ فمن كان ضعيف الإيمان ، فإنه سوف يلتزم بتعاليم دينه لخوفه من الوعيد ،، ومن كان مؤمنا ملتزما فإن إيمانه سيتضاعف جراء اشتياق المؤمن إلى الجنة ونعيمها ..،،،،،،ومن خواص هذه السورة المباركة أنه من قرأها ليالي الجمعة فإن وجهه يضيء كالبدر الكامل يوم القيامة ، ومن قرأها كل ليلة قبل نومه أحبه الله.ومن أفضل خصوصيات هذه السورة المباركة أن من يكثر قراءتها فإنه يحشر مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ارواح العالمين له الفداء ، وأن يكون المرء رفيقاً لعلي عليه السلام في الجنة ...

    ربما يستبعد البعض أن هذه السورة وحدها
    توصل قارئها الى هذا المقام الرفيع ، ولكن هذه السورة كفيلة بأن تنقذ الانسان من مرض الغفلة .. واذا زالت الغفلة فإن الانسان سوف لا يقترف ذنبا ويبقى دوماً متذاكراً للآخرة ،، وهنا يتطهر الانسان ويسمو الى الدرجة التي يستحق بها رفقة الأمام علي عليه السلام في الجنة نعم جاء
    عن الإمام الصادق عليه السلام قال:"
    من قراء في كلِّ ليلة جمعة الواقعة
    أحبَّه الله وأحبَّه إلى الناس أجمعين،
    ولم يرَ في الدُّنيا بؤساً أبداً ولا فقراً ولا فاقةً ولا آفةً من آفات الدنيا،
    وكان من رفقاء أمير المؤمنين عليه السلام ،
    وهذه السورة لأمير المؤمنين عليه السلام خاصَّة لم يشركه فيها أحد.








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    رحم الله واليكم على هذا النشر الموفق
    جعله الله في ميزان حسناتكم

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X