إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ? لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ ? مِّنَ اللَّه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ? لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ ? مِّنَ اللَّه

    بسم الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين
    واللعنة الدائمة على أعداهم أعداء الله أجمعياً
    نزول قوله تعالى:
    (سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ? لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ ? مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ)
    (1).
    وذلك أنه لما شاع ما قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في يوم غدير خم في علي (عليه السلام) وطار في البلاد، وبلغ الحارث بن النعمان الفهري،

    أتى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) على ناقة له فنزل بالأبطح عن ناقته، وأناخها،
    فقال: ((يا محمد أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله، فقبلناه منك، وأمرتنا أن نصلي خمساً، فقبلنا منك، وأمرتنا بالزكاة، فقبلنا منك، وأمرتنا أن نصوم شهراً، فقبلنا منك، وأمرتنا بالحج، فقبلنا منك، ثم لم ترضَ بهذا حتى رفعت بضبعي ابن عمك تفضله علينا، وقلت: من كنت مولاه فعلي مولاه. فهذا منك أم من الله؟
    فقال النبي(صلى الله عليه وآله وسلم): والذي لا إله إلا هو إن هذا من الله.
    فولّى الحارث بن النعمان وهو يريد راحلته ويقول: اللهم إن كان ما يقول محمد حق فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم، فما وصل إلى راحلته حتى رماه الله تعالى بحجر، فسقط على هامته، وخرج من دبره، وأنزل الله

    (سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ? لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ ))).
    ذكر ذلك جمع من علماء السنة منهم..
    1 ـ جمال الدين محمد بن يوسف بن الحسن بن محمد الزرندي الحنفي المدني(2).
    2 ـ سليمان بن إبراهيم القندوزي الحنفي، المتوفى سنة (1294هـ)(3).
    3 ـ محمد بن عبد الرؤوف المناوي، المتوفى (سنة 1331هـ)(4).
    4 ـ علي بن برهان الدين الشافعي الحلبي(5).
    5 ـ الحافظ الكبير عبيد الله بن عبد الله بن أحمد، المعروف بالحاكم الحسكاني(6).
    6 ـ الخطيب الشربيني(7).
    7 ـ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر القرطبي، المتوفى سنة (681هـ)(8).

    ولكنه عندما ذكر هذا الوجه قال: ((وقيل إن السائل هنا...)).
    8 ـ قاضي القضاة الإمام أبو السعود محمد بن محمد العمادي، المتوفى سنة (951هـ)(9). وذكره أيضاً بتضعيف، كما سبق من القرطبي. وغيرهم
    ___________

    1 ـ سورة المعارج الآية: 1 - 3.
    2 - نظم درر السمطين ص:93، واللفظ له.
    3- ينابيع المودة ج:2 ص:368 ـ 369.
    4- فيض القدير شرح الجامع الصغير ج:6 ص:282

    في شرح حديث من كنت مولاه فعلي مولاه رقم الحديث: (9000).
    5- السيرة الحلبية ج:3 ص:308 ـ 309 في حجة الوداع.
    6- شواهد التنزيل ج:2 ص:286 ـ 289 في قوله عز اسمه (سأل سائل ...)

    من سورة المعارج.
    7- السراج المنير ج:4 ص:364 في تفسير الآية.
    8- تفسير القرطبي ج:18 ص:278 ـ 279 في قوله عز اسمه (سأل سائل ...)

    من سورة المعارج.
    9- تفسير أبي السعود ج:9 ص:29 في تفسير الآية من سورة المعارج.





    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2
    الأخ الكريم

    ( الجياشي)
    حفظكم المولى تعالى ورحم والديكم
    على هذا النشر الموفق
    ورزقنا وإياكم شفاعة محمد وآل الاطهار عليهم السلام ..


    وجعل هذا المجهود في ميزان حسناتكم








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X