إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

18 رجب -وفاة ابراهيم ابن رسول الله محمد(ص)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 18 رجب -وفاة ابراهيم ابن رسول الله محمد(ص)



    إبراهيم، (
    8 ــ 10 هـ) ابن رسول الله من زوجته السيدة مارية القبطيةالمصرية، حيث أن جميع أولاد النبي من خديجة إلا إبراهيم. وكناه جبرائيل به أبا إبراهيم. وتوفي طفلاً ودُفن قرب قبر عثمان بن مظعون في مقبرة البقيع وقبره معروف يُزار.
    مولده

    ولد إبراهيم في المدينة المنورة، من السيدة مارية القبطية، في ذي الحجةسنة 8 هـ، وهو المولود الوحيد للرسول من غير السيدة خديجة بنت خويلد. ولما ولد هبط جبريل إلى رسول الله فقال: السلام عليك يا أبا إبراهيم. عاش سنة وعشرة أشهر.[1]عن أنس: «وولدت مارية إبراهيم، فجاء جبرائيل إلى النبي فقال: السلام عليك يا أبا إبراهيم، فإطمأن رسول الله إلى ذلك».

    وفاة ابراهيم ابن رسول الله محمد(ص)
    توفّي ابراهيم (ع) ابن الرسول محمد(ص) في 18 رجب سنة 10هـ .
    و لم يكن لرسول الله(ص) ولد من غير خديجة(س) الاّ ابراهيم من مارية القبطية، ولد بالمدينة و دفن في البقيع و بكى النبي(ص) عليه و قال: >انّ العين لتدمع و ان القلب ليحزن و لا نقول الا ما يرضي الرب و انّا لفراقك يا ابراهيم لمحزونون<[1].

    قول الرسول(ص) عند وفاته

    المتأمل في السيرة النبوية يرى أن نبينا قد أُصيب بفراق الأهل والأحباب، فصبر صبراً جميلا، وهو الصبر الذي لا جزع فيه، ولا اعتراض على قضاءالله وقدره، فقد ابْتُلي بفقد ابنه إبراهيم ومن اشد المصائب على الإنسان موت أحد أولاده. وهذه بعض أقوال النبي في ولده إبراهيم.
    1. [*=center] قالت أسماء بنت يزيدالأنصارية: «لمّا تُوفي ابن رسول الله إبراهيم، بكى رسول الله، فقال له المعزّى: أنت أحقّ من عظم الله حقّه، قال رسول الله: تدمع العين ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الرب، ولولا أنّه وعد صادق، وموعود جامع، وأنّ الآخر تابع الأوّل، لوجدنا عليك يا إبراهيم أفضل ممّا وجدنا، وإنّا بك لمحزنون».

      [*=center] قال عن إبراهيم عند وفاته: «إن له مُرضعاً في الجنَّة» وقال : «لو عاش إبراهيم لكان صديقاً نبياً».

      [*=center] قال لما توفي إبراهيم في حجره وعيناه منهمرتان بالدموع: «أن العين تدمع والقلب يخشع وإنا بك يا إبراهيم لمحزونون ولكنا لا نقول ما يسخط الرب».
      زيارته


      لقد ورد في زيارته: «أشهد أنّك قد اختار الله لك دار أنعامه قبل أن يكتب عليك أحكامه، أو يكلّفكحلالهوحرامه، فنقلك إليه طيّباً زاكياً مرضياً طاهراً من كلّ نجس، مقدّساً من كل دنس، وبوأك جنّة المأوى، ورفعك إلى درجات العلى، وصلّى الله عليك صلاة يقرّ بها عين رسوله، ويبلغه بها أكبر مأمولة...اللّهم إنّي أسألك بحق محمد صفيّك، وإبراهيم نجل نبيّك، أن تجعل سعيي بهم مشكوراً، وذنبي بهم مغفوراً، وحياتي بهم سعيدة...

    ويكي شيعة

  • #2
    الأخت الفاضلة صدى المهدي . عظم الله لنا ولكِ الأجر بذكرى وفاة إبراهيم ابن النبي محمد (ص) . أحسنتِ وأجدتِ وسلمت أناملكِ على حسن اختيار هذا الموضوع ونشره في هذه الأيام الأليمة . جعل الله عملكِ هذا في ميزان حسناتكِ . ودمتِ في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق


    • #3

      عظم الله لنا ولكِ الأجر بذكرى وفاة إبراهيم ابن النبي محمد (صلى الله عليه و آله و سلم)
      احسنتم ويبارك الله بكم

      تعليق


      • #4
        السلام على ابن المصطفى صلى الله عليه واله وسلم
        السلام على الشهيد السعيد

        مأجورين




        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X