إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الرد على شبهة أن البشر يلتذون بالتسبيح والتقديس

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرد على شبهة أن البشر يلتذون بالتسبيح والتقديس

    الحمد لله ربً العالمين والصلاة على خير خلقة محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين ولقد سن الله سنة الزواج لحفظ الإنسان و إعفاءه من الوقوع في ما حرم الله بحيث يقضي شهوته في موضع لا يغضب الله عنه و من البديهي للمسلم أنه يريد رضى الله عز و جل في كل أموره ، و من صفات التشريع الإسلام أنه فصل للإنسان الأحكام في مسألة من مسائل حياته حتى في مسألة العلاقات الزوجية و من الأسئلة الدارجة هذه ألايام في مجتمعنا أن البشر عندما يموتون فان أجسادهم تفنى ولا يبقى منها شيء في الجنة وانهم يلتذون بالتسبيح والتقديس ؟ وللجواب على تلك المسألة كالاتي :
    ذُكر في تصحيح اعتقادات الأمامية للشيخ المفيد ص 117 :
    وثواب أهل الجنة الالتذاذ (بالمآكل والمشارب) والمناظر والمناكح وما تدركه حواسهم مما يطبعون على الميل إليه، ويدركون مرادهم بالظفر به وليس في الجنة من البشر من يلتذ بغير مأكل ومشرب وما تدركه الحواس من الملذوذات .
    وقول من يزعم : أن في الجنة بشرا يلتذ بالتسبيح والتقديس من دون الأكل والشرب، قول شاذ عن دين الاسلام، وهو مأخوذ من مذهب النصارى الذين زعموا أن المطيعين في الدنيا يصيرون في الجنة ملائكة لا يطعمون ولا يشربون ولا ينكحون .
    وقد أكذب الله سبحانه هذا القول في كتابه بما رغب العاملين فيه من الأكل والشرب والنكاح، فقال تعالى )) أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلكَ عُقبَى الَّذِينَ اتَّقَوا) ((الرعد:35)، وقال تعالى )) فِيهَا أَنهَارٌ مِن مَاءٍ غَيرِ آسِنٍ) ((محمد:15)، وقال تعالى ))حُورٌ مَقصُورَاتٌ فِي الخِيَامِ ) ((الرحمن:72) وقال تعالى ))وَحُورٌ عِينٌ ) ((الواقعة:22) وقال سبحانه ))وَزَوَّجنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ) ((الدخان:54) وقال سبحانه )) وَعِندَهُم قَاصِرَاتُ الطَّرفِ أَترَابٌ) ((ص:52) وقال سبحانه )) إِنَّ أَصحَابَ الجَنَّةِ اليَومَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ * هُم وَأَزوَاجُهُم فِي ظِلَالٍ عَلَى الأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ) ((يس:55-56)، وقال سبحانه ))وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُم فِيهَا أَزوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ ) ((البقرة:25(
    فكيف استجاز من أثبت في الجنة طائفة من البشر لا يأكلون ولا يشربون ويتنعمون بما به الخلق من الأعمال يتألمون، وكتاب الله تعالى شاهد بضد ذلك والاجماع على خلافة واخر دعوانا نسأل الله العزيز ان يوفقنا ويوفقكم لما فية خير ويرضاة .
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X