إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الألحاح في الدعاء 🌾🌾🌾🌾

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الألحاح في الدعاء 🌾🌾🌾🌾

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    لو أحبّ الله سبحانه وتعالى عبداً أخّر إجابة طلبه لحبّه لسماع صوته وهو يناجيه وهذا ما أشار اليه*نبينا الأكرم ((صلّى الله عليه وآله)) حيث قال:
    ((إن العبد ليدعو الله وهو يحبه فيقول لجبرئيل : اقض لعبدي هذا حاجته وأخرها فإني أحب أن لا أزال أسمع صوته))..

    وقال الامام الصادق (عليه السلام)
    ((*إن المؤمن ليدعو الله عز وجل في حاجته فيقول الله عزَّ وجلَّ : أخروا إجابته شوقاً إلى صوته ودعائه . فإذا كان يوم القيامة قال الله ( عزَّ وجلَّ ) :
    عبدي دعوتني فأخرت إجابتك وثوابك كذا وكذا ودعوتني في كذا وكذا فأخرت إجابتك وثوابك كذا وكذا قال : فيتمنى المؤمن أنه لم يستجب له دعوة في الدنيا مما يرى من حسن الثواب))..


    وعنه (عليه السلام)*قال : ((إن رجلا قال لإبراهيم الخليل ( عليه السلام ) : إن لي دعوة من ثلاث سنين ما أجبت فيها بشيء فقال إبراهيم : إن الله إذا أحب عبداً احتبس دعوته لينا جيه ويسأله ويطلب إليه وإذا أبغض عبداً عجل دعوته أو ألقى في قلبه اليأس))..

    نفهم من ذلك انّ الله سبحانه وتعالى هو من يؤخّر استجابة الدعاء في بعض الأحيان لحبّه لعبده، فهل نعي هذا الأمر..

    ثمّ انّ العبد ليجد حلاوة وعذوبة في ذكر الله سبحانه وتعالى من خلال دعائه، لأنّ هذا الدعاء يجعله متواصلاً مع خالقه، هذا إذا أحسّ بالعبارات التي ينطقها ويتفكّر فيها، فما أجمل اللّقاء عندما يلتقي بحبيبه وخالقه فيحسّ بأنّ يداً لطيفة رحيمة تحيط به وتعتني به، ليعيش حالة الاطمئنان والسكينة..
    لذا ينبغي أن يكون دعاؤنا ليس بشرط وجود حاجة نطلبها أو مسألة ليقضيها، بل أن نكون داعين لاجئين الى بارئنا في كلّ الأحوال

    🍡🍡🍡🍡🍡🍡
    🍡🍡🍡🍡🍡🍡🍡

  • #2
    الأخت الكريمة
    فداء الكوثر ( ام فاطمة
    )
    جميل ورائع ماكتبتم وسطرتم

    جعله الله في ميزان حسناتكم
    وأحسن عاقبتكم وجزاكم الله خير الجزاء











    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    يعمل...
    X