إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رثائي للامام الكاظم (ع) بعنوان الياقوتة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رثائي للامام الكاظم (ع) بعنوان الياقوتة








    الياقوتة


    تُسْتَنْفَرُ الدّنْيا يُفيقُ النّائِمُ === فَلَقَدْ مَضى بابُ الْحَوائِج ِ كاظِمُ

    عِطْرُالزّهور ِيَغيبُ نالَ الحاسِدُ === يَبْكي الْمُوالي وَالْحَسودُ لَباسِمُ

    جَبْرُ الْكَسير ِ وَالْحَميمُ السّانِدُ === وَأبُو الْجَوادَيْن ِ الْمُصَلِّي الصّائِمُ

    دارُ الْفََقِير ِ وَالْحَليمُ الْعابِدُ === وَأخو الْمَساكِينَ الْمُزَكِي الْقائِمُ

    نورُ الْبَشير ِ وَالأمامُ الزّاهِدُ === وَابْن ُ الصَّدوقِ ِ اِنَّ جَدّه ُ خاتمُ

    نارُ النَّذيْر ِ اِذْ يَؤولُ الْحاقِدُ === تَكْوي الْجُفاة َِومَنْ يُحِبّهُ سالِم

    هُوَ َذو الصِّرار ِوَالْكَريْمُ الرّافِدُ === فِي السِّرِّ يُعْطِيْها سَيَشْهَدُ حاتِمُ

    مُوسى الْقَديْرُ وَالْهُمامُ الْماجِدُ === للْجَوْرِ ِ أشْقاهُ عَدُوّهُ نادِمُ

    وَهوَ الشَّكورُ للْعَظيْم ِ الحامِدُ === بِاِلشُّكْر ِمُوسى الْمُسْتَديْمُ الدّائِمُ

    مُوسى الذَّكورُ الْمُسْتَقيْم ِالْعابِدُ === بالذِّكْر ِ وَالْفِقْهِ الْعَلِيمُ الْعالِمُ

    وَهوَ الْوَقور ُ والرَّشيْدُ الرّاشِدُ === فِي الْفِكْرِ ِمُوسى الْمُسْتَفيْضُ الْفاهِمُ

    مُوسى الْهَصورُ لِلأسُودِ الْقائِدُ === فَالْعزمُ مَوْروثٌ وَنِدّهُ راغِمُ

    وَهوَ الصَّبورُ الْمُسْتَعِدّ الصّامِدُ === بِاِلصَّبْر ِمُوسى الْمُسْتَمِيتُ الْحاسِمُ

    مُوسى الأسِيْرُ وَالشَّهيْدُ الْخالِدُ === وَالْكُفْرُ سَجّانٌ بِظُلْمِه ِ هائِمُ

    وَهوَ الأميرُ والمُرادُ الْوارِدُ === وَالْجِسْرُ عُنْوانٌ فَضَحّى الْقادِمُ

    مُوسى الأثيرُ والْمُريْدُ السّاهِدُ === فِي نُصْرَةِ الْخَيْر ِ لِشَرِّهِ هازِمُ

    وهو الَّذِيْ لِلنَّرْجِسِيَّةِ ناقِدُ === فِيْ صالِح ِ الْغَيْر ِ بقلْبِهِ عازِمُ

    موسىَ الَّذِيْْ بِالْواقِعِيَّةِ راصِدُ === لاشَيءَ يُثْنِيْهِ بِعَقْلِهِ جازِمُ

    وهو الَّذِيْ بِالْمَرجِعِيَّةِ جاهِدُ === فِيْ طاعَةِ الْمَولى بِرَأيْهِ حازِمُ

    مُوسى الَّذِيْ في الكاظميةراقد === في الجنة الأغلى شفيع وغانم

    وهو الذي يَوْمَ الْقِيامَةِ شاهِدُ === مِنْ رَحْمَةِ الأعْلى يُدَعُّ الظالِمُ

    البحر :الكامل



    تحياتي

    توقيع : ليث عبد الصاحب عبد الهادي


    تعلمت من الحسين أن أكون مظلوما فأنتصر

  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله
    قصدية رائعة جداً
    تضاف الى روائعك التي قرأناها لك من قبل
    جزاك الله لكل حرف قصر في الجنه
    وحشرك مع محمد واله صلى الله عليهم وسلم
    sigpic

    شـــما يراوينــــــــي الزمـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــان
    يحـســين الاكــــــــيك الامـــــــــــــــــــــ ــــــــــــان

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X