إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة استشهاد الصحابي سعيد بن جبير رضوان الله تعالى عليه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة استشهاد الصحابي سعيد بن جبير رضوان الله تعالى عليه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ------------------------------
    بَنَى الحجاج مدينة جديدة بين الكوفة والبصرة هي مدينة واسط وبنى في وسطها قصراً كبيراً له ولأعوانه وبنى سجناً كبيراً يعذّب فيه الناس الأبرياء كان في سجنه آلاف الرجال وآلاف النساء والأطفال.
    كان الحجاج جالساً في قصره الكبير وحوله الحرّاس ومعه طبيب نصراني اسمه تياذوق وكان الحجاج يحب أن يشاهد بنفسه قتل الناس وينظر إلى دمائهم وهي تنزف.
    لهذا عندما أُدخل سعيد بن جبير كان كلّ شئ جاهزاً، فالجلاّد كان واقفاً ينتظر الإشارة.
    دخل سعيد بن جبير في القصر المملوء برائحة الدم لم يشعر سعيد بالخوف لأنّه كان مؤمناً بالله واليوم الآخر. سأله الحجاج عن اسمه.
    فقال: سعيد بن جبير .
    فقال الحجاج: بل شقيّ بن كسير.
    قال سعيد: امي أعلم باسمي واسم أبي. قال الحجاج: شَقيتَ و شقيتْ اُمك.
    أجاب سعيد: لا يعلم الغيب إلاّ الله. سكت الحجاج ثم صفق بيده فجاء بعض الهزليين وقاموا بحركات مضحكة، قهقه الحجاج بصوت عالٍ وضحك الحاضرون غير أن سعيد ظلّ ساكتاً.سأل الحجاج: لماذا لا تضحك؟ فقال سعيد بحزن: لم أرَ شيئاً يضحكني وكيف يضحك مخلوق من طين والطين تأكله النار. قال الحجاج: فأنا أضحك، أجاب سعيد: كذلك خَلَقَنا الله أطواراً!
    أمر الحجاج أن يحضروا له الخزانة أحضر الحرّاس صندوقاً كبيراً مليئاً بالذهب والفضة والجواهر راح الحجاج يصبّ أمام سعيد قطع النقد الذهبية والفضية والجواهر الثمينة سأل الحجاج: ما رأيك بهذا؟
    فقال سعيد وهو يلقنه درساً: هذا حسن إن قمت بشرطه، سأل الحجاج: و ما هو شرطه؟! تشتري به الأمن من الفزع الأكبر يوم القيامة.
    مرّة أُخرى سكت الحجاج أمام منطق سعيد، التفت الحجاج إلى الجلاّد وأشار بقتله، تقدّم الجلاّد نحو التابعي الجليل، توجّه سعيد نحو الكعبة بقلبٍ مطمئن، طلب أن يصلي ركعتين قبل إعدامه، توجّه نحو الكعبة وقال: (وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين).
    صاح الحجاج : احرفوه عن القبلة دفعه الجلاّد إلى جهة اُخرى فقال سعيد: (أينما تولّوا فثم وجه الله)صاح الحجاج: اكبّوه إلى الأرض.
    فقال سعيد: منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارةً اُخرى صرخ الحجاج بحقد: اضربوا عنقه وهنا توجّه سعيد إلى السماء ودعا الله عزَّ و جَلَّ قائلاً(اللهم لا تترك له ظلمي و اطلبه بدمي و اجعلني آخر قتيل يقتله من اُمة محمد صلى الله عليه وآله).
    وكان هذا الدعاء الوحيد الذي دعا به سعيد على إنسان بعد وصية والدته له، هوى الجلاّد بسيفه الغادر على عنق سعيد فسقط الرأس فوق بلاط القصر وهنا حدث أمر عجيب، عندما نطق الرأس قائلاً: ( لا اله إلاّ الله )
    راح الحجّاج ينظر إلى تدفّق الدماء بلا انقطاع فتعجّب من كثرة الدم التفت إلى الطبيب تياذوق وسأله عن السرّ في ذلك فقال الطبيب' ان كل الذين قتلتهم كانوا خائفين وكان الدم يتجمّد في عروقهم فلا ينزف منه إلاّ القليل.
    امّا سعيد بن جبير فلم يكن خائفا وظلّ قلبه ينبض بشكل طبيعي لقد كان قلب سعيد مملوءاً بالايمان ولهذا لم يخف من الموت فرحل إلى الله شهيداً و كان سعيداً كما سمّاه أبواه.
    مصير الجلاّد: اختلّ عقل الحجاج بعد هذه الجريمة وكان يرى كوابيس مخيفة في نومه فكان يهبّ من نومه مرعوباً ويصيح: (مالي ولسعيد بن جبير)لم يعش الحجاج بعد هذه الجريمة سوى خمسة عشر يوماً ثم مات. لقد استجاب الله دعاء ذلك الشهيد فكان آخر من قتله الحجاج في حياته السوداء الحافلة بالجرائم والظلم.
    وعندما فتحت أبواب السجون وجدوا فيها خمسين ألف رجل وثلاثين ألف امرأة وطفل لقد مات الجلاّد والضحية في نفس العام وأضحت قصّتهما عبرة للأجيال فالتاريخ يذكر سعيد بإجلال امّا الحجاج فلا يُذكر إلاّ باللعنة مدى الأيام.

    خادمة الحوراء زينب 1
    عضو ماسي
    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 26-12-2018, 10:45 PM.

  • #2
    الأخت الكريمة
    (خادمة الحوراء زينب 1)
    شكرا لك على هذا الطرح القيم
    جزاك الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتك .








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    يعمل...
    X