إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من ماذا ولماذا أخاف ؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من ماذا ولماذا أخاف ؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    ..................

    كثيرة ٌ تلك المخاوف التي تحيط بالانسان وتملآ حياته رُعبا والما وتوتراً وقلقا ..


    يولد الطفل صفحة بيضاء يحمل بعض الاستعدادات الوراثية للخوف من والديه

    ويبدأ الابوين نحت هذه المخاوف بنفسه لحين ماتكوّن رواسب وجذور في عمق النفس

    تمتد وتتغلغل كلما أستمر الوالدين بتغذيتها


    ورغم ان هنالك بعض المخاوف الطبيعية عند الطفل كالخوف من الظلام والوحدة

    الا أن أستمرارها وتوكيدها بقصص كثيرة تودي الى تجذرها يوماً بعد آخر

    وتشعبها كذلك لتكوّن دائرة كبيرة من الهوس والوسواس القهري الذي يحتاج لتداخل طبي

    وعلى هذا فمن المهم عدم توكيد المخاوف او ذكرها أمام الاطفال

    وكذلك إزالتها وتبديدها لو زرعها احد غير الوالدين بنفوسهم


    كاالخال العم الجد المعلم الصديق وغيرهم ممن يشكل رايهم أهمية لدى الفتى او الفتاة


    كذلك قد يكون مصدر الخوف والرعب إعلاميا كالتلفاز وافلامه

    واليوتيوب ورواج مقاطعه وفديواته


    وقد تكون بقصص مدلّسة من هنا وهناك تحفر عمق الطفل حين لايجد مبررا ونازعاً لها


    وحين تبدا بتشاؤم من موقف او شخص او حالة يتطور لخوف وتوجس


    وفي كل تلك الحالات يبدأ التدرج بالعلاج واهميته بفكر واعي وقلب محب


    فحين يخاف الطفل من الديك مثلا


    فمن غير المقبول والمنطقي ان نضعه امامه فجأة


    بل التدرج بجذبه للمسح على ريشه وبكل وداعة بعد القيام بذلك أمامه من اكثر من شخص مقرب له


    وبكل حب ولطف

    كذلك عدم الضغط بالعلاج بل يكون بين فترات مختلفة متدرجة تحقق الامان شيئا فشيئا للطفل


    اما بالنسبة للمراهق والشاب رجلا أو إمرأة


    فمن المهم ان يختاروا وبملئ ارادتهم بعد تحفيزهم بمرات عدّة


    أن يقعوا بذلك الخوف ويعايشوه


    ليعلموا يقيناً وعملياً ان لاداعي لتخوفهم


    قَالَ الإِمَامُ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ(عليه السلام):"إِذَا هِبْتَ أَمْراً فَقَعْ فِيهِ، فَإِنَّ شِدَّةَ تَوَقِّيهِ أَعْظَمُ مِمَّا تَخَافُ مِنْهُ"

    وكمثال على ذلك :


    -الاستاذ المبتدئ الذي يخاف ان يلقي محاضرة امام التدريسيين. ظنَّا منه ان يفشل امام الحضور.


    -الطالب الذي يخاف ان يلقي محاضرة امام الطلبة. ظنَّا منه ان يتلكّأ امام زملائه.


    -الشخص الذي يخاف الذهاب للمقابلة بخصوص التعيين الجديد. ظنَّا منه ان لايحظى بفرصة عمل وظيفي.


    -المريض الذي يخاف الذهاب الى الدكتور للعلاج, ظنَّا منه ان يخبره الدكتور بامر خطير في صحته.



    فلا تستسلم امام ضعف نفسك, وتذكر امر ا مهما

    وهو انك (ايها الانسان) مهما حدث او يحدث او يريد ان يحدث فانت تبقى اشرف مخلوق لله عزوجل على وجه هذه المعمور

    بلا ادنى شك او شبهة بعد المعصومين, فانت سيد المخلوقات التي شاء الله ان يكون الانسان اعظمها واقواها


    ويكفيك أن الله معك ناصرك ومؤيدك ..

























    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG-20170406-WA0026.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	50.1 كيلوبايت 
الهوية:	863456













المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X