إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هكذا أنقذت السيدة الزهراء الشاب من النار ..!!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هكذا أنقذت السيدة الزهراء الشاب من النار ..!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم
    هكذا أنقذت السيدة الزهراء الشاب من النار ..
    قصة يرويها سماحة الشيخ عبدالرضا معاش
    أنقل لكم ما سمعته من إحدى محاضرات فضيلة الخطيب الحسيني العلامة الشيخ عبدالرضا معاش حفظه الله التي ألقاها في البحرين في ذكرى وفاة السيدة ام البنين عليها السلام في حسينية بن زبر وأذيعت في قناة فورتين الفضائية حيث قام سماحة الشيخ بنقل ماحدثه احدى العلماء .
    انه كان في زيارة المدينة المنورة وتوجّه الى زيارة ائمة البقيع عليهم السلام حيث كان مجموعة من شيعة المنطقة الشرقية بالسعودية قد اجتمعوا وكان احدهم يقرأ مصيبة السيدة الزهراء عليها السلام والكل يبكي وينتحب على المصيبة المفجعة وانتهى المقرأ من القراءة ولكن رأيتُ شاباً استمر بالبكاء ولم يتوقف عن النياحة بل ظل يضج بالبكاء والنحيب فاقتربت منه بعد أن أيقنت أن وراء هذا الشخص سر وقضية .
    سألته عن سبب عدم توقفه عن البكاء فقال: إنما هي مولاتي الزهراء سلام الله عليها أنقذتني من جهنم ، وأنا الآن هناببركاتها وألطافها عليها السلام ثم شرع في ذكر قصته.. قال:
    أصبتُ في حادث سيارة ولم أحس بنفسي إلا وأنا في صحراء مظلمة بحيث ماكنت اشاهد يدي من شدّة الظلام .. كنتُ وحدي حتى رأيت شخصين اشدّ ظلاماً متجهين نحوي ولما اقتربا مني سمعت أحدهما يقول للآخر: ماذا نعمل له؟ فأجابه الآخر: لا فائدة... هذا ملفه أسود.. كله أعماله سيئة.. هذا أمره محسوم!
    بعد ذلك طوقا عنقي بشيء غاية في الثقل لم أستطع معه الحراك ثم ضرباني ضربة قفزت معها من شدة الألم وأخذا يواصلان ضربي، وصرت على هذا الحال طوال الليل كلما كانا يضربانني كنت أطفر من الألم من بقعة لأخرى وبلغ الألم بي أن صرخت بهما: اتركووووووني... حتى أحسست وأنا في ظلمة الليل أنني على شفا حفرة ملتهبة فأدركت أنها النهاية وانها نار جهنم وهذه نتيجة اعمالي السيئة وارتكابي للمعاصي... وفي تلك اللحظة جاءني الإلهام أن أصرخ: يا حبيبي يا رسول الله... وأخذت أبكي ..
    وإذا بكرسي من نور جيء به إلى الطرف المقابل من الحفرة التي كنت عندها، فجاء رسول الله (صلى الله عليه وآله) وجلس على الكرسي وناديت بأعلى صوتي : يارسول الله انا خادم لأبنتك السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ( حيث كنت اقوم بالخدمة والعمل في مجالس السيدة الزهراء عليها السلام ) فجاءت امرأة جليلة القدر أدركت أنها فاطمة الزهراء عليها السلام همست في أذن أبيها فاستبشر وأظن أنها قالت له أنني أخدم لأجلها في المجالس..أحضر وأكنس وأوزع وغيرها من الأمور.
    فما شعرتُ الا وانا ارتفع بطريقة لاشعورية فتحولت الى القسم الاخر واذا بي اجد نفسي عند رسول الله .
    بعدها نظر إلي رسول الله (صلى الله عليه وآله) و خاطبني قائلا: أتريد البقاء عندنا أم العودة لدار الدنيا؟ فقلت: سيدي أريد أن أكون معكم تحت رايتكم... أنا لا أريد الدنيا... وإذا بي أرى عمودا من نور نظر إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقال: في حياتك بقية. فتوسلت إلى رسول الله: سيدي ... أنا الدنيا لا أريدها بعد الآن.. فقال (صلى الله عليه وآله): أبوك وأمك جاءا إلي متوسلين بي إلى الله ويجب أن تعود للدنيا. في تلك اللحظة فتحت عيني على أصوات الصلوات على محمد وآله (اللهم صل على محمد وآل محمد) وقول المحيطين بي : (فتح عينيه).. وإذا بي على سرير في مستشفى بالدمام وقيل لي أني أصبت في حادث سيارة فدخلت في غيبوبة لثلاثة أشهر حتى أفقت في تلك اللحظة وقد أدخلت إثر ذلك لمستشفى الدمام الذي كنت أرقد على أحد أسرته في العناية المركزة ولما سألت عن أبي وأمي قيل لي أنهما في زيارة لرسول الله (صلى الله عليه وآله) في المدينة المنورة يتوسلان به إلى الله من أجلي. (اللهم صل على محمد وآل محمد) .
    أسألكم الدعاء

  • #2
    بارك الله فيك على خير ما نقلت
    قصه مؤثره جدا ومفيده
    واسئل الله ان يرزقنا واياكم شفاعة الرسول عليه وعلى اله الصلاة والسلام وشفاعه اهل بيته عليهم السلام اجمعين
    شكرا لك اخي الكريم

    تعليق


    • #3
      الله اكبر

      والله لانها قصه مؤثره جدا

      الهم اجعلنا من خدام الزهراء
      اللهم اجعلنا من خدام الحسين
      الاهي بحق رسول الله امتى مسلمنا على محبة على واهل بيته
      جزيت خرا اخي الكريم
      تحياتي لك
      قتـلونــا بــقتـلك وقـتلنــاهــم بــحبـــــك
      يــــا حـــــــسين
      قــــررنــا ان نـــــعشــــق فـــاعـــشقنــــا الــحسيـــن

      تعليق


      • #4
        هنيئا لكم يا خدام ال بيت الرحمه هنيئا لكم شفاعتهم انهم منار للمؤمنين
        اللهم انا نحب محمد وال محمد فاحشرنا معهم
        اللهم انا نحب عمل محمد وال محمد فاشركنا في عملهم
        اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وارفع درجتهم وارزقنا شفاعتهم

        تعليق


        • #5
          جلس جماعة من صحابة رسول الله (صلى الله عليه وعلى آاله و سلم)

          يتذاكرون فتذاكروا الحروف الهجائية وأجمعوا على أن حرف الألف هو أكثر

          دخولا في الكلام فقام الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام... و ارتجل هذه

          الخطبة الخالية من الألف وهي تتكون من 700 كلمة أو 2745 حرفا ما عدا

          ما ذكره فيها من القران


          حمدت وعظمت من عظمت منته , وسبغت نعمته , وسبقت غضبه رحمته , وتمت
          كلمته , ونفذت مشيئته , وبلغت قضيته . حمدته حمد مقر بتوحيده , ومؤمن

          من ربه مغفرة تنجيه , يوم يشغل عن فصيلته وبنيه . ونستعينه ونسترشده

          ونشهد به , ونؤمن به , ونتوكل عليه , ونشهد له تشهد مخلص موقن ,

          وتفريد ممتن , ونوحده توحيد عبد مذعن , ليس له شريك في ملكه , ولم يكن

          له ولي في صنعه , جل عن وزير ومشير , وعون ومعين ونظير , علم فستر ,

          ونظر فجبر , وملك فقهر , وعصي فغفر, وحكم فعدل , لم يزل ولم يزول ,

          ليس كمثله شئ , وهو قبل كل شئ , وبعد كل شئ , رب متفرد بعزته , متمكن

          بقوته , متقدس بعلوه , متكبر بسموه , ليس يدركه بصر , وليس يحيطه نظر

          , قوي منيع , رؤوف رحيم , عجز عن وصفه من يصفه , وصل به من نعمته من

          يعرفه , قرب فبعد , وبعد فقرب , مجيب دعوة من يدعوه , ويرزقه ويحبوه ,

          ذو لطف خفي , وبطش قوي , ورحمته موسعه , وعقوبته موجعة , رحمته جنة

          عريضة مونقة , وعقوبته جحيم ممدودة موثقة . وشهدت ببعث محمد عبده

          ورسوله , وصفيه ونبيه وحبيبه وخليله , صلة تحظيه , وتزلفه وتعليه ,

          وتقربه وتدنيه , بعثه في خير عصر , وحين فترة كفر, رحمة لعبيده , ومنة

          لمزيده , ختم به نبوته , ووضح به حجته فوعظ ونصح , وبلغ وكدح , رؤوف

          بكل مؤمن رحيم , رضي ولي زكي عليه رحمة وتسليم , وبركة وتكريم , من رب

          رؤوف رحيم , قريب مجيب . موصيكم جميع من حضر , بوصية ربكم , ومذكركم

          بسنة نبيكم , فعليكم برهبة تسكن قلوبكم ,وخشية تذرف دموعكم وتنجيكم ,

          قبل يوم تذهلكم وتبلدكم , يوم يفوز فيه من ثقل وزن حسنته , وخف وزن

          سيئته , وليكن سؤلكم سؤل ذلة وخضوع , وشكر وخشوع , وتوبة ونزوع , وندم

          ورجوع , وليغتنم كل مغتنم منكم صحته قبل سقمه , وشبيبته قبل هرمه

          فكبره ومرضه , وسعته وفرغته قبل شغله وثروته قبل فقره , وحضره قبل

          سفره , من قبل يكبر ويهرم ويمرض ويسقم ويمله طبيبه ويعرض عنه حبيبه ,

          وينقطع عمره ويتغير عقله . قبل قولهم هو معلوم , وجسمه مكهول , وقبل

          وجوده في نزع شديد , وحضور كل قريب وبعيد , وقلب شخوص بصره , وطموح

          نظره , ورشح جبينه , وخطف عرينه , وسكون حنينه , وحديث نفسه , وحفر

          رمسه , وبكي عرسه , ويتم منه ولده , وتفرق عنه عدوه وصديقه , وقسم

          جمعه , وذهب بصره وسمعه , ولقي ومدد , ووجه وجرد , وعري وغسل , وجفف

          وسجى , وبسط له وهيئ , ونشر عليه كفنه , وشد منه ذقنه , وقبض وودع

          وسلم عليه , وحمل فوق سريره وصلي عليه , ونقل من دور مزخرفة وقصور

          مشيدة , وحجر متحدة , فجعل في طريح ملحود , ضيق موصود , بلبن منضود ,

          مسعف بجلمود , وهيل عليه عفره , وحشي عليه مدره , وتخفق صدره , ونسي

          خبره , ورجع عنه وليه وصفيه ونديمه ونسيبه , وتبدل به قريبه وحبيبه ,

          فهو حشو قبر , ورهين قفر , يسعى في جسمه دود قبره , ويسيل صديده على

          صدره ونحره , يسحق تربه لحمه , وينشف دمه ويرم عظمه , حتى يوم محشرة

          ونشره , فينشر من قبره وينفخ في صوره , ويدعى لحشره ونشوره , فتلم

          بعزه قبور , وتحصل سريرة صدور , وجئ بكل صديق , وشهيد ونطيق , وقعد

          للفصل قدير , بعبده خبير بصير , فكم من زفرة تعنيه , وحسرة تقصيه في

          موقف مهيل ومشهد جليل بين يدي ملك عظيم بكل صغيرة وكبيرة عليم , حينئذ

          يجمعه عرفه ومصيره , قلعة عبرته غير مرحومة , وصرخته غير مسموعة ,

          وحجته غير مقبولة , تنشر صحيفته , وتبين جريرته , حين نطر في سور عمله

          , وشهدت عينه بنظره , ويده ببطشه , ورجله بخطوه , وفرجه بلمسه , وجلده

          بمسه , وشهد منكر ونكير , وكشف له من حيث يصير , وغلل ملكه يده , وسيق

          وسحب وحده , فورد جهنم بكرب وشده , فظل يعذب في جحيم , ويسقى شربة من

          حميم , يشوى وجهه , ويسلخ جلده , ويضربه زبينه بمقمعة من حديد , يعود

          جلده بعد نضجه وهو جلد جديد , يستغيث فيعرض عنه خزنة جهنم , ويستصرخ

          فلم يجده ندم ة, ولم ينفعه حينئذ ندمه . نعوذ برب قدير من شر كل مضير

          ونطلب منه عفو من رضي عنه , ومغفرة من قبل منه , فهو ولي سؤلي ,

          ومنجح طلبتي , فمن زحزح عن تعذيب ربه , جعل في جنة قربه , خلد في قصور

          مشيده , وملك حور عين وعده , وطيف عليه بكؤوس , وسكن في جنة فردوس ,

          وتقلب في نعيم , وسقي من تسنيم , وشرب من عين سلسبيل قد مزج بزنجبيل ,

          ختم بمسك , مستديم للملك , مستشعر بسرور , يشرب من خمور , في روض مغدق

          , ليس يبرق , فهذه منزلة من خشي ربه , وحذر ذنبه ونفسه , قوله قول فصل

          , وحكمه حكم عدل , قص قصص , ووعظ نص , بتنزيل من حكيم حميد , نزل به

          روح قدس متين , مبين من عند رب كريم , على نبي مهدي رحمة للمؤمنين ,

          وسيد حلت عليه سفره ,مكرمون برره , وعذت برب عليم حكيم , قدير رحيم ,

          من شر عدو ولعين رجيم , يتضرع متضرع كل منكم , ويبتهل مبتهلكم ,

          ويستغفر رب كل مذنوب لي ولكم (تمت) والله أعلم . ثم قرأ بعدها قوله

          تعالى { تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا

          فسادا والعاقبة للمتقين

          تعليق


          • #6
            معجزه السيدة فاطمة الزهراء

            معجزه السيدة فاطمة الزهراء

            السلام عليها و على أبيها و على بعلها و بنيها و السر المستودع فيها

            بسم الله الرّحمن الرّحيم

            اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَنصَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَيناحَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً

            اللهُمَّارْزُقْني شَفاعَةَ الحُسَيْن عَلَيهِ السَّلأم يَوْمَ الوُرُودِ ، وَثَبِّتْ ليقَدَمَ صِدْق عِنْدَكَ مَعَ الحُسَيْنِ وَأصْحابِ الحُسَيْن الّذِينَ بَذَلُوا مُهَجَهُمْ دُونَ الْحُسَيْن عَلَيْهِ السَّلأم


            -----------------------------------------------------------------------------

            بسم الله الرحمن الرحيم

            اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم

            هكذا أنقذت السيدة الزهراء الشاب من النار .. قصة يرويها سماحة الشيخ عبدالرضا معاش

            أنقل لكم ما سمعته من إحدى محاضرات فضيلة الخطيب الحسيني العلامة الشيخ عبدالرضا معاش حفظه الله التي ألقاها في البحرين في ذكرى وفاة السيدة ام البنين عليها السلام في حسينية بن زبر وأذيعت في قناة فورتين الفضائية حيث قام سماحة الشيخ بنقل ماحدثه احدى العلماء .

            انه كان في زيارة المدينة المنورة وتوجّه الى زيارة ائمة البقيع عليهم السلام حيث كان مجموعة من شيعة المنطقة الشرقية بالسعودية قد اجتمعوا وكان احدهم يقرأ مصيبة السيدة الزهراء عليها السلام والكل يبكي وينتحب على المصيبة المفجعة وانتهى المقرأ من القراءة ولكن رأيتُ شاباً استمر بالبكاء ولم يتوقف عن النياحة بل ظل يضج بالبكاء والنحيب فاقتربت منه بعد أن أيقنت أن وراء هذا الشخص سر وقضية .

            سألته عن سبب عدم توقفه عن البكاء فقال: إنما هي مولاتي الزهراء سلام الله عليها أنقذتني من جهنم ، وأنا الآن هناببركاتها وألطافها عليها السلام ثم شرع في ذكر قصته.. قال:

            أصبتُ في حادث سيارة ولم أحس بنفسي إلا وأنا في صحراء مظلمة بحيث ماكنت اشاهد يدي من شدّة الظلام .. كنتُ وحدي حتى رأيت شخصين اشدّ ظلاماً متجهين نحوي ولما اقتربا مني سمعت أحدهما يقول للآخر: ماذا نعمل له؟ فأجابه الآخر: لا فائدة... هذا ملفه أسود.. كله أعماله سيئة.. هذا أمره محسوم!

            بعد ذلك طوقا عنقي بشيء غاية في الثقل لم أستطع معه الحراك ثم ضرباني ضربة قفزت معها من شدة الألم وأخذا يواصلان ضربي، وصرت على هذا الحال طوال الليل كلما كانا يضربانني كنت أطفر من الألم من بقعة لأخرى وبلغ الألم بي أن صرخت بهما: اتركووووووني... حتى أحسست وأنا في ظلمة الليل أنني على شفا حفرة ملتهبة فأدركت أنها النهاية وانها نار جهنم وهذه نتيجة اعمالي السيئة وارتكابي للمعاصي... وفي تلك اللحظة جاءني الإلهام أن أصرخ: يا حبيبي يا رسول الله... وأخذت أبكي ..

            وإذا بكرسي من نور جيء به إلى الطرف المقابل من الحفرة التي كنت عندها، فجاء رسول الله (صلى الله عليه وآله) وجلس على الكرسي وناديت بأعلى صوتي : يارسول الله انا خادم لأبنتك السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ( حيث كنت اقوم بالخدمة والعمل في مجالس السيدة الزهراء عليها السلام ) فجاءت امرأة جليلة القدر أدركت أنها فاطمة الزهراء عليها السلام همست في أذن أبيها فاستبشر وأظن أنها قالت له أنني أخدم لأجلها في المجالس..أحضر وأكنس وأوزع وغيرها من الأمور.

            فما شعرتُ الا وانا ارتفع بطريقة لاشعورية فتحولت الى القسم الاخر واذا بي اجد نفسي عند رسول الله .

            بعدها نظر إلي رسول الله (صلى الله عليه وآله) و خاطبني قائلا: أتريد البقاء عندنا أم العودة لدار الدنيا؟ فقلت: سيدي أريد أن أكون معكم تحت رايتكم... أنا لا أريد الدنيا... وإذا بي أرى عمودا من نور نظر إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقال: في حياتك بقية. فتوسلت إلى رسول الله: سيدي ... أنا الدنيا لا أريدها بعد الآن.. فقال (صلى الله عليه وآله): أبوك وأمك جاءا إلي متوسلين بي إلى الله ويجب أن تعود للدنيا. في تلك اللحظة فتحت عيني على أصوات الصلوات على محمد وآله (اللهم صل على محمد وآل محمد) وقول المحيطين بي : (فتح عينيه).. وإذا بي على سرير في مستشفى بالدمام وقيل لي أني أصبت في حادث سيارة فدخلت في غيبوبة لثلاثة أشهر حتى أفقت في تلك اللحظة وقد أدخلت إثر ذلك لمستشفى الدمام الذي كنت أرقد على أحد أسرته في العناية المركزة ولما سألت عن أبي وأمي قيل لي أنهما في زيارة لرسول الله (صلى الله عليه وآله) في المدينة المنورة يتوسلان به إلى الله من أجلي. (اللهم صل على محمد وآل محمد) .

            انشرها لحب فاطمة
































            تعليق


            • #7
              السلام عليك ياسيدتي يافاطمة الزهراء

              تعليق


              • #8
                ذكر معجزه للزهراء عليها الصلاة و السلام

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                أنقل لكم ما سمعته من إحدى محاضرات فضيلة الشيخ عبدالرضا معاش التي ألقاها في البحرين وأذيعت في قناة فورتين (الأربعة عشر معصوم صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين) حيث قام الشيخ بنقل ما سمعه من أحد الشيوخ وأئمة المساجد في المدينة المنورة حيث كان الأخير يقرأ على جماعة من شيعة القطيف مصيبة الزهراء عليها السلام في ذكرى وفاتها-هذا وأعتذر عن أي سهو أو خطأ أو تقصير- يقول شيخ المدينة
                قرأت المصيبة حيث بكى الجماعة وتوقفوا عن البكاء لدى انتهائي من القراءة إلا أن أحدهم لم يتوقف بل ظل يضج بالبكاء والنحيب فاقتربت منه بعد أن أيقنت أن وراء هذا الشخص سر وقضية . سألته عن سبب عدم توقفه عن البكاء فقال: إنما هي الزهراء أنقذتني من جهنم ، وأنا الآن هنا. ثم شرع في ذكر قصته.. قال:

                أصبت في حادث سيارة ولم أحس بنفسي إلا وأنا في صحراء.. كنت وحدي حتى رأيت شخصين متجهين نحوي ولما اقتربا مني سمعت أحدهما يقول للآخر: ماذا نعمل له؟ فأجابه الآخر: لا فائدة... هذا ملفه أسود.. كله أعماله سيئة.. هذا أمره محسوم!
                بعد ذلك طوقا عنقي بشيء غاية في الثقل لم أستطع معه الحراك ثم ضرباني ضربة قفزت معها من شدة الألم وأخذا يواصلان ضربي، وصرت على هذا الحال طوال الليل كلما كانا يضربانني كنت أطفر من الألم من بقعة لأخرى وبلغ الألم بي أن صرخت بهما: اتركووووووني... حتى أحسست وأنا في ظلمة الليل أنني على شفا حفرة ملتهبة فأدركت أنها النهاية... وفي تلك اللحظة جاءني الإلهام أن أصرخ: يا حبيبي يارسول الله... وأخذت أبكي وأخاطبه: أنا خادم ابنتك فاطمة...
                وإذا بكرسي من نور جيء به إلى الطرف المقابل من الحفرة التي كنت عندها، فجاء رسول الله (صلى الله عليه وآله) وجلس على الكرسي فجاءت امرأة جليلة القدر أدركت أنها فاطمة الزهراء عليها السلام همست في أذن أبيها فاستبشر وأظنني أنها قالت له أنني أخدم لأجلها في المجالس..أحضر وأكنس وأوزع وغيرها من الأمور.
                بعدها نظر إلي رسول الله (صلى الله عليه وآله) و خاطبني قائلا: أتريد البقاء عندنا أم العودة لدار الدنيا؟ فقلت: سيدي أريد أن أكون معكم تحت رايتكم... أنا لا أريد الدنيا... وإذا بي أرى عمودا من نور نظر إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقال: في حياتك بقية. فتوسلت إلى رسول الله: سيدي ... أنا الدنيا لا أريدها بعد الآن.. فقال (صلى الله عليه وآله): أبوك وأمك جاءا إلي متوسلين بي إلى الله ويجب أن تعود للدنيا. في تلك اللحظة فتحت عيني على أصوات الصلوات على محمد وآله (اللهم صل على محمد وآل محمد) وقول المحيطين بي: (فتح عينيه).. وإذا بي على سرير في مستشفى وقيل لي أني أصبت في حادث سيارة فدخلت في غيبوبة لثلاثة أشهر حتى أفقت في تلك اللحظة وقد أدخلت إثر ذلك لمستشفى الدمام الذي كنت أرقد على أحد أسرته في العناية المركزة ولما سألت عن أبي وأمي قيل لي أنهما في زيارة لرسول الله (صلى الله عليه وآله) في المدينة المنورة يتوسلان به إلى الله من أجلي

                تعليق


                • #9
                  اللهم صلى على محمد وال محمد
                  وصلى على الصديقة الطاهرة
                  sigpic

                  تعليق


                  • #10
                    كرامات الزهراء كثيرة تحياتي لك وبارك الله فيك

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X