إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

درر من كلام الامام محمد الجواد (ع) في شكر النعمة .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • درر من كلام الامام محمد الجواد (ع) في شكر النعمة .

    درر من كلام الامام محمد الجواد (ع) في شكر النعمة .
    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .
    اسعد الله ايامكم بذكرى ولادة الامام محمد بن علي الجواد (ع) .
    كل عبد مؤمن لابد ان يخصص وقتا يستذكر فيه النعم الكثيرة التي انعم الله بها عليه ، ولا يكتفي بمجرد استذكارها بل على العبد اذا اراد دوام واستمرارية النعم عليه من الله تبارك وتعالى ان يبادر الى :
    1 - التصدق بجزء من هذه النعم على الفقراء والمساكين ومساعدتهم .
    2 - ان يكثر الشكر لله تعالى على رزقه وكرمه وتفضله عليه بهذه النعم التي لاتعد ولا تحصى .
    وللشكر طرق عديدة كالصلاة شكرا لله على نعمه ، او الصوم شكرا لله على افضاله ، او الدعاء شكرا لله على كرمه ، او السجود - بسجدتي الشكر - شكرا لله على تجدد نعمة او دفع نقمة .
    وعلى الانسان ان لا يغفل عن شكر الله عز وجل على كل نعمة لان عدم شكر النعمة معناه ذهاب هذه النعمة وعدم عودتها واليكم اخوتي واخواتي القراء الافاضل الكرام مواعظ وكلام الامام الجواد (ع) عن شكر النعمة وعدم شكرها .
    1 - قال الامام محمد بن علي الجواد عليه السلام : ( مَا شَكَرَ اللَّهَ أَحَدٌ عَلَى نِعْمَةٍ أَنْعَمَهَا عَلَيْهِ إِلَّا اسْتَوْجَبَ بِذَلِكَ الْمَزِيدَ قَبْلَ أَنْ يُظْهِرَ عَلَى لِسَانِهِ ) . (1) .
    2 - وروي أن جمالا حمله من المدينة إلى الكوفة فكلمه في صلته وقد كان أبو جعفر (ع) وصله بأربع مائة دينار، فقال (ع) : ( سبحان الله ، أما علمت أنه لا ينقطع المزيد من الله حتى ينقطع الشكر من العباد ) . (2) .
    3 - وقال الامام محمد بن علي الجواد (ع) : ( نِعْمَةٌ لَا تُشْكَرُ كَسَيِّئَةٍ لَا تُغْفَرُ )‏ . (3) .
    4 - وقال(ع) : ( ما عظمت نعمة الله على عبد إلاّ عظمت عليه مؤونة الناس ، فمَن لم يحتمل تلك المؤونة فقد عرّض النعمة للزوال ) . (4) .
    وغيرها الكثير .

    *********************************

    1 - نزهة الناظر و تنبيه الخاطر : ص 137 ، لحسين بن محمد بن حسن بن نصر الحلواني ، المتوفى في القرن الخامس الهجري ، الطبعة الأولى سنة : 1408 هجرية، مدرسة الامام المهدي قم/ إيران.

    2 - تحف العقول - ابن شعبة الحراني - الصفحة 457 .

    3 - نزهة الناظر و تنبيه الخاطر : ص 137 ، لحسين بن محمد بن حسن بن نصر الحلواني، المتوفى في القرن الخامس الهجري ، الطبعة الأولى سنة : 1408 هجرية ، مدرسة الامام المهدي قم / إيران . عنه البحار المذكور ص 363 صدر ح 4 ، و ج 71 / ص 155 ، ح 69. و في مقصد الراغب : 172( مخطوط).
    و روى قطعة منه في المحاسن : ج 1، ص 198 ، ح 23 . عنه مشكاة الانوار : ص 134 . و في الكافى : ج 1 ، ص 44 ، ح 3 . عنه الوسائل : ج 18 ، ص 12 ، ح 13 باسناديهما عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و أخرجه في البحار : ج 1 ، ص 208 ، ح 7 عن المحاسن و الدرة .

    4 - قرب الإسناد : ص 51.
    التعديل الأخير تم بواسطة العباس اكرمني; الساعة 18-03-2019, 04:16 PM.

  • #2
    الأخ الفاضل العباس أكرمني . أسعد الله أيامكم بذكرى ولادة الامام الجواد (عليه السلام) . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع الجميل عن نعم الله تعالى التي لا تعد ولا تحصى ووجوب شكرها . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X