إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من دروس النبي محمد (ص) الاختلاف في العقيدة لا يبرر قتل الابرياء ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من دروس النبي محمد (ص) الاختلاف في العقيدة لا يبرر قتل الابرياء ...

    من دروس النبي محمد (ص) الاختلاف في العقيدة لا يبرر قتل الابرياء ...
    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    لقد صرح القران الكريم بالالتزام بقول وفعل النبي محمد (ص) في الكثير من الآيات الشريفة ومنها هذه الآية المباركة وهي قوله تعالى : { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ } سورة الحشر ، الآية 7 .
    ولكننا نجد ان بعض الناس الذين يعتقدون بانهم من المسلمين - والاسلام بريء منهم ومن افعالهم - كالنواصب من الوهابية والتكفيريين قد خالف ما جاء واتى به النبي محمد (ص) ، كأمرهِ باحترام باقي الناس من المسلمين وغير المسلمين وان اختلفوا في العقيدة ، ونهيه من ايذائهم وقتلهم والتمثيل بهم .
    فقام الوهابية الدواعش والنواصب بإعدام الكثير من الرجال بقتلهم رمياً بالرصاص اوذبحاً بالسكين ، وهتك الكثير من أعراض النساء بممارسة الزنا معهن بحجة زواج ونكاح الجهاد الذي لم ينزل الله به من سلطان ، ولا يوجد سبب في فعلهم هذا الا لحقدهم وعدائهم للإنسانية اولا ، وحقدهم وعدائهم على اهل البيت (ع) واتباعهم من شيعة امير المؤمنين (ع) .
    فنبذوا وتركوا سنة رسول الله محمد (ص) في التعايش السلمي مع باقي اصناف الخلق ، واخذوا وتمسكوا بسنة محمد بن عبد الوهاب وابن تيمية - لعنهما الله تعالى - في القتل والتكفير والتمثيل والتفجير و التهجير و .... و ..... و غيرها من الافعال القبيحة والذميمة التي ساهمت في نشر الفساد والشر على وجه الارض .
    واليكم اخوتي الاحباء القراء جانب من التعامل الاخلاقي الشرعي للنبي محمد (ص) مع أسرى قريش الذين يخالفون العقيدة الاسلامية له (ص) في الروايات الشيعية والسنية :

    *** فتح رسول الله صلى الله عليه وآله مكة عنوة فخطب على باب الكعبة ثم قال بعد كلام : يا معشر قريش ! ما ترون أنى فاعل فيكم ؟ قالوا : خيرا . أخ كريم ، وابن أخ كريم ، قال : اذهبوا فأنتم الطلقاء . راجع سيرة ابن هشام ، ج 2 ، ص 412 . فكان له (ص) أن يأمر بأسرهم وقتلهم وسبى ذراريهم حيث انه دخلها عنوة فلم يفعل ذلك بل من عليهم وقال : انتم الطلقاء . بحار الانوار ، للعلامة المجلسي ، ج 44 ، ص 5 .

    *** فلما أكمل طوافه ، دعا عثمان بن طلحة فأخذ منه مفتاح الكعبة فأمر بها ففتحت ، فلما دخلها رأى فيها الصور ورأى صورة إبراهيم و إسماعيل عليهما السلام يستقسمان بالأزلام ، فقال ‏:‏ .... ‏قاتلهم الله ، والله ما استقسما بها قط .... ثم أمر بالصور فمحيت ، وصلى داخل الكعبة ، ودار في نواحي البيت وكبر الله ووحده . ثم خرج (ص) وقريش صفوفاً ينتظرون ما يصنع بهم ، فقال : يا معشر قريش ، ما ترون أني فاعل بكم ؟ قالوا : أخ كريم وابن أخ كريم ، قال : فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوانه : { لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ } . سورة يوسف ، الآية 92 ، اذهبوا فأنتم الطلقاء .
    رواه البخاري . وذكره القسطلاني في كتابه ارشاد الساري في شرح صحيح البخاري ، ج 6 ، ص 394 .
    الطلقاء : هم من آمن بعد الفتح من أهل مكة من قريش وقد آمن أكثرهم أول الامر رهبة ولم يؤمن رغبة وقد سموا طلقاء لقوله (ص) : اذهبوا فأنتم الطلقاء ، ومعاوية منهم . هذا المعنى ذكره ابن ابي شيبة في مصنفه ، ج 7 ، ص 250 .

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم البحث المبارك
    وبارك الله بكم

    تعليق


    • #3
      اختي الكريمة صدى المهدي احسن الله اليكي وبارك الله بكي . اشكركي على مروركي العطر على الموضوع . اتمنى لكي التوفيق والسداد الدائم ان شاء الله تعالى .

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X