إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بشهادة شيخ السلفية الألباني ان روايات التوسعة يوم عاشوراء كلها موضوعة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بشهادة شيخ السلفية الألباني ان روايات التوسعة يوم عاشوراء كلها موضوعة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
    والعن من ظلمهم :
    قال الألباني في كتابه تمام المنة في التعليق على فقه السنة ص 410 ـ 411 ـ 412 :
    (التوسعة يوم عاشوراء) : " عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من وسع على نفسه وأهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته "
    رواه البيهقي في " الشعب " وابن عبد البر وللحديث طرق أخرى كلها ضعيفة ولكن إذا ضم بعضها إلى بعض ازدادت قوة كما قال السخاوي "
    قلت : هذا رأي السخاوي ولا نراه صوابا لأن شرط تقوي الحديث بكثرة الطرق وهو خلوها من متروك أو متهم لم يتحقق في هذا الحديث فانظر مثلا حديث جابر هذا فإن له طريقين : الأول : عن محمد بن يونس : حدثنا عبد الله بن إبراهيم الغفاري : حدثنا عبد الله بن أبي بكر ابن أخي محمد بن المنكدر عن محمد بن المنكدر عنه
    أخرجه البيهقي
    فهذا إسناد موضوع من أجل محمد بن يونس - وهو الكديمي - فإنه كذاب قال ابن عدي :

    قد اتهم الكديمي بالوضع "
    وقال ابن حبان : " لعله قد وضع أكثر من ألف حديث "
    وشيخه عبد الله بن إبراهيم الغفاري قال الذهبي : " وهو عبد الله بن أبي عمرو المدني يدلسونه لوهنه نسبه ابن حبان إلى أنه يضع الحديث وذكر له ابن عدي في فضل أبي بكر وعمر حديثين وهما باطلان تال الحاكم : يروي عن جماعة من الضعفاء أحاديث موضوعة "
    قلت : وهذا منها فإن شيخه عبد الله بن أبي بكر ابن أخي محمد بن المنكدر ضعيف
    كما في " الميزان "
    وأما الطريق الثاني ؟ فأخرجه ابن عبد البر في " الاستذكار " من طريق أبي الزبير عنه وهذه الطريق مع أنها أصح طرق الحديث - كما قال السيوطي في " اللآلئ " ( 2 / 63 ) -
    فقد قال فيها الحافظ ابن حجر : " هذا حديث منكر جدا "
    كما نقله السيوطي نفسه عنه ولم يتعقبه بشيء وقد حمل فيه الحافظ على الفضل بن الحباب وقال : " لعله حدث به بعد احتراق كتبه "
    قلت : وفيه علة أخرى وهي عنعنة أبي الزبير فإنه مدلس وقد أورده في " المدلسين " الحافظ وابن العجمي وقالا : " إنه مشهور بالتدليس "
    وهكذا سائر طرق الحديث مدارها على متروكين أو مجهولين ومن

    الممكن أن يكونوا من أعداء الحسين رضي الله عنه الذين وضعوا الأحاديث في فضل الإطعام والاكتحال وغير ذلك يوم عاشوراء معارضة منهم للشيعة الذين جعلوا هذا اليوم يوم حزن على الحسين رضي الله عنه لأن قتله كان فيه
    ولذلك جزم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
    بأن هذا الحديث كذب وذكر أنه سئل الإمام أحمد عنه فلم يره شيئا وأيد ذلك بأن أحدا من السلف لم يستحب التوسعة يوم عاشوراء وأنه لا يعرف شئ من هذه الأحاديث على عهد القرون الفاضلة وقد فصل القول في هذا في " الفتاوى " ( 2 / 248 - 256 )
    فراجعه وقد نقل المناوي عن المجد
    اللغوي أنه قال : "
    ما يروى في فضل صوم يوم عاشوراء والصلاة فيه والإنفاق والخضاب والادهان والاكتحال بدعة ابتدعها قتلة الحسين رضي الله عنه "
    المصدر
    الكتاب : تمام المنة في التعليق على فقه السنة
    المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني
    الناشر : المكتبة الإسلامية ، دار الراية للنشر
    الطبعة : الثالثة - 1409
    عدد الأجزاء : 1





    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2
    الأخ الكريم
    ( الجياشي )
    سلمت أناملك لهذا طرح القيم
    جزاك الله خير الجزاء وأجزل لك الثواب
    وجعله الله في ميزان اعمالكم .










    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X