إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قنبر يصف علياً عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قنبر يصف علياً عليه السلام





    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في يوم من الايام سُئِلَ قَنْبَرٌ 1 مَوْلَى مَنْ أَنْتَ؟
    فَقَالَ: مَوْلَايَ مَنْ ضَرَبَ بِسَيْفَيْنِ، وَ طَعَنَ بِرُمْحَيْنِ، وَ صَلَّى الْقِبْلَتَيْنِ، وَ بَايَعَ الْبَيْعَتَيْنِ، وَ هَاجَرَ الْهِجْرَتَيْنِ، وَ لَمْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ طَرْفَةَ عَيْنٍ.

    أَنَا مَوْلَى صَالِحِ الْمُؤْمِنِينَ، وَ وَارِثِ النَّبِيِّينَ، وَ خَيْرِ الْوَصِيِّينَ، وَ أَكْبَرِ الْمُسْلِمِينَ، وَ يَعْسُوبِ الْمُؤْمِنِينَ، وَ نُورِ الْمُجَاهِدِينَ، وَ رَئِيسِ الْبَكَّاءِينَ، وَ زَيْنِ الْعَابِدِينَ، وَ سِرَاجِ الْمَاضِينَ، وَ ضَوْءِ الْقَائِمِينَ، وَ أَفْضَلِ الْقَانِتِينَ، وَ لِسَانِ رَسُولِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَ أَوَّلِ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ آلِ يس، الْمُؤَيَّدِ بِجَبْرَئِيلَ الْأَمِينِ، وَ الْمَنْصُورِ بِمِيكَائِيلَ الْمَتِينِ، وَ الْمَحْمُودِ عِنْدَ أَهْلِ السَّمَاءِ أَجْمَعِينَ، سَيِّدِ الْمُسْلِمِينَ وَ السَّابِقِينَ، وَ قَاتِلِ النَّاكِثِينَ وَ الْمَارِقِينَ وَ الْقَاسِطِينَ، وَ الْمُحَامِي عَنْ حَرَمِ الْمُسْلِمِينَ، وَ مُجَاهِدِ أَعْدَائِهِ النَّاصِبِينَ، وَ مُطْفِئِ نَارِ الْمُوقِدِينَ، وَ أَفْخَرِ مَنْ مَشَى مِنْ قُرَيْشٍ أَجْمَعِينَ، وَ أَوَّلِ مَنْ أَجَابَ وَ اسْتَجَابَ لِلَّهِ، أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ، وَ وَصِيِّ نَبِيِّهِ فِي الْعَالَمِينَ، وَ أَمِينِهِ عَلَى الْمَخْلُوقِينَ، وَ خَلِيفَةِ مَنْ بُعِثَ إِلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ، سَيِّدِ الْمُسْلِمِينَ وَ السَّابِقِينَ، وَ مُبِيدِ الْمُشْرِكِينَ، وَ سَهْمٍ مِنْ مَرَامِي اللَّهِ عَلَى الْمُنَافِقِينَ، وَ لِسَانِ كَلِمَةِ الْعَابِدِينَ، نَاصِرِ دِينِ اللَّهِ، وَ وَلِيِّ اللَّهِ، وَ لِسَانِ كَلِمَةِ اللَّهِ، وَ نَاصِرِهِ فِي أَرْضِهِ، وَ عَيْبَةِ عِلْمِهِ، وَ كَهْفِ دِينِهِ، إِمَامِ أَهْلِ الْأَبْرَارِ [إِمَامِ الْأَبْرَارِ]، مَنْ رَضِيَ عَنْهُ الْعَلِيُّ الْجَبَّارُ، سَمِحٌ سَخِيٌّ حَيِيٌّ، بُهْلُولٌ سَنَحْنَحِيٌّ زَكِيٌّ، مُطَهَّرٌ أَبْطَحِيٌّ، جَرِيُّ هُمَامٌ، صَابِرٌ صَوَّامٌ، مَهْدِيٌّ مِقْدَامٌ، قَاطِعُ الْأَصْلَابِ، مُفَرِّقُ الْأَحْزَابِ، عَالِي الرِّقَابِ، أَرْبَطُهُمْ عِنَاناً، وَ أَثَبْتُهُمْ جَنَاناً، وَ أَشَدُّهُمْ شَكِيمَةً، بَازِلٌ بَاسِلٌ، صِنْدِيدٌ هَزَبْرٌ، ضِرْغَامٌ حَازِمٌ عَزَّامٌ، حَصِيفٌ خَطِيبٌ مِحْجَاجٌ، كَرِيمُ الْأَصْلِ، شَرِيفُ الْفَصْلِ، فَاضِلُ الْقَبِيلَةِ، نَقِيُّ الْعَشِيرَةِ، زَكِيُّ الرَّكَانَةِ، مُؤَدِّي الْأَمَانَةِ، مِنْ بَنِي هَاشِمٍ، وَ ابْنُ عَمِّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِمَا، الْإِمَامُ الْمَهْدِيُّ الرَّشَادِ، مُجَانِبُ الْفَسَادِ، الْأَشْعَثُ الْحَاتِمُ، الْبَطَلُ الْجُمَاجِمُ، وَ اللَّيْثُ الْمُزَاحِمُ، بَدْرِيٌّ مَكِّيٌّ، حَنَفِيٌّ رُوحَانِيٌّ شَعْشَعَانِيٌّ، مِنَ الْجِبَالِ شَوَاهِقُهَا، وَ مِنْ ذِي الْهِضَابِ رُءُوسُهَا، وَ مِنَ الْعَرَبِ سَيِّدُهَا، وَ مِنَ الْوَغَى لَيْثُهَا، الْبَطَلُ الْهُمَامُ، وَ اللَّيْثُ الْمِقْدَامُ، وَ الْبَدْرُ التَّمَامُ، مِحَكُ الْمُؤْمِنِينَ، وَ وَارِثُ الْمَشْعَرَيْنِ، وَ أَبُو السِّبْطَيْنِ الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ، وَ اللَّهِ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ حَقّاً حَقّاً، عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ مِنَ اللَّهِ الصَّلَوَاتُ الزَّكِيَّةُ وَ الْبَرَكَاتُ السَّنِيَّةُ" 2 .




    المصادر


    1. قنبر هو غلام الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام )، وَ رُوِيَ عَنْ الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنَّهُ قَالَ: كَانَ لِعَلِيٍّ ( عليه السَّلام ) غُلَامٌ اسْمُهُ قَنْبَرُ، وَ كَانَ يُحِبُّ عَلِيّاً ( عليه السَّلام ) حُبّاً شَدِيداً، فَإِذَا خَرَجَ عَلِيٌّ ( عليه السَّلام ) خَرَجَ عَلَى أَثَرِهِ بِالسَّيْفِ، فَرَآهُ ذَاتَ لَيْلَةٍ.
    فَقَالَ: "يَا قَنْبَرُ، مَا لَكَ"؟
    قَالَ: جِئْتُ لِأَمْشِيَ خَلْفَكَ، فَإِنَّ النَّاسَ كَمَا تَرَاهُمْ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، فَخِفْتُ عَلَيْكَ.
    قَالَ: "وَيْحَكَ، أَ مِنْ أَهْلِ السَّمَاءِ تَحْرُسُنِي، أَمْ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ"؟
    قَالَ: لَا، بَلْ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ.
    قَالَ: "إِنَّ أَهْلَ الْأَرْضِ لَا يَسْتَطِيعُونَ بِي شَيْئاً إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مِنَ السَّمَاءِ، فَارْجِعْ" فَرَجَعَ ( بحار الأنوار: 5 / 104 ).

    2. بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 42 / 133، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .



    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

  • #2

    الأخت الكريمة
    ( شجون الزهراء )
    دمتم ودامت مواضيعكم وأختيارتكم الهادفه
    تحياتي وتقديري










    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X