إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فاطمة الزهراء عليها السلام وأدبيات الديار والمقابر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فاطمة الزهراء عليها السلام وأدبيات الديار والمقابر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



    من يتابع سيرة السيدة فاطمة عليها السلام يجد ثمة علاقة خاصة لها مع الدار والقبر..وحديثنا الان عن ادبيات الدار ومن ثم نتحدث لاحقا عن ادبيات القبر..اذن فهي ع تريد ان تعطي لهذه المساكن الدنيوية والبرزخية طابعا مميزا من حيث الابعاد الاخلاقية والاعتبارية المهمة منها:

    1- ان الدار يعبر عن رمزية الستر والحجاب الاساس للمرأة..لذلك قالت حينما سألوها عما هو خير للمرأة فأجابت (ان لا ترى رجلا ولا رجلا يراها ) وهذا التزام خاص من السيدة الزهراء ولا يستفاد منه الوجوب للمكلفة بطبيعة الحال وانما الاستحباب المؤكد طبعا بعد التفصي عن ادلة حرمة النظر للجانبين فهي ع لاتقصد ذلك بالتأكيد فان هذه الحرمة ثابتة قرانيا وانما مقصودها هو عدم بروز المرأة للاجانب بشكل نهائي الا من وراء ستر وحجاب.

    2- ان للدار حرمة خاصة جدا تتميز بحصانة مستحكمة امام الانتهاك والتعدي.

    3- ان الدار يشكل حالة غيبية لما وراءه امام الناظر وهي عليها السلام شددت في اكثر من مناسبة على طبيعتها وخصوصية مظلوميتها من خلال التعبير بالاخفاء والاعفاء .

    4- ان الدار هو المسكن الوحيد للاحزان والاختلاء مع الباري لبث الهموم والشكوى لذلك اتخذت ع مكانا قصيا سمته بيت الاحزان.

    5- ان الدار له رمزية اجتماعية حيث ان الدار موجب لتشكيل ظاهرة الاجتماع البشري من خلال مبدأ الجيرة والتجاور لذلك قالت ع (الجار ثم الدار) اي ان احراز الجار المناسب والذي يوجب الاهتام به اولى من احراز الدار المناسب واقدم.


  • #2
    بالأخت الكريمة
    (عطر الولايه)

    ارك الله فيكم وحماكم الرحمن
    لهذا الطرح المبارك
    أنار الله قلبكم وسدد خطاك م
    يعطيكم الف العافيه على المجهود القيم

    جعله الله في ميزان أعمالكم








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X